الشواربة - حديث الحسين من القلب الى نشامى الجيش العربي مياهنا توضح حقيقة سيلان مياه معالجة من محطة مأدبا إلى مجرى الوادي الخشمان : ندرس إغلاق عيادات الاختصاص في مستشفى السلط الحكومي مهيدات : الأردن خالي من اللقاحات المزورة وسنجيز لقاح سبوتنيك بشكل طارئ بعد إكمال النواقص إربد: ضبط 127 شخصًا ومنشأتين خالفوا تعليمات الحظر الشامل %13.33 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم الضمان: خدمتا الكتب الرسمية و”البيانات التفصيلي” الكترونيا الأرصاد تحذّر من تشكل الضباب ولي العهد: شرفٌ كبير لي أن أشبه بجدي الحسين وأنا لست ولياً للعهد،أنا ملازم أول شأني شأن بقية الضباط تسجيل 29 حالة وفاة و4584 إصابة جديدة بفيروس كورونا في المملكة انهيار عمارة سكنية في عمان القوات الخاصة البولندية تنشر فيلما في الذكرى الخامسة للشهيد الزيود 130 مليون يورو لدعم اللاجئين السوريين والمجتمعات المحلية في الأردن ولبنان الأردن يدين استمرار استهداف الحوثيين للسعودية القوات المسلحة تنتشر على مداخل ومخارج محافظات المملكة شارك الحفل 150 شخصاً .. توقيف عريس ومنظم حفلات اسبوعا في الأغوار الشمالية شهاب : 154 مخالفاً للحظر الشامل في عمان ولم يتم ضبط منشآت مخالفة إربد : فصل التيار الكهربائي عن مناطق غداً وزارة الزراعة تدحض الإشاعات والمعلومات المضللة وتؤكد : عملنا مؤسسي الأردن يمتلك أكثر انواع النباتات والأسماك ندرة في العالم و5% من مساحته محميات
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
Friday-2021-01-22 10:31 am

سلوك غريب لنوع من الخنافس لتأمين الطعام لصغارها!

سلوك غريب لنوع من الخنافس لتأمين الطعام لصغارها!

جفرا نيوز- كشفت دراسة حديثة عن قيام نوع من الخنافس، يسمّى "خنافس الدفن"، بسلوك غريب لتأمين الطعام لصغارها.

وبحسب ما ذكرت وكالة "سبوتنيك" الروسية، فقد كشفت الدراسة التي نُشرت في العدد الأخير من دورية "American Naturalist"، كيف تبحث الخنفساء عن فأر أو طائر ميت، وتحفر حفرة وتدفنه بها، وتنتف فروه أو ريشه، وتلف لحمه على شكل كرة وتغطيه بمادة لزجة، كل ذلك لإطعام نسلها المستقبلي.


ووفقاً لوكالة "أسوشيتد برس"، فإنّ الباحثين يقولون إنّ هذه المادة اللزجة، تفعل أكثر من مجرّد تحلل بطيء للطعام، حيث تعمل أيضاً على إخفاء رائحة تحلل الطعام، وتُساعد على ظهور رائحة أخرى.

وصرح ستيفن ترومبو، قائد فريق البحث، أنّ "الرائحة التي تصدرها المادة اللزجة تساعد على إخفاء موارد الخنافس المستقبلية عن الآخرين، وتنفّر المنافسين الذين قد يبحثون عنها".

وأوضح ألكسندر فيغيريدو، عالم الأحياء في جامعة "زيوريخ" السويسرية الذي لم يشارك في الدراسة الجديدة، أنّ "معرفة هذه التفاعلات مهمة لمعرفة كيف تستطيع الخنافس مواجهة المنافسة الشرسة في مجال البحث عن الجثث، واستخدامها لتأمين الغذاء".

وأكدت الدراسة أنه توجد منافسة شرسة بين الخنافس التي تدفن، والتي تستخدم هوائيات خاصة للكشف عن البقايا من بعيد.

وأشارت إلى أن خنافس الدفن كبيرة نسبياً، ويبلغ طولها حوالي بوصة واحدة، وهي سوداء مع علامات برتقالية، وإفرازات القناة الهضمية اللزجة التي تنشرها على الجثث مضادة للجراثيم، وتبطئ التحلل. وتساءل الفريق البحثي عما إذا كانت هذه الإفرازات تمنع أيضاً المنافسين من التقاط الرائحة.

وقام الباحثون، بجمع الغازات المنبعثة من الفئران الميتة الخالية من الشعر المحفوظة بواسطة نوع من خنفساء الدفن الموجودة في الغابات في جميع أنحاء أميركا الشمالية، ومقارنتها بتلك التي تنبعث من جثث لم تمسها الخنافس. وتبين أن الجثث المعدّة بواسطة الخنافس، تعطي كمية أقل بكثير من مركب رائحة البصل الذي عادة ما يجذب المنافسين، بالإضافة إلى زيادة في غاز آخر معروف بردع الحشرات الأخرى التي تتغذى على الحيوانات النافقة.