المرصد الوطني يثمن جهود محافظ العاصمة في التعاون الزرقاء: 60 شخصا خالفوا قرار الحظر الشامل الصحة تؤكد ضرورة إجراء فحوصات لمخالطي الحالات المؤكدة بفيروس كورونا وصلت إلى 7 آلاف دونم ..الزراعة: القضاء على نسبة عالية من الجراد بعد مساندة سلاح الجو الخلايلة: علينا الاقتناع بالمسوغ الشرعي لإغلاق المساجد وفيات الأردن السبت 17-4-2021 خدمة التوصيل زادت من الحركة التجارية على المطاعم بشكل ملموس خلال رمضان "موجة صحراوية" ترفع الحرارة (13) درجة وتشتد تدريجياً ..الأحد والاثنين وتنحسر الثلاثاء -تفاصيل توصيات للتعامل مع الموجة الحارة المتوقع ان تشهدها المملكة ضبط 118 شخصا خالفوا أوامر الدفاع والحظر الشامل في إربد و48 شخصا في جرش "الارصاد": الحرارة فوق 40 درجة مئوية الإثنين بهذه المناطق في المملكة - أسماء شهاب: 259 شخصا خالفوا أوامر الدفاع والحظر الشامل في عمان الجراد الصحراوي يصل الرويشد الحكومة تدرس اجراءات تسهيل عودة المغتربين الى المملكة خلال موسم الصيف والأعياد ضبط 600 لتر من العصائر تباع على الشوارع والأرصفة في المفرق - صورة توجه لاعتماد صلاحية فحص (PCR) للمسافرين لمدة 120 ساعة بدلا من 72 حجاوي : الوضع الوبائي في حالة تحسن والموجة الحالية بدأت تنحسر ايعاز بضرورة تسجيل المعلمين والمشرفين على تصحيح مباحث "التوجيهي" 2021 على المنصة لتلقي اللقاح توجه لزيادة عدد المسافرين يوميا عبر جسر الملك حسين لـ 500 شخص التربية تعمم على المعلمين والإداريين الراغبين بالنقل الخارجي لتعبئة النماذج الكترونيا - وثيقة
شريط الأخبار

الرئيسية / عربي دولي
الأربعاء-2021-02-17 10:20 am

ماذا حدث لعائلة القذافي؟

ماذا حدث لعائلة القذافي؟

جفرا نيوز-  نشر موقع "فرانس أنفو" الفرنسي تقريرا تحدث فيه عن مصير عائلة القذافي بعد مرور 10 سنوات على ثورة ليبيا.

وقال الموقع في تقريره إن مصير عائلة الرئيس السابق يشوبها الكثير من الغموض، تماما مثل حال البلاد في الفترة الحالية.

وكانت الثورة الليبية قد انطلقت في 17 / شباط 2011، وانتهت بخلع عائلة القذافي من السلطة. ورغم النفوذ الواسع الذي حظيت به لسنوات طويلة، إلا أن صيت العائلة بدأ يضمحل شيئا فشيئا منذ سقوط القذافي. فأين ورثته؟ وكم عددهم؟ وأين يعيشون الآن؟

يقدّم التقرير بعض الإجابات عن هذه الأسئلة، رغم وجود ألغاز كثيرة تحيط بعائلة القذافي.

ثلاثة أبناء قُتلوا خلال الثورة

اللغز الأول هو عدد أبناء معمر القذافي. هل هم ثمانية أو تسعة أو عشرة أبناء؟ تتضارب الروايات كثيرًا وتنتشر شائعات كثيرة، وبعضها غريب ولا يكاد يصدق.

وحسب فرانس أنفو، فإنّ عدد أبناء القذافي على الأرجح عشرة أبناء، منهم ثمانية من صلبه، وآخران بالتبني. قُتل ثلاثة من أبناء معمر خلال الانتفاضة الشعبية، وهم سيف العرب وخميس ومعتصم، بينما نجا البقية، ويقبع بعضهم في السجن إلى اليوم، أما الآخرون فإنهم منفيون أو هاربون.

الساعدي وهانيبال في السجن

بعد 10 سنوات من سقوط نظام القذافي، يقبع إثنان من أبنائه وراء القضبان. الأول هو الساعدي، الذي يبلغ من العمر 47 عاما، وهو لاعب كرة قدم سابق، وقد اعتُقل في طرابلس سنة 2014. أما الثاني فهو شقيقه هانيبال، البالغ من العمر 45 عامًا، والمعروف بأنه شخص متمرد وغريب الأطوار. واجه هانيبال مشاكل قانونية في فرنسا، وهو موجود اليوم في أحد السجون اللبنانية، حيث اعتقل في لبنان منذ 2015.

محمد وعائشة في المنفى

استقر البعض من أفراد عائلة القذافي في الخارج، ولا يكاد يُعرف عنهم شيء إلى الآن. الابن الأكبر هو محمد، في العقد الخامس من العمر، وهو ابن القذافي من زوجته الأولى. يوصف بأنه صاحب نفوذ كبير لكنه متحفظ كثيرا على تحركاته كثيرا. لجأ في البداية إلى الجزائر قبل الحصول على اللجوء في سلطنة عمان حيث تعيش أخته عائشة، التي تبلغ 44 عامًا، وهي المحامية المعروفة على وجه الخصوص بدفاعها عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

أين سيف الإسلام ؟

أشهر أبناء القذافي هو بلا شك سيف الإسلام، 48 سنة، وقد ألقت عليه القبض جماعة مسلحة في الزنتان جنوب غرب طرابلس، في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011.

حُكم عليه بالإعدام في 2015 بعد محاكمة سريعة، لكن المجموعة التي تحتجزه رفضت تسليمه للسلطات في طرابلس أو للمحكمة الجنائية الدولية. في عام 2017، لم يعد لسيف الإسلام أيّ أثر بعد إعلان الإفراج عنه. من جهتها، قالت المحكمة الجنائية الدولية إنها حددت مكانه في الزنتان في نهاية عام 2019، قبل أن يغيب مجددا عن الأنظار.