ارتفاع على درجات الحرارة وكتلة هوائية حارة الأربعاء السيسي للملك: نتمنى لكم ولشعبكم مزيدا من الازدهار الجيش العربي الذراع الأقوى في مواجهة الأزمات خلال مئة عام الاردن.. انخفاض في حالات "كورونا" النشيطة انجازات الأردن في الصحة خلال 100 عام ولي العهد: نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي وفاة شخص واصابة ستة اخرين اثر انهيار داخل نفق في الكرك 31 % وفيات كورونا خلال الأربعة اسابيع الأخيرة من إجمالي العدد الكلي غياب الإنترنت وعدم توفر أجهزة لوحية يحرم طلبة سوريين من حق الدراسة الفجوة الجندرية: تقدم الأردن إلى المرتبة 131 من بين 156 دولة هزة أرضية بقوة 3.1 درجة تضرب خليج العقبة محطات في مئوية الدولة الأردنية الأولى "جفرا نيوز" ترصد نبض عمان.. أهلا.. أهلا.. يا رمضان.. "صور" الأردن في مئويته الأولى..إنجازات تنموية على جميع المستويات رغم التحديات أجواء باردة وأمطار متفرقة صباحاً في أغلب مناطق المملكة ممثلو قطاعات تجارية يبحثون الأحد تحديات مرتبطة بعملهم في ظل كورونا الشاب حاتم يوسف العيسوي في وضع صحي حرج محافظ الزرقاء: اعطاء الأولوية لتجريف وادي الظليل لخدمة اهالي المنطقة إضاءة مؤسسات وشوارع وميادين المملكة بألوان العلم الأردني احتفاءً بمئوية تأسيس الدولة تفاصيل الحالة الجوية خلال شهر رمضان
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2021-04-07 09:15 am

علماء: النيزك الذي دمر الأرض قدم هدية ثمينة لكوكبنا

علماء: النيزك الذي دمر الأرض قدم هدية ثمينة لكوكبنا

جفرا نيوز - كشف العلماء من معهد سميثسونيان للأبحاث الاستوائية في بنما، أن النيزك الضخم الذي تسبب في انقراض الديناصورات على الأرض قبل 66 مليون سنة، قدم لكوكبنا هدية ثمينة جدا.
قال علماء إن الغابات الاستوائية المطيرة ظهرت بعد سقوط النيزك الذي أدى إلى انقراض الديناصورات على الأرض. وقد توصلوا إلى هذه الاستنتاجات من خلال دراسات للأوراق المتحجرة وحبوب اللقاح من كولومبيا، بحسب ما نقله موقع "نيوز سيانتيست".

يذكر أن جرما سماويا قطره 12 كم اصطدم بالأرض، وأدى إلى تشكل فوهة صدمية تدعى "تشيكشولوب" على أرض المكسيك الحالية. ويعتقد العلماء الآن أنه بعد هذا الحدث تغيرت كثافة نمو وتنوع النباتات في غابات أمريكا الجنوبية بشكل كبير.

بهذا الصدد، قالت أحد مؤلفي الدراسة، الدكتورة مونيكا كارفالو: "فحص فريقنا أكثر من 50000 سجل من حبوب اللقاح الأحفورية وأكثر من 6000 حفرية من الأوراق قبل وبعد الاصطدام".

وتبين، أن النباتات المخروطية التي تسمى الصنوبريات والسراخس كانت شائعة قبل حادثة الاصطدام وبعده بدأت النباتات المزهرة تهيمن في المنطقة.

كيف ساعد سقوط النيزك على نمو الغابات المطيرة

وتمكنت الأشجار والنباتات المزهرة من النمو بكثافة بعد انقراض الديناصورات التي كانت على ما يبدو تدمرها ولا تدعها تنمو بالقرب من بعضها البعض كما هو الحال الآن.

والتفسير الثاني لنمو الغابات الاستوائية هو أن الرماد الناتج عن الاصطدام كان بمثابة سماد للتربة ومحفزا لنمو النباتات المزهرة السريع.

أما التفسير الثالث فيقول، إن انقراض بعض أنواع الصنوبريات سمح لظهور وانتشار النباتات المزهرة في المنطقة.