الأمانة تحرر 33 مخالفة لأفراد السبت خطاب "لجفرا": توقعات بسقوط امطار مخلوطة بالثلوج في الجنوب ومنخفضان جويان يؤثران على المملكة هذا الاسبوع السيسي يزور الأردن غداً الاثنين العيسوي يتفقد مشاريع زراعية في الكرك والبلقاء والمفرق عشيرة "الطراونة" يصفحون عن المتسبب بوفاة فارس الغور الشمالي: متطوعون يعالجون بالمنازل لتخفيف الضغط على المستشفيات بمناسبة المئوية، الأمن العام يطلق مبادرته لغرس 100 ألف شجرة العسعس : موازنة 2021 هي الأصعب وتوقعات بارتفاع إجمالي الدين العام إلى 27 مليار تراجع الأردن على الترتيب العالمي لإصابات كورونا المياه تحذر من الصقيع الأمن يضبط شخصا شوّه وجه ستيني في إربد طالبة تناشد أهل الخير بدفع القسط الجامعي .. والدها عاجز بنسبة 75 % و لا دخل شهري لهم - وثيقة خسائر صالات الأفراح تتجاوز ملايين الدنانير ومطالبات من الحكومة بإعادة النظر بقرار الاغلاق..تفاصيل الخارجية تؤكد متابعتها أحوال الأردنيين في السجون الإسرائيلية وفيات الأردن الأحد 17-1-2020 عودة استقبال مراجعي عيادات الاختصاص في الخدمات الطبية الملكية بدءاً من اليوم عبيدات : الفحص السريع لكورونا بات متوفراً بكميات كبيرة في الأردن قبيلات : انهينا كافة الإجراءات التنظيمية لعودة الطلبة للمدارس خلال أيام...تفاصيل رغم معارضة منظمة الصحة...توقعات بأن يصبح لقاح كورونا شرطاً للسفر والتنقل؟ توقعات الحالة الجوية للأسبوع القادم - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2021-01-11 11:14 am

نهاية رجل «غير شجاع»

نهاية رجل «غير شجاع»

جفرا نيوز- كتب عريب الرنتاوي 

نـأمل ألا ينتهي أسبوعنا الجاري، ودونالد ترامب في موقعه...نأمل أن يغادر البيت الأبيض مطروداً من قبل نائبه وفريقه، أو أن يكون أول رئيس في تاريخ الولايات المتحدة، يواجه العزل أمام الكونغرس مرتين في ولاية واحدة...مثل هذا الرئيس، بمنظومته القيمية والأخلاقية الهابطة، جدير بنهايات كهذه، بل ويستحق أن يقضي ما تبقى من سنوات العمر، خلف القضبان.

بدم بارد، ومشاعر مطفأة، تعامل الرئيس الـ45 للولايات المتحدة مع الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية وحقوقه المشروعة...ما من قضية على وجه الأرض، أكثر نبلاً من قضية فلسطين، وما من شعب تحت سمائها، يستحق العدل والانصاف كشعب فلسطين...لكن عدالة الأرض والسماء، لم تشفع له عند سمسار العقارات والصفقات، الرجل الذي اعتاد أن يدوس أصدقائه، ويصعد فوق أجسادهم، تحقيقاً لأغراضه الانتهازية ومآربه الشخصية.

لسنا نخشى عودة الرجل لتولي مقاليد الرئاسية في انتخابات 2024، مثل هذا الاحتمال وإن كان ضئيلاً، إلا أن عاقلاً لا يمكنه استبعاده، بعد كل ما شهدناه ومررنا به...إنها الرغبة الدفينة في جعله «أمثولة» لتيار طويل وعريض، يتخطى الولايات المتحدة إلى غيرها من دول أوروبا وأمريكا: يمينيون متطرفون وشعبوييون، ألحقوا أفدح الضرر بنا وببلادهم، ولم يدخّروا دعماً دون تقديمه، لواحدة من «أقذر» الحكومات التي تعاقبت على إسرائيل...لقد جعلوا من أنفسهم ونتنياهو، أعضاء في نادٍ مغلق، لكل الفاقدين للحد الأدنى من القيم والمعايير الأخلاقية.

صحيح أن ترامب لم يسقط بالضربة القاضية بعد، وصحيح أنه لن يسقط لدوافع واعتبارات تعود لمواقفه وسياساته حيال فلسطين وشعبها وحقوقه...لكن لا بأس، فمعركة الفلسطينيين في سبيل الحرية والاستقلال، هي معركة ضد العنصرية والاحتلال والاستيطان، وهي ذاتها المعركة الكونية، ضد العنصرية والتطرف اليميني والشعوبية في العالم...الانتصار في أية حلقة من حلقاتها، هو انتصار للسلسلة بأكملها...وربما لن يمضي وقت طويل قبل أن نحتفل بسقوط اليمين المتطرف في أوروبا، ونتنياهو في إسرائيل، وبولسنارو في البرازيل ومودي في الهند، العالم بوجود هؤلاء، بات أسوأ بكثير مما كان عليه، وسيصبح أفضل بتأديبهم وترحيلهم.

لقد انتعش ديكتاتوريو بلادنا وسلطوييوها، بوجود ترامب في البيت الأبيض، فهو صديق مقرب لكل واحد منهم، ولم ينجح في نسج علاقة طبيعية مع قادة الديمقراطيات الأوروبية...والمأمول أن يكون رحيله مجللاً بالخزي، درساً لهم جميعاً...المأمول، أن يكون الغطاء قد سحب عنهم بحلول العشرين من يناير الجاري، أو قبل ذلك وإن بأيام قلائل، لقد عمل جاهداً على بناء تحالف الاستبداد والعنصرية، وكان له بعض النجاح في مسعاه، لكن كما انتصرت الديمقراطية في الولايات المتحدة، نراهن على أن الديمقراطية وقيم الحرية و»تقرير المصير»، ستنتصر في بلادنا ومنطقتنا على اتساعها، فالعالم سئم هذه الأنماط الشاذة من أنماط الحكم والعلاقات بين الدول، العالم سئم من العابثين بأمنه واستقراره المستخفين بتطلعات شعوبه وأشواقها.

لقد حاول البعض منّا، عقد المقارنات بين «غزوة الكونغرس» وثورات الربيع العربي، وهي مقارنات ظالمة، فالأولى نظمها عنصريون وغوغاء ومتطرفون، فيما الثانية كانت من صنع الشعوب وفقراء الأمة وطبقاتها الوسطى...الأولى، استهدفت الديمقراطية وصناديق الاقتراع وسيادة القانون والمؤسسات، فيما الثانية، سعت لتقريب مجتمعاتنا ودولنا من الديمقراطية وسيادة القانون وحكم المؤسسات...صحوة الأمريكيين ضد اليمين المتطرف والشعبوي، هي ما يتعين مقارنته بثورات الربيع العربي، وليس التظاهرات التي فجرتها جماعات مثل «كوكلاكس كلان» و»براود بويز».