تسجيل 26 وفاة و 1007 إصابات جديدة بفيروس كورونا انخفاض أسعار الملابس والأحذية بالسوق المحلية البلقاء: 3 اغلاقات و138 انذارا لمحال تجارية إرادات ملكية بتعيين جعفر حسان مديراً لمكتب جلالة الملك وقبول استقالة الخريشا والناصر وطوقان الجنايات تغلِّظ العقوبة بحق مكرِّرين لجناية السَّرقة وترفعها لـ 6 سنوات - تفاصيل "الغذاء والدواء" تدعو الأردنيين للإبلاغ عن أية أدوية غير متوفرة في الأسواق الفايز يوضح تفاصيل طلب تعيين 15 شخصاً بوزارة السياحة من قبل احد النواب ارتفاع رسوم إفراز الشقق والعمارات السكنية عشرة اضعاف تعذر الاستماع لشهادة مسؤول ملف كورونا السَّابق "وائل هياجنة" بقضية مستشفى السَّلط صندوق الحج يطلق منتجا تمويليا للمتقاعدين العسكريين التعليم العالي: 7 جامعات مستعدة لاستقبال الطلبة الأردنيين في كازاخستان شباب تغربوا داخل الوطن يفتقدون “دفء” لمة العائلة في رمضان تضارب الاراء بين خبراء وفنين على قانون امانة عمان الجديد و بعض المواد فيه 3 آلاف جرعة من لقاح كورونا لمراكز الإصلاح والتأهيل إطلاق "أردننا جنة" بعد العيد .. و اهتمام من الخارج بالقدوم إلى الأردن 32% نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة في الأقاليم الثلاث وفيات الأردن الخميس 6-5-2021 الخميس...انخفاض قليل على درجات الحرارة وأجواء ربيعية في مختلف المناطق فلكياً.. هذا أول أيام عيد الفطر المبارك كتله هوائية حارة تبدأ بالتأثير على الاردن السبت
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأحد-2021-05-02 09:38 am

لعبة "تنبأت" بهجمات 11 سبتمبر وانتخاب ترمب وكورونا واقتحام الكابيتول

لعبة "تنبأت" بهجمات 11 سبتمبر وانتخاب ترمب وكورونا واقتحام الكابيتول

جفرا نيوز - تواصل لعبة ورق مطبوعة تجمع عدداً من اللاعبين وطُرحت للمرة الأولى في عام 1994 جذب الاهتمام والقلق عبر شبكات الإنترنت بسبب قدرتها الغريبة على "التنبّؤ" بالأحداث العالمية الكبرى بدءاً من هجمات 11 سبتمبر إلى انتخاب دونالد ترمب مروراً بجائحة كورونا وصولاً إلى أحداث الكابيتول التي حصلت في 6 يناير (كانون الثاني) من العام الحالي.

إنها لعبة إيلوميناتي: نظام عالمي جديد Illuminati: New World Order التي طرحتها شركة ألعاب ستيف جاكسون وتصوّر اللاعب على أنه سيد أعظم يتلاعب بالدمى ويسعى للهيمنة على العالم بالنيابة عن المجتمع السري الخرافي الذي يختاره. وتقدّم اللعبة خياراً من بين الإيلوميناتي البافاري Bavarian Illuminati والمجتمع الخلافي أو ديسكورد Discordian Society والأجسام الطائرة المجهولة UFO وخدّام كتولهو Servants of Cthulho ومثلث برمودا Bermuda Triangle وأقزام زيوريخ Gnomes of Zurich.

ويتمحور هدف "الإيلوميناتي" – التي انبثقت من لعبة الطاولة التي أطلقتها الشركة نفسها في عام 1982 والتي استوحيت بدورها من الروايات الخرافية The Illuminatis! Trilogy (1975) من تأليف روبرت شيا وروبرت أنتون ويلسون – حول تطوير هيكلية سلطوية وتعزيزها والتي يمكن من خلالها حكم الكوكب عبر ظلال ظلامية بالنيابة عن النظام الذي تختاره، والتلاعب بالمجتمع وتوجيه ضربات مروعة لأخصامك لاستبعادهم أثناء السير في اللعبة.

وكتب شيا في مقدمة دفتر شروط وأصول اللعبة الأصلية أنه "ربما يكون المتنورون وراء هذه اللعبة. لا بد أنهم كذلك، بل هم بشكلٍ بديهي وراء كل شيء".

وفي حين كان اهتمام اللعبة بمواضيع المؤامرة العالمية العميقة سابقاً لعصره على نحو واضح للعيان، إذ توقعت عصر الخداع والمزاعم الوهمية لتزوير الانتخابات. ومجموعة نظرية المؤامرة في أميركا المعروفة باسم "كيو آنون "Qanon ومناهضي التلقيح وجنون الجيل الخامس 5G والترهات المستعرة المرتبطة بالتطبيقات على غرار "تلغرام" Telegram، شكّلت أوراق 2000AD وهي رسومات تحاكي أسلوب أوراق التارو على البطاقات، مصدر دهشة فعلية.

فعلى سبيل المثل، تُظهر ورقة Terrorist Nuke في لعبة إيلوميناتي انفجاراً في وسط ناطحة سحاب في مشهدٍ يشبه من دون أي لبسٍ الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك في 11 سبتمبر (أيلول) 2001.

وتظهر ورقة أخرى انفجار قنبلة في البنتاغون، فيما رُسم على أخرى سياج من الأسلاك الشائكة حول البيت الأبيض تحمي الرئيس من شغب مدني وهو مشهد تجسد الصيف الماضي خلال التظاهرات الداعمة لحملة "حياة السود مهمة" Black Lives Matter في ميدان لافاييت.

بطاقة القائد الكاريزماتي ويظهر عليها زعيم ديماغوجي ذات شعرٍ أشقر يتوجه إلى حشد من أنصاره في ما يشبه التوقعات الغريبة لصعود رجل الأعمال (ترمب) وشخصية تلفزيون الواقع إلى مركز السلطة (أمازون.كوم)​​​​​​​
وفي سياق الحديث عن ترمب، هنالك ورقة بعنوان "Charismatic Leader" أو القائد الكاريزماتي ويظهر عليها زعيم ديماغوجي [غوغائي] ذات شعرٍ أشقر يتوجه إلى حشد من أنصاره في ما يشبه التوقعات الغريبة لصعود رجل الأعمال وشخصية تلفزيون الواقع إلى مركز السلطة، والمفارقة المضحكة أنه كان متعهداً ومديراً لكازينو أتلانتيك سيتي المفلس وقت طرح اللعبة ولم يتوقع أحد البتة أن يؤخذ هذا الشخص على محمل الجد في وقتٍ لاحق.

وظهرت هيلاري كلينتون على ورقة، وأل غور يحتضن شجرة على ورقة أخرى (بصفتهما السيدة الأولى ونائب الرئيسة آنذاك)، وثمة ورقة عليها الديكتاتور العراقي صدام حسين أيضاً فضلاً عن ورقةٍ رهيبة تتوقع ظهور حركة الصواب السياسي المتشدد والتي أصبحت حالياً بمثابة "فزاعة" تستخدمها قنوات "فوكس نيوز" باستمرار وتجسد رجلين مشنوقين يحملان لافتاتٍ تعلن الجرائم التي ارتكباها وقد كُتب على إحداها "استخدم ضميراً مجرداً من الإحساس" وكُتب على الأخرى "أكل لحم حيواناتٍ نافقة".

ومن بين الأوراق الأخرى، نجد March on Washington (مسيرة في واشنطن) وMarket Manipulation (تلاعب بالأسواق) في تصويرٍ لانهيار بورصة وول ستريت وورقة Plague of Demons التي تظهر انتشاراً للشياطين في العاصمة واشنطن لإرساء سباقٍ على أوراق ملكة القلوب Q Hearts.

hilary.jpg
هيلاري كلينتون في بطاقة إيلوميناتي في منصب رئيسة الولايات المتحدة قبل سنوات من ترشحها (أمازون.كوم)

تجدر الإشارة إلى أن لعبة إيلوميناتي توقفت منذ وقتٍ طويل وأصبحت بعد ذلك قطعاً خاصة بهواة جمع الأشياء، إذ بيعت منها أوراقاً غير مختومة على موقعي أمازون وإيباي مقابل 2000 دولار تقريباً (1433 جنيه استرليني) وهو مبلغ إن دلّ على شيء فهو مؤشر على الطلب المتزايد على هذه الأشياء لدى بعض أنواع المستهلكين الذين تتخيل عقولهم أموراً غريبة.

وبالإضافة إلى العمل الفني الذي تتضمنه اللعبة، يبرز مصدر غموض آخر يتجلى في قيام الاستخبارات السرية بمداهمة مكاتب شركة ستيف جاكسون Steve Jackson Games في أوستن، تكساس، في الأول من مارس (آذار) 1990 ومصادرتها أقراصاً صلبة ومستندات بعضها مرتبط باللعبة.

ويعتقد مؤيدو نظرية المؤامرة أن هذه الخطوة علامة على تحرك أجهزة الاستخبارات السرية [الفيدرالية] إلى كم صوت الإيلوميناتي (المتنوّرون) فوراً والحؤول دون كشف المطورين مجتمعاتها السرية أمام العالم. ولكن هذا أمر عارٍ من الصحة بكل بساطة (فلماذا قد يختار أحدهم الإعلان عن هذه المعلومات من خلال لعبة ورق عوضاً عن إعلانها في مؤتمر صحافي؟).

لويد بلانكينشيب هو أحد موظفي الشركة وكان أيضاً مخترق أنظمة عمل كمشغّل نظام لوحة رسائل نشرت مجموعة مسروقة من الملفات التي كشفت بالتفصيل كيف عملت أنظمة استجابة الطوارئ الأميركية وهو أمر تلقّت فيه الاستخبارات السرية بلاغاً ومُنحت مذكرة بحث للتحقيق في ذلك.

وفي حديث لبلانكينشيب عن مديره السابق مع موقع "فايس نيوز" Vice News في عام 2012، قال بأن "ستيف هو من أشد المعجبين بنظرية المؤامرة. لا يتعلق الأمر في أنه يصدقها ويقتنع بها، وهذا أمر استطعت استنتاجه خلال خمس سنوات من العمل معه، بل على خلاف ذلك تماماً، فهو يستمتع بها إلى حد كبير".

وتحدّث الموقع الالكتروني أيضاً مع مصمم الرسومات جون غريني بشأن الرسومات "التنبؤية" التي رسمها للسلسلة. وأقر غريني بوقوع الصدف، ولكنه قال بأنّ أوراقاً على غرار Terrorist Nuke (صواريخ الإرهابيين [النووية]) استوحيت من القلق الذي ولّده التهديد المحتمل الذي تشكله روسيا بعد الحكم السوفياتي عوضاً عن تمثيلها أي رؤية مما سيصدر في وقت لاحق عن تنظيم "القاعدة".

وفي هذا الإطار، شرح غريني أن "الإرهاب كان يستعر على شاكلة "عنوان رنان رائج" من دون أن يرتبط ذلك أبداً بالتهديد الحاضر الذي يطرحه فتك السلاح النووي، ولكننا ما زلنا ننظر إلى حركة "حماس" وفلسطين على أنهما وراء مثل هذه الأفعال". وأضاف قائلاً: "من ناحية الإخراج الفني، لا تفجّر قنبلة نووية مبنى واحداً، وحتى لو كانت قنبلة نووية تكتيكية فهي ستحدث ضرراً على مستوى أوسع بكثير. ولكنها تبدو استشرافاً غريباً بعض الشيء نظراً إلى ظهور برجي مركز التجارة العالمي.

وتطرق ستيف جاكسون بنفسه إلى منشأ اللعبة وقال لمجلة "دراغون ماغازين" Dragon Magazine في منتصف الثمانينيات بأن نيته كانت في الأساس السخرية وأنه أمل في الحفاظ على نبرة ساخرة وهزلية وليس جدية".

وشرح بأن الفكرة الرئيسية نشأت من حديث مع الفنان الذي نفذ الغلاف دائف مارتن في سبتمبر (أيلول) 1981 حول حصولهما بشكل مشترك على حقوق روايات شيا وويسلون.

quarantine.jpg
من البطاقات "التنبؤية" واحدة تشير إلى حجر صحيوكارثة عمت البشرية ويقال أنها استبقت جائحة كورونا (أمازون.كوم)

واستذكر جاكسون قائلاً: "بغض النظر عن مسألة شراء حقوق اللعبة لرواية (وهي غالباً ما تكون عملية مضنية وباهظة الكلفة)، يرتبط الأمر بالمسألة المطروحة. بين الغواصات الذهبية العملاقة لتهريب المنشطات والدلافين الناطقة والأقزام الفوضوية والرجل المقدس تحت معلم ديلي بلازا (في إشارة إلى دالاي لاما بالطبع) وعشرات المنظمات السرية التي تحمل اختصارات بذيئة وتتمتع بقوى خارقة على شكل آلهة حية وجذابة... حتى لو تمكّنتم من معرفة من يقف في صف من، وهو أمر لا أعتقد أنه يسعني القيام به، [كان السؤال] على أي وجه تأتلف لعبة من كل هذا [التنافر والتناقض]؟ ولكن لا بد من الاعتراف بأنها فكرة مذهلة!".

كما شرح جاكسون بأنه أجرى بحثاً شاملاً ومعمقاً حول التنظيمات الدينية ونظريات المؤامرة وتوصل إلى ما يلي: "من الممكن أن يصبح الإنسان مهووساً بفكرة المؤامرات والاغتيالات. لم أود الانخراط في ذلك. فمن بين كافة المواد التي قرأتها، كانت المقالات القائمة على نظرياتٍ غريبة وسخيفة بشكل خاص، حتى وإن كانت مقدّمة بطريقة جدية للغاية، الأكثر متعةً للقراءة. منطقياً، لا بد أن تكون لعبة سخيفة أكثر متعة في اللعب [والترفيه]". وتابع: "أردت قدر المستطاع الاحتفاظ "بنكهة" مقالات المؤامرة التي كنت أقرأها. ولهذا برزت ضمن ذلك مجموعات على غرار نازيو أميركا الجنوبية South American Nazis وباترو أطراف الماشية Cattle Mutilators وواضعو نظرية فلورة [إضافة كميات كبيرة من الفلور] المياه Fluoridators والشيوعيون وشركات النفط والأمم المتحدة".

لعل الفكرة الأوضح بشأن خصائص التنبؤات المزعومة لإيلوميناتي أتت على لسان بلانكينشيب في حديثه لموقع "فايس" عندما قال: "يشبه الأمر أي عرّاف، لنفترض قوله مثلاً أن زعيماً في الشرق الأوسط سيُقتل العام المقبل وحظوظ حدوث ذلك كبيرة [فيكون التنبؤ مصيباً]".