طقس الاردن الجمعة: أجواء حارة نسبيا حريق كبير في جرش يأتي على 20 دونما تطعيم مفتوح لمن فوق 50 عاما الجمعة تخصيص 100 قطعة أرض للأسر المحتاجة بالعقبة التربية تحدد الأول من أيلول موعدا لعودة التعليم الوجاهي 141 مخالفة لمنشآت لم تلتزم بأمر الدفاع رقم 26 ولي العهد: تصنيف مواقع المثلث الذهبي كمناطق خضراء سيزيد من الإقبال على السياحة داخلياً وخارجياً %2.98 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الخميس الأردن يدين قيام جمهورية هندوراس بفتح سفارة لها في القدس تلقي 58421 جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة في الأردن تسجيل 10 وفيات و582 إصابة جديدة بفيروس كورونا عدنان عباس يعتذر عن تسلم منصب مدير صحة العقبة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الدماني والعون والمشاقبة الهواري مديرا للطب الشرعي وابو عبود لصحة البلقاء - تنقلات إدارية الصحة الأردن يدين مصادقة “ إسرائيل” على بناء وحدات استيطانية جديدة بالصور .. أبو قديس يستمع لملاحظات طلبة "التوجيهي" .. وارتياح عام من مستوى الإمتحان براءة موظفة مراسلات الجامعة الهاشمية - وثيقة ضبط اعتداءات على خط ناقل مياه الزارة ماعين بالفيديو .. ولي العهد لمراجعي مركز تطعيم العقبة : "للأمانة انتوا ما كنتوا عارفين إني جاي" إعادة فتح مركز تسجيل للاجئين في عمّان وإربد والمفرق
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار فنية
الثلاثاء-2021-05-11 09:25 pm

وفاء موصللي: فقدان الأخلاق كارثة..فيديو

وفاء موصللي: فقدان الأخلاق كارثة..فيديو


جفرا نيوز - كشفت الفنانة السورية وفاء موصللي أن ما يخيفها ويقلقها هو أي أزمة تمر في كل بلد، كما حصل مؤخرا في كل العالم كون لها تداعيات كبيرة فيما بعد بما يخص المرض والفقر وفقدان المنزل والأحبة وغير ذلك الكثير، لكن عندما يتطور الأمر لفقدان الأخلاق والضمير يصبح كارثة، لذا فهذا أكثر ما يخيفها ويصيبها بالإحباط، لكنها تعود بعد فترة وتتفاءل مجددا وتستعيد أخلاقها وما تربت عليه.

وعن الذكرى المؤلمة التي مرت في حياتها وتتمنى ألا تتكرر أشارت موصللي في حديث مع موقع فوشيا إلى أن وفاة زوجها ووالدها كانا الحدثين الأصعب، مبينةً أنها تشعر الآن بأهمية وحاجة ابنتها لتواجد والدها إلى جانبها.

كما لفتت إلى أن مفهوم السعادة بالنسبة إليها هو تقديم العطاء، كونه يمثل السعادة التي نستطيع خلقها بأنفسنا، مبينةً أنها عندما يقوم أحدهم بتقديم هدية للآخر سواء كانت مادية أو معنوية فهي ستسعد الطرفين أو اللمس على رأس شخص يتيم أو مريض.

وبينت موصللي أنها كانت تنتقد مقولة "لا ينال المرء الراحة إلا بعد التعب" عندما كانت صغيرة، منوهةً إلى ضرورة وجود ما يؤلم المرء حتى يشعر بغيره، لافتةً إلى أنها تكون سعيدة برسم الابتسامة على ثغر شخص موجوع أو مريض، لكنها موجوعة بسبب الظرف العام، مشيرةً إلى أنها تفرح عندما تحقق أمراً ما ليس فقط على الصعيد الشخصي بل أيضا على صعيد الناس والبلد.
كما أشارت إلى أن ما يستفزها هو عدم فهم الآخرين لها، أو سوء فهمهم لها، أو الأشخاص الانفعاليون الذين لا يفكرون بتصرفاتهم والذين لا يضعون أنفسهم مكان الشخص الآخر.