التربية : 3100 إصابة بكورونا بين صفوف التعلم عن بعد العيسوي ينقل تعازي الملك إلى العجارمة والعدوان والسعودي والجنيدي 2564 زيارة رقابية لمنشآت لمتابعة الالتزام بأوامر الدفاع امس التربية تناقش خطة التعليم أثناء الطوارئ (2020 - 2030) %13.19 نسبة فحوصات كورونا الايجابية اليوم تسجيل (40) وفاة و (5733) إصابة جديدة بفيروس كورونا الأزمات تنشر الجهات المستثناة من حظر الجمعة - أسماء لمخالفتهم أوامر الدفاع .. توقيف 3 عرسان من مناطق مختلفة أسبوعاً كما انفردت "جفرا".. استمرار التعليم الوجاهي لطلبة الصفوف الأولى والثانوية العامة وتعليق عودة الدفعة الثانية والثالثة عبيدات: ستبدأ الاصابات بالانخفاض تدريجيا بعد نهاية الشهر الحكومة لنقابة الصحفيين: نعتذر عن اجراء انتخاباتكم حماية المستهلك تطالب الحكومة بدراسة لمعرفة الكلف الحقيقية لـ اللحوم الحمراء الأردن يفتتح قنصلية عامة في مدينة العيون المغربية الفراية: لقاح كورونا للكوادر الصحية العاملة في القطاعين"العام و الخاص"الأسبوع المقبل ديوان الخدمة : 584 مرشحا للتعيين بالمستشفى الميداني في الجنوب استثناء مرضى العمليات والحالات الحرجة من قرار منع الزيارة الزراعة تسمح باستيراد الموز بعد ارتفاع أسعار المحلي ترخيص المركبات تنشر مواعيد ومواقع محطات الترخيص المتنقلة في عدد من مناطق المملكة فصل التيار الكهربائي عن مناطق في محافظات الشمال الجمعة - أسماء العسعس : الايردات الحكومية انخفضت وخسائر الحظر تقدر 714.8 مليون دينار
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الخميس-2021-01-21 04:28 pm

تفاصيل مقتل ربة منزل حرقًا على يد ضرتها

تفاصيل مقتل ربة منزل حرقًا على يد ضرتها

حفرا نيوز - «طفل رضيع عمره 4 أشهر يبكى، وأمه داخل غرفة نومها محترقة».. مشهد من جريمة قرية الحلف الغربي بأطفيح جنوب الجيزة، بطلته عاملة بمستشفى حكومي، أحرقت «ضرتها» ولاذت بالفرار.

الساعة الـ6 صباح أمس الأول، فزع الأهالى جراء تصاعد الأدخنة من منزل جارهم «إبراهيم.أ»، عامل، هرولوا إلى العقار، لاسيما بعد سماعهم أصوات بكاء رضيع، رددوا: «إلحقوا الواد يكون النار أكلته»، حطموا أبواب الشقة بالطابق الأول، كان في طريقهم بالصالة «الرضيع»، تمتموا بعبارات «كويس الواد مجراش له حاجة»، حملوه إلى الخارج بعيدًا عن الأدخنة الكثيفة.

كانت النيران، قد حاصرت حجرة النوم، والكل يبحث عن والدة الرضيع وتُدعى هدى شعبان، في الثلاثينات من عمرها.
بشقٍ الأنفس، وصل الجيران إلى الحجرة وكانت الفاجعة «إلحقوا هدى ماتت»، يصفون مشهد العثور عليها «كان بها حروق ومرمية على الأرض جنب السرير».

الشرطة وصلت إلى مكان الحريق، في حضور زوج «هدى» الذي سأل النّاس «فى إيه اللى حصل؟»، قبل أن يبحث عن زوجته الثانية تُدعى «أم الخير»، قال له الجيران «إحنا لم نراها خالص».

تحريات الأمن وتحقيقات نيابة الصف، توصلت إلى أن الزوجة الثانية وراء الواقعة، إذ أنّها أحضرت بنزينًا وأضرمت النيران في حجرة نوم «ضرتها»، قبل أن تتعدى عليها، وتسحب «الرضيع» من جانب أمه إلى الصالة.

النيابة طلبت ضبط وإحضار المتهمة، فيما أشارت التحقيقات إلى أن «عامل» متزوج من سيدتين، ويقيما معه بمنزلٍ واحدٍ، وهناك خلافات دائمة بين الزوجتين.

صرحت النيابة بدفن جثمان ربة المنزل المجني عليها، وتشريح جثمانها بمعرفة خبراء الطب الشرعى للوقوف على أسباب الوفاة، وانتدبت الأدلة الجنائية لفحص آثار الحريق، وتحديد بدايته ونهايته والأدوات المستخدمة في إحداثه، وما تزال التحقيقات مستمرة.