وصول دفعة ثانية من لقاح فايزر للأردن مجلس الوزراء يقر نظاماً معدلاً لنظام حماية البيئة في منطقة العقبة الاقتصادية الخارجية تدين قيام الإحتلال بالمصادقة على بناء 780 وحدة استيطانية في الأراضي الفلسطينية تعيين الدكتور واصل المشاقبة مستشاراً اقتصادياً في البيت الأبيض إرادة ملكية بالموافق على نظام رواتب وعلاوات الأمن العام (تفاصيل) بدء تأثر المملكة فعلياً بالمنخفض الجوي مساءً مع عبور تدريجي لجبهة هوائية باردة الأشغال: طوارئ متوسطة للمنخفض ديوان الخدمة يوقف الخدمات الإلكترونية الأزمات يخصص رقما للشكاوي الصحة : تسجيل (8) وفيات و ( 957) إصابة جديدة بفيروس كورونا الأمانة تعلن طوارئ متوسطة للتعامل مع الحالة الجوية العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الحمايدة والخصاونة والصناع فتح باب اعتماد المراقبين المحليين لانتخابات أعضاء مجلس إدارة غرفة صناعة إربد 150 شخصاً تلقوا اللقاح المضاد لكوفيد-19 في جرش العلي تؤكد مجدداً على ضرورة تكثيف الرقابة على المنشآت والتزام الأفراد فيها الأمانة تحرر 33 مخالفة لأفراد السبت خطاب "لجفرا": توقعات بسقوط امطار مخلوطة بالثلوج في الجنوب ومنخفضان جويان يؤثران على المملكة هذا الاسبوع السيسي يزور الأردن غداً الاثنين العيسوي يتفقد مشاريع زراعية في الكرك والبلقاء والمفرق عشيرة "الطراونة" يصفحون عن المتسبب بوفاة فارس
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الخميس-2021-01-14 09:37 am

خنقت حاملاً وسرقت جنينها.. أول إعدام لامرأة بأميركا منذ نحو 7 عقود!

خنقت حاملاً وسرقت جنينها.. أول إعدام لامرأة بأميركا منذ نحو 7 عقود!

جفرا نيوز- نفّذت الحكومة الأميركية، صباح الأربعاء، حكم الإعدام بحقّ ليزا مونتغمري، المدانة بالقتل، وهي المرأة الوحيد التي كانت تنتظر تنفيذ حكم بالإعدام أصدرته محكمة اتحادية، بعد أن أزاحت المحكمة العليا آخر عقبة أمام التنفيذ.


وبحسب ما ذكرت وكالة "رويترز"، فإنّ إعدام مونتغمري يمثّل المرة الأولى التي تنفذ فيها الحكومة الأميركية حكماً بالإعدام بحق سجينة منذ نحو 7 عقود وتحديداً منذ عام 1953.

ووصفت كيلي هنري محامية مونتغمري الإعدام في تصريحات حادة بأنه "استعمال وحشي وغير قانوني وغير ضروري لسلطة استبدادية".

وأضافت في بيان: "لا أحد يمكن أن يجادل بصدق في الاعتلال العقلي الشديد للسيدة مونتغمري، فقد تم تشخيص مرضها وتلقيها العلاج لأول مرة على أيدي أطباء مكتب السجون".
 
وكانت المرأة الوحيدة المحكوم عليها بالإعدام الفيدرالي في الولايات المتحدة، قد منحت، الثلاثاء، وقفاً لتنفيذ الإعدام لمدة 24 ساعة للتحقق مما إذا كانت مؤهلة للإعدام لأسباب تتعلق بالصحة العقلية.


وفي كانون الأول 2004، خنقت مونتغومري، أماً كانت حاملا، قبل أن تنتزع جنينها من رحمها، وذلك بعد أن قادت سيارتها مسافة 170 ميلاً من منزلها في كانساس إلى بيت بوبي جو ستينيت، 23 عاماً، في سكيدمور بولاية ميسوري، وذلك بحجة شراء جرو من عندها.

ولكنّها بدلاً من ذلك خنقتها بحبل، واستخدمت سكيناً لإجراء عملية قيصرية لها، قبل الفرار.
 
وأظهرت سجلات الكمبيوتر الخاصة بمونتغومري، أنها أجرت أبحاثاً عن كيفية إجراء العمليات القيصرية، كما طلبت مجموعة من أدوات الولادة.

وجادل محامو مونتغمري بأنّها تعرضت للاعتداء الجنسي، منذ كانت في الحادية عشر من عمرها، وكانت مريضة عقلياً وقت ارتكاب الجريمة.

وكان عدد من خبراء حقوق الإنسان المستقلين في الأمم المتحدة، أعربوا عن قلقهم الشديد، بعد أن أعادت المحكمة جدولة موعد إعدام مونتغمري إلى 12 كانون الثاني، قبل أيام فقط من أداء الرئيس المنتخب جو بايدن، المعارض لعقوبة الإعدام، اليمين الدستورية.

وأشار الخبراء الحقوقيون في بيان، إلى التنشئة القاسية التي عانتها مونتغمري، وقال البيان: "إنها كانت ضحية قسوة مروعة طيلة حياتها، بدأت عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها، فتعرضت لعمليات اغتصاب متعددة، ثم أُجبرت فيما بعد على ممارسة الدعارة في سن الخامسة عشرة".