طقس الاردن الاثنين: ارتفاع جديد على الحرارة موظفون حكوميون إلى التقاعد (اسماء) مجلس الوزراء يقر السياسة الأردنيّة للمشاركة الإلكترونيّة القطاعات والأنشطة الأكثر تضررا في تموز - أسماء تعديل جدول المهن المسموح بممارستها من المنزل كما انفردت جفرا .. الفايز سفيراً للأردن في هولندا والبطاينة في ألمانيا ونقل الحمود كمندوب دائم في نيويورك مراكز تطعيم الجرعة المعززة والحساسية ليوم الإثنين الرّفاعي أميناً عامّاً لوزارة التخطيط والتعاون الدّولي العموش سفيرا لدى الجزائر زاهي مديراً عامّاً لمؤسّسة الخطّ الحديدي الحجازي توافق على اعفاء الشباب دون 35 عاماً من رسوم الترشح الباص السريع يدهس شخصاً قرب دوار المدينة الرياضية الصحة : سنلاحق طالبي معلومات المرضى عبر مواقع التواصل العثور على ذخيرة أردنية قديمة في القدس-صور 301 مليون دولار قيمة المساعدات الخارجية للأردن ابو قديس : نتائج الثانوية العامة منتصف الشهر الجاري وصول كامل المنحة الأمريكية لبرنامج "استدامة" لحسابات الضمان الاجتماعي 300 ألف طالب سجل في برنامج الفاقد التعليمي الأردن يتخطى 3 ملايين ونصف جرعة أولى مخالفة 2378 منشأة و1055 فردا في الفترة بين 1 حزيران حتى 24 تموز
شريط الأخبار

الرئيسية / بانوراما
الأربعاء-2021-04-28 10:27 pm

عشائر المجالي تشكر الأردنيين على تقديم التعازي بوفاة فقيد الوطن النائب حازم المجالي

عشائر المجالي تشكر الأردنيين على تقديم التعازي بوفاة فقيد الوطن النائب حازم المجالي

جفرا نيوز- بعثت عشائر المجالي في المملكه الاردنية الهاشمية،رسالة شكر وعرفان  وتقدير الى الشعب الأردني على مشاعرهم النبيلة  تجاه مصابهم، الجلل بوفاة فقيد الوطن النائب حازم المجالي ابا سارة .

ونشرت عشائر المجالي بياناً يحمل في طياته عبارات شكرً وعرفان وتقدير الى ابناء الوطن،لمواساتهم الطيبة  وتقديم التعازي لهم بوفاة فقيد الاردن الكبير النائب حازم المجالي .

ومايلي نص البيان :

{وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ}.

تتقدم عشيرة المجالي، من أبناء الشعب الأردني العظيم على امتداد الوطن وخارجه، بالشكر والعرفان والتقدير على مشاعرهم الصادقة ومواساتهم الطيبة وتعازيهم الحارة، بوفاة أغلى الرجال، فارس الخير،، نائب الوطن ، ،صاحب الأيادي البيضاء والمواقف الصلبة، المرحوم بإذن الله النائب حازم صالح المجالي.

وتتقدم من أبناء شعبنا بالتحية على وقفتهم والتفافهم وتضامنهم معنا في هذا المصاب الجلل، وهذا ليس بغريب على عشائرنا الكريمة من شتى منابت الطِيب والأصول.

وتتقدم بعظيم الشكر ووافر الامتنان إلى حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبد الله الثاني ابن الحسين المعظم حفظه الله ورعاه، وسمو ولي العهد المحبوب الأمير الحسين بن عبد الله حفظه الله.

كما تتقدم بالشكر والامتنان إلى دولة رئيس الوزراء وأصحاب المعالي الوزراء، ومن زملاء المرحوم في السلطة التشريعية؛ دولة رئيس مجلس الأعيان، وسعادة رئيس مجلس النواب، والسادة النواب والأعيان الكرام، ومن رؤساء المؤسسات والهيئات الحكومية، ومن الأحزاب السياسية والنقابات المهنية ومؤسسات المجتمع المدني والأسرة الإعلامية، ومن أصدقاء المرحوم في الخارج، ومن جميع من عبّر عن مواساتنا برحيل الفقيد الأغلى.

كما تتقدم من أبناء الشعب الفلسطيني البطل بالشكر على ما غمرونا به من شرف و مشاعر صادقة بمواساتنا بالفقد الأليم.

ونتقدم بشكر خاص إلى أهالي مدينة العقبة الأصيلين، على ما غمرونا به من مشاعر فيّاضة، كيف لا والمرحوم ابنهم ايضاً كما هو ابن الكرك، بادلهم حباً بحب، وفزعةً بفزعة.

ونتقدم بالشكر من الكادر الطبي والإداري في مركز الحسين للسرطان على ما بذلوه من جهود ورعاية، كان قدر الله أثبت منها، فانتقل المرحوم إلى رحمة ربه راضياً مرضيا.

رحم الله فقيدنا الغالي، وجزاه خيراً عما قدمه للوطن والشعب من خيرٍ كثير.

وستبقى يا أبا سارة رمزاً لنا، نذكر مواقفك الصلبة الوطنية الحرة، وعطاءك، وفزعتك للملهوف، وحبك للأردن وفلسطين والقدس، ومسيرتك المكللة بالعز والشرف وخدمة الناس، فنسير على هديها، ونعلّم فتياننا وفتياتنا معانيها.

وإنّ ما يخفف علينا في مصيبتنا، وفي فراق الفارس، هو استبشارنا بأنه بإذن الله جلت قدرته ووسعت رحمته من الذين قال فيهم جلّ وعلا في محكم تنزيله {خَالِدِينَ فِيهَا وَذَٰلِكَ جَزَاءُ الْمُحْسِنِينَ}، وممن قال فيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: {من أثنيتم عليه خيراً وجبت له الجنّة، ومن أثنيتم عليه شرّاً وجبت له النّار، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض، أنتم شهداء الله في الأرض}.

وقد شهد الناس بحمد الله بحسن خلقك، وقوة إيمانك، وطيب معشرك، و نقاء سريرتك، وسعيك للحق، وفزعتك للخير.

رحمك الله يا أبا سارة، وأدخلك جنانه مع الصديقين والشهداء والصالحين.
{قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}.