تسجيل 26 وفاة و 1007 إصابات جديدة بفيروس كورونا انخفاض أسعار الملابس والأحذية بالسوق المحلية البلقاء: 3 اغلاقات و138 انذارا لمحال تجارية إرادات ملكية بتعيين جعفر حسان مديراً لمكتب جلالة الملك وقبول استقالة الخريشا والناصر وطوقان الجنايات تغلِّظ العقوبة بحق مكرِّرين لجناية السَّرقة وترفعها لـ 6 سنوات - تفاصيل "الغذاء والدواء" تدعو الأردنيين للإبلاغ عن أية أدوية غير متوفرة في الأسواق الفايز يوضح تفاصيل طلب تعيين 15 شخصاً بوزارة السياحة من قبل احد النواب ارتفاع رسوم إفراز الشقق والعمارات السكنية عشرة اضعاف تعذر الاستماع لشهادة مسؤول ملف كورونا السَّابق "وائل هياجنة" بقضية مستشفى السَّلط صندوق الحج يطلق منتجا تمويليا للمتقاعدين العسكريين التعليم العالي: 7 جامعات مستعدة لاستقبال الطلبة الأردنيين في كازاخستان شباب تغربوا داخل الوطن يفتقدون “دفء” لمة العائلة في رمضان تضارب الاراء بين خبراء وفنين على قانون امانة عمان الجديد و بعض المواد فيه 3 آلاف جرعة من لقاح كورونا لمراكز الإصلاح والتأهيل إطلاق "أردننا جنة" بعد العيد .. و اهتمام من الخارج بالقدوم إلى الأردن 32% نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة في الأقاليم الثلاث وفيات الأردن الخميس 6-5-2021 الخميس...انخفاض قليل على درجات الحرارة وأجواء ربيعية في مختلف المناطق فلكياً.. هذا أول أيام عيد الفطر المبارك كتله هوائية حارة تبدأ بالتأثير على الاردن السبت
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأحد-2021-05-02 09:37 am

الحرية بعد طول انتظار لبحار سوري احتُجز على متن سفينة لسنوات

الحرية بعد طول انتظار لبحار سوري احتُجز على متن سفينة لسنوات

جفرا نيوز - سُمح لرجل سوري علق على متن سفينة مهجورة في قناة السويس لمدة أربع سنوات - منهما سنتان قضاها منفرداً - بمغادرة "السجن العائم" والعودة إلى منزله.

بدأت محنة محمد عائشة في عام 2017 حين احتجزت السلطات المصرية السفينة البحرينية "أم في أمان" التي خدم على متنها بصفته كبير الملّاحين لشهرين فقط، بسبب انتهاء صلاحية شهادات معدات السلامة.

وبعد معاناة مالك السفينة من ضائقة مالية، وبسبب وجود القبطان على البرّ حينها، عيّنت محكمة مصرية السيد عائشة باعتباره "الحارس القانوني" للسفينة، ومنعته بالتالي من مغادرتها إلى حين بيع السفينة أو العثور على حارس بديل.

وغادر بقية أفراد طاقم السفينة في عام 2019، مما جعل السيد عائشة الشخص الوحيد - في ما خلا زيارات خفر السواحل أحياناً -على متن سفينة من دون كهرباء، وقيل إنها ممتلئة بالحشرات والقوارض. وعلم بوفاة والدته فيما كان عالقاً على السفينة ومرغماً على العيش فيها إلى أجل غير مسمّى بانتظار بيعها.

العام الماضي، اقتلعت عاصفة السفينة من مرساها ودفعتها قريباً من الشاطئ، مما سمح له بالسباحة من أجل الحصول على المؤن وشحن بطارية هاتفه.

وصرّح السيد عائشة عندها قائلاً "لا أحد يمدّني بماء الشرب أو المؤن أو الديزل. عليّ السباحة إلى الشاطئ كل بضعة أيام من أجل الحصول على الطعام والماء وشحن هاتفي. وهذه الأيام، تعرّض رحلتي إلى الشاطئ حياتي للخطر بسبب البرد وسوء حالتي الصحية (أوشكت على الغرق عدة مرات)".

جاء الفرج هذا الشهر حين عرض الاتحاد الدولي لعمّال النقل، وهو الاتحاد العالمي الذي يُعنى بشؤون البحّارة، على المحكمة المصرية أن يحل أحد ممثليه في البلاد محل السيد عائشة ويصبح الحارس القانوني للسفينة.

وصف الاتحاد الحالة بأنها "أزمة إنسانية عانى منها شخص واحد علق بسبب الظروف في وضع أشبه بالسجن"، وقال إن "صمت المسؤولين المصريين" لعدة سنوات مؤشر على أنهم "راضون عن ترك عائشة يتعفّن على متن أم في أمان إلى أجل غير مسمى".

حصل السيد عائشة الآن على أوراق تتيح له السفر، وأجرى فحص كوفيد واستطاع العودة إلى عائلته في سوريا الأسبوع الماضي.

وغرّد تحت صورة لحفلة استقباله في منزله في مدينة طرطوس على سواحل البحر الأبيض المتوسط "أخيراً!!! بعد أربع سنوات، في منزلي، ومع عائلتي مجدداً".

وفي حديث إلى قناتي "بي بي سي" و "سي بي سي" الكندية عن تجربته، قال "لا يمكن رؤية أي شيء ولا سماع أي صوت. كما لو أنكم في تابوت".

"فكرت جدياً في إنهاء حياتي".

"سبّبت لي الفترة التي قضيتها على متن السفينة ضرراً نفسياً وذهنياً دائماً لا أظن أنه يمكن علاجه أبداً. ليس من المفترض أن نبقى وحدنا. هذه هي الطريقة التي تصيب الناس بالجنون".

"لو افترضنا أنك تعثرت ووقعت، أو تعرّضت لحادثة ما، فلن يعلم أحد. سوف تموت وحيداً وقد يتطلب الموضوع أشهراً قبل أن يعلموا أنك توفيت أو أصبت في ذلك المكان".

"ليست الوحدة فقط، بل الوحدة القسرية بالإضافة إلى اليأس. هذا سيثير فيك الرغبة بالانتحار. هذه تجربة لا أتمناها لأي شخص".

وقال محمد الرشيدي، منسّق الاتحاد الدولي لعمّال النقل في العالم العربي "تغيّر الكثير خلال السنوات الأربع الأخيرة. ربما تغيّرت بنية منزل محمد في سوريا على نحو يصعّب التعرف إليه".

"توفي بعض أفراد عائلته منذ سنوات. وبسبب التأخير، ما عاد بإمكانه رؤية أمه أبداً، وهذا أمر محزن للغاية. خسر محمد أربع سنوات من حياته".

يشبه وضع السيد عائشة وضع القبطان التركي وهبي كارا الذي علق على متن سفينة "أم في ميتي" في ميناء الأدبية في قناة السويس لمدة ثمانية أشهر.

احتُجزت سفينة "أم في كينان ميتي" التي ترفع علم باناما منذ يونيو (حزيران) 2020. وأخلي سبيل كل أفراد الطاقم البالغ 25 شخصاً ما عدا شخصاً واحداً بحلول يناير (كانون الثاني)، لكن السيد كارا ظل على متن السفينة.

وفي الرسائل الإلكترونية التي كتبها في فبراير (شباط) بعد تعطّل مولّد الطوارئ الذي أغرق السفينة في الظلام، قال السيد كارا "قد تكون هذه آخر رسالة أكتبها. لا كهرباء ولا ماء أو طعام على متن السفينة".

قالت السلطات المصرية إن القبطان مرغم على البقاء إلى حين تعيين وكيل السفينة مسؤولاً آخر عنها عبر المحاكم. وفي وقت لاحق من ذلك الشهر، سُمح له بالترجّل من السفينة إنما اضطر للبقاء داخل فندق قريب منها.

وقال السيد الرشيدي من الاتحاد الدولي لعمال النقل "يحتّم الوضع الحالي على القبطان كارا البقاء في مصر من دون مدخول ولا أجر، بانتظار بيع سفينته".

"هذا ظلم، وانتهاك لحقوقه الأساسية والبديهية كبحّار. نأمل في التعامل مع حل هذه المسألة باعتبارها أولوية قصوى".