وزير السياحة: إنشاء حساب مستقل باسم المخاطر السياحية وفيات الأردن الجمعة 18-6-2021 الشواربة: طرح عطاء تشغيل الباص السريع الشهر المقبل العدل تجري 498 مزاداً الكترونياً في شهر أيار الماضي رسائل ومعلومات مسربة بالصوت والصورة في قضية الفتنة بين الأمير حمزة والشريف حسن - شاهد "التشريع والرأي" ينشر مسودة نظام التنظيم الإداري الجديد لوزارة الشباب انخفاض إصابات كورونا النشطة في الأردن لـ 6845 حالة حتى صباح اليوم ارتفاع على درجات الحرارة وطقس صيفي معتدل نهاراً وبارد ليلاً هزتان أرضيتان بقوة 2.3 و2.7 تضربان وادي عربة الرفاعي يستغرب ما يشاع عن تعديلات تتحدث عن دين الدولة وزراء الإعلام العرب يدعون لتسليط الضوء على الوصاية الهاشمية بقيادة جلالة الملك الرحاحلة: فائض الضمان يتجاوز نصف مليار دينار سنويا تعويض المزارعين عن حرائق ممتلكاتهم في وادي الأردن مندوبا عن الملك..العيسوي يطمئن على صحة مهيدات والضمور وعيال عواد والخطيب مدير الامتحانات: لا داعي للحصول على اللقاح لطلبة التوجيهي تسجيل 13 وفاة و 522 إصابة بفيروس كورونا لجنة لضبط جودة الرسائل والأطروحات الجامعية الفراية يوعز بتشكيل لجنة لدراسة ملفات الموقوفات إداريا تدريس جميع المساقات النظرية في كافة الكليات لطلبة البكالوريوس إلكترونياً الدكتور العماوي أمينًا عامًا لحزب الوسط الإسلامي
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
Friday-2021-04-30 07:19 pm

اللقاح هو الحل الأمثل لعودة التعليم الوجاهي

اللقاح هو الحل الأمثل لعودة التعليم الوجاهي

جفرا نيوز- وجدت العديد من دول العالم في طريقة التعليم عن بعد، وسيلة للحد والوقاية من انتشار فيروس كورونا، الذي أجبر العالم على التعامل مع مفاهيم جديدة فرضتها خطورة الفيروس وصعوبة التعامل مع هذا الوباء العابر للحدود.

هذا الانتقال المفاجئ في نوعية التعليم، من الوجاهي إلى الإلكتروني، أحدث حالة من الإرباك في منظومة التعليم، لا سيما في البدايات، وخلّف تفاوتاً بين الدول النامية والمتقدمة، من حيث الجاهزية والقدرة على إدارة هذه العملية بجميع عناصرها.

رئيس لجنة التربية والتعليم في مجلس الأعيان الدكتور وجيه عويس قال: "إننا نتوقع العودة إلى الحياة الجامعية مع بداية الفصل الأول من العام الدراسي الحالي، إذا ما التزمنا بالبروتوكولات الصحية، والتعليمات، وأرسينا فيما بيننا ثقافة التعامل مع هذا الوباء، والأهم من ذلك أخذ المطاعيم التي تعتبر طوق النجاة الوحيد للخروج من هذه الأزمة، التي أربكت المجتمعات ورسمت لنا معالم حياة جديدة، وأجبرتنا على خوض تجربة التعليم عن بعد دون الجاهزية أو الاستعداد لهذا النوع من التعلم".

وأشار إلى أن التغيير أياً كان يحتاج إلى التأهيل والتأييد والتقبُّل، إلى جانب الأدوات التي تساعد على نجاح المهمة، مؤكداً أن الأردن لم يفشل في منظومة التعليم عن بعد ولكن هنالك مشاكل عديدة اعترت العملية التغييرية التي فرضت عليه، وأهمها غياب التفاعلية في التعليم الأساسي، وبروز العديد من المشاكل التقنية في مشاهدة الدروس، وضعف سرعة الإنترنت في بعض المناطق خاصة النائية منها، وثغرات في الأدوات الرقمية المستخدمة.

ودعا عويس في معرض حديثة لوكالة الأنباء الأردنية (بترا)، القيادات التربوية سواء في التعليم العالي أو المدرسي، إلى التوافق على خطة زمنية قصيرة المدى مدروسة وقابلة للتنفيذ؛ لضمان أخذ اللقاح من جميع أعضاء الهيئات التدريسية والطلبة؛ لنتمكن من العودة إلى التعليم الوجاهي بأسرع وقت ممكن. بروفسور علم الفيروسات ومدير مركز التكنولوجيا الحيوية الوطني الدكتور عبد الله الموسى ذهب أيضاً إلى ضرورة منح الأولوية في تلقي اللقاح إلى الكوادر التدريسية وخاصة العاملين في الكليات العلمية والتطبيقية وطلابهم، مبينا أن ذلك يسهل العودة إلى نظام التعليم الوجاهي بشكل تدريجي. وقال: نحن لم نذهب الى التعليم الإلكتروني وإنما فرضته علينا ظروف الجائحة، لذا فإن سلبيات ونتاجات هذا التعليم التي لمسناها تبقى أخف بكثير من أن نقوم بفتح المدارس والجامعات في الوقت الذي يزال فيه الوباء منتشراً، ولا سيما أن إحداث التباعد في القاعات التدريسية أمر في غاية الصعوبة، " حسب اعتقادي لو استمرينا في التعليم الوجاهي مع بداية انتشار فيروس كوفيد- 19 لتضاعفت أعداد الإصابات وحينها لن يتمكن نظامنا الصحي من السيطرة عليها".

رئيس الجامعة الأردنية الدكتور عبد الكريم القضاة بيَّن أن اللقاحات عموما وجدت منذ عشرات السنين، وغالبية شعوب العالم تلقت هذا اللقاحات لتقوية الجهاز المناعي في وجه: الكزاز، الجمرة الخبيثة، الكوليرا، الطاعون، التيفوئيد، السل، والحصبة وشلل الاطفال، وغيرها وقد أثبتت فعاليتها، ولم تشكل خطورة على حياة البشر بل على العكس كانت السبيل إلى الوقاية من الفيروسات والأمراض.

وقال: "بصفتي طبيباً قبل أن أكون أكاديمياً أجد أن لقاحات كورونا جميعها فعالة، وتسهم في الحد من انتشار الوباء، وعلى جميع المواطنين التوجه لأخذ الجرعات دون تردد، لأنها ببساطة وسيلتنا الآنيّة للعودة إلى حياتنا السابقة، وهي آمنة أيضاً من الناحية العلمية".

ورجح عودة التعليم الوجاهي خلال هذا العام، إذا ما سمحت المؤشرات الوبائية بذلك، موجهاً أن تكون مرحلية، بحيث يكون لتخصصات الطب والهندسة والتمريض والصيدلة والمواد التي يشكل فيها الجانب العملي نسبة كبيرة أولوية في العودة إلى الحرم الجامعي، مع الالتزام الكلي بتعليمات السلامة العامة في المدارس والجامعات إذا ما تم اتخاذ قرار رسمي بهذا الشأن.

وحول دور الجامعة الوطني في مواجهة الوباء قال القضاة: إنه تم تدريب عدد من طلبة الطب على إعطاء اللقاحات، وتشكيل فرق طبية لهذه الغايات، وفتح مركزين طبيين للقاحات؛ أحدهما داخل الحرم الجامعي والآخر في مستشفى الجامعة، مؤكداً أن إمكانيات الجامعة تسمح بفتح ثلاثة مراكز أخرى إذا ما ارتأت إدارة الأزمات ذلك.

وأشار إلى أن بداية الإقبال على هذه المراكز لم يكن كبيراً، ولكن في المرحلة الحالية أصبحت تسجل أرقاماً مضاعفة يومياً من المواطنين لتلقي المطعوم، منوهاً بأن الدول التي أعلنت فتح جميع قطاعاتها ومنها التعليمية ،اتخذت هذه القرارات بعد أن ضمنت تلقي ما يزيد على 60 في المئة من مواطنيها للقاحات.

وبيَّن القضاة أن وسائل الإعلام في الدول الأوروبية وأميركا كان لها دور بارز في توجيه الشعوب نحو تلقى اللقاحات، داعياً إلى أن تكون هنالك حملة إعلامية على مستوى المملكة، لتوعية المواطنين بمختلف أعمارهم بضرورة التسجيل على المنصّات المخصصة لتلقي اللقاحات خاصة في هذه المرحلة.