القطاطشة : هناك حالة تسخيف سياسي لموقع رئيس الوزراء الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بمتحور أوميكرون في الأردن كيري يؤكد دعم أمريكا للأردن تمدد العمل بإعفاء المواطنين بنسبة 25% من الرسوم الإنشائيّة السماح بتمديد خدمة الموظَّفين الذين سيبلغون سنَّ الشَّيخوخة الخارجية تتابع الاعتداء على أردنيين في تركيا ضبط 130 كغم مواد مخدرة بمركبة شحن القضاء يتحفظ على أوراق قضية حمدة الخياطة الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء نقابة الألبسة تطالب بوقف إعفاءات الطرود البريدية السفارة الأميركية: يتوجب على أي مسافر للولايات المتحدة إحضار نتيجة فحص سلبية توقع ارتفاع الإنفاق على الرعاية الصحية في الأردن إلى 4.6 مليار دينار في 2030 47 وفاة و4555 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الايجابية تتجاوز الـ 10% لقاء حواري في السلط حول مخرجات اللجنة المليكة لتحديث المنظومة السياسية العنف والتحرش الالكتروني يهددان 2.7 مليون أنثى في الأردن الحواتمة يستقبل مدير عام الشرطة الفلسطينية الأردن استورد نفطا ومشتقاته بـ 1.2 مليار دينار في 9 أشهر ولي العهد يرعى حفل إطلاق جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي خزانات يابانية تحت الأرض لحماية عمان من الفيضانات توفير رقم اتصال مجاني لانتخابات مجالس المحافظات والبلديات
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الأحد-2021-09-12 01:34 pm

مبادرة اردنية لتهدئة الاوضاع الامنية في درعا السورية

مبادرة اردنية لتهدئة الاوضاع الامنية في درعا السورية

جفرا نيوز - نقل موقع "نداء بوست" عن مصادر مطلعة أن الأردن يجري مباحثات مكثفة مع روسيا حول مبادرة طرحتها عمان على عدد من الأطراف الدولية والإقليمية الفاعلة في الملف السوري، بشأن محافظة درعا وتهدئة الأوضاع الأمنية فيها.

 

وقالت المصادر إن الاتفاق الأخير الذي توصلت إليه اللجنة المركزية في درعا، مع النظام السوري برعاية روسية، لم يطوِ ملف الجنوب، رغم الهدوء النسبي الذي شهدته المنطقة بعده.

وأشارت أن الأردن طرح على روسيا مبادرة لضبط الأوضاع في عموم محافظة درعا، بعد تأكد المملكة من انتشار ميليشيات "الحرس الثوري" الإيراني على مسافة قريبة جداً من حدودها، رغم التعهدات التي قدمتها موسكو عام 2018 بإبعاد ميليشيات إيران عن الحدود.

وبحسب المصادر يسعى الأردن من خلال هذه المبادرة إلى ضمان أمنه القومي، وضبط الانتشار الإيراني، وحفظ الاستقرار في درعا بالتنسيق مع روسيا، إضافة إلى الحفاظ على المكاسب الاقتصادية التي حقّقتها عمّان بعد إعادة فتح معبر "جابر - نصيب" والتي تأمل في أن تتوسع مستقبلاً.

وحظيت المبادرة الأردنية التي عرضت على الولايات المتحدة ودول الخليج العربي ومصر وإسرائيل وكذلك تركيا، بدعم من جميع تلك الدول، باستثناء تل أبيب التي طالبت بأن تشمل المبادرة الجنوب السوري كاملاً -السويداء والقنيطرة أيضاً- بدلاً من اقتصارها على درعا فقط.

وأكدت المصادر أنّ الدول المذكورة أعطت الموافقة المبدئية على المبادرة، فيما تستمر النقاشات حول تفاصيل تتمسك روسيا بها، تتعلق بالجوانب السياسية والأمنية.

وترغب موسكو في الاستفادة من عمّان في ضبط ملف اللاجئين السوريين الموجودين على أراضيها، وتحجيم نشاطاتهم المتعلقة بالمنطقة الجنوبية، وأن يكون التنسيق الأمني حول درعا معها بالكامل، في حين تخشى من قيام بعض الدول الإقليمية بتقديم الدعم للمجموعات الخارجة عن السيطرة الروسية في درعا.

كما تسعى روسيا إلى الحصول على مقابل لقاء الموافقة على المبادرة، كإعادة النظام إلى الجامعة العربية، وخرق قطيعة حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة لنظام الأسد.