أمانة عمّان: اغلاق 3 منشآت وانذار 117 أخرى وزير السياحة: إنشاء حساب مستقل باسم المخاطر السياحية وفيات الأردن الجمعة 18-6-2021 الشواربة: طرح عطاء تشغيل الباص السريع الشهر المقبل العدل تجري 498 مزاداً الكترونياً في شهر أيار الماضي رسائل ومعلومات مسربة بالصوت والصورة في قضية الفتنة بين الأمير حمزة والشريف حسن - شاهد "التشريع والرأي" ينشر مسودة نظام التنظيم الإداري الجديد لوزارة الشباب انخفاض إصابات كورونا النشطة في الأردن لـ 6845 حالة حتى صباح اليوم ارتفاع على درجات الحرارة وطقس صيفي معتدل نهاراً وبارد ليلاً هزتان أرضيتان بقوة 2.3 و2.7 تضربان وادي عربة الرفاعي يستغرب ما يشاع عن تعديلات تتحدث عن دين الدولة وزراء الإعلام العرب يدعون لتسليط الضوء على الوصاية الهاشمية بقيادة جلالة الملك الرحاحلة: فائض الضمان يتجاوز نصف مليار دينار سنويا تعويض المزارعين عن حرائق ممتلكاتهم في وادي الأردن مندوبا عن الملك..العيسوي يطمئن على صحة مهيدات والضمور وعيال عواد والخطيب مدير الامتحانات: لا داعي للحصول على اللقاح لطلبة التوجيهي تسجيل 13 وفاة و 522 إصابة بفيروس كورونا لجنة لضبط جودة الرسائل والأطروحات الجامعية الفراية يوعز بتشكيل لجنة لدراسة ملفات الموقوفات إداريا تدريس جميع المساقات النظرية في كافة الكليات لطلبة البكالوريوس إلكترونياً
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار ساخنة
Friday-2021-05-14 03:38 pm

ثلة حاولت تعكير اجواء الوقفة المليونية بإضرام النيران بالمزاراع والاشتباك مع قوات الأمن

ثلة حاولت تعكير اجواء الوقفة المليونية بإضرام النيران بالمزاراع والاشتباك مع قوات الأمن

جفرا نيوز - خاص 

حاول عدد من المشاركين في الوقفة التضامنية مع الاشقاء في دولة فلسطين المحتلة، كسر الطوق الأمني واختراق الحدود، مما دعا قوات الأمن الأمن التعامل معهم بالقوة المناسبة حفاظاً على سلامتهم، خاصة وأن المنطقة التي حاول المعتصمون تجاوزها تعتبر خطرة للغاية.

تواجد قوات الأمن العام والدرك، حال دون وصول المعتصمين للخط الحدودي الفاصل، الذي من الممكن أن يهدد حياتهم بشكلٍ مباشر، دون النظر لخطورة الموضوع أو تجاوز الحدود البرية الفاصلة بين الأردن ودولة فلسطين المحتلة.

بعض المتواجدين بالمسيرة، تعمدوا اضرام النيران بالمزارع المجاورة لمنطقة الكرامة، والتي تعود ملكيتها لمزارعين ومواطنين اردنيين، شاركوا بالوقفة الاحتجاجية اعتراضاً على ما يحدث في فلسطين المحتلة، التي وقفت أمام الماكينة الحربية الصهيونية بصدور عارية دفاعاً عن المسجد الأقصى.

قوات الأمن المتواجدة في المكان، كان هدفها الرئيسي المحافظة على استقرار وأمن المواطنين المتواجدين، لكن ثلة حاولت تعكير اجواء الوقفة المليونية التي راقبها كل العالم عن كثب، وافتعال المناوشات للاشتباك مع قوات الأمن التي قدمت الماء للمتواجدين في صورة تناقلتها بغضب شديد وسائل الإعلام العبرية،  والاسعافات الأولية بسبب التدافع الكبير وارتفاع درجات الحرارة في المنطقة الحدودية.

الأبرز أن عدد كبير من المتواجدين في الوقفة أكدوا أن هذه الثلة لا تمثلهم، وانهم متواجدين اليوم لعكس مدى العلاقة الأخوية التي تربط الأردنيين بالاشقاء الفلسطينين، والتأكيد أن جرح الأقصى وكل فلسطيني في الداخل أو الضفة والقطاع المحاصر، هو وجع كل أردني ارتبط اسم اجداده في فلسطين والمسجد الأقصى والعروبة والوحدة بين الضفتين.