القطامين من يكلف بالعمل في برنامج توكيد بدوام كامل سيدفع له الراتب بالاضافة للضمان بحوالي 320 دينار طقس الاردن الجمعة: ارتفاع طفيف على الحرارة واجواء باردة طوقان: الشراكة مع القطاع الخاص تحتاج الى وجود بيئة جاذبة للاستثمار التربية ترفع رواتب معلمي الاضافي القطامين قرار الحكومة بالسماح للمسابح الخارجية بالعمل ليس "خدعة" صناعة الأردن : 1861 منشأة صناعية لم تجدد اشتراكها في 2020 30 ألف شخص تلقوا لقاح كورونا في الاردن الاشغال : دراسة لتحقيق 800 الف دينار وفر مالي الاردن يسجل هزة أرضية بقوة 5.1 ريختر إحباط عملية إعادة تعبئة معسل وتبغ فاسد بالأطنان %3.8 نسبة فحوصات كورونا الايجابية عجلون: 530 شخصاً تلقوا لقاح كورونا الصحة : تسجيل (11) وفاة و( 776) إصابة جديدة بفيروس كورونا استئناف دوام الطلبة ذوي الإعاقة وجاهياً بداية الفصل الدراسي الثاني بدء استقبال طلبات الاستفادة من "استدامـة" عن الشهر الحالي توقف ضخ المياه لـ 36 ساعة في محافظة البلقاء - (أسماء المناطق) توقف ضخ المياه لـ 36 ساعة عن "عبدون الصويفية الكرسي دابوق" - أسماء كافة المناطق الحواتمة يلتقي السفير الأمريكي في عمان التربية تعلن عن تثبيت 2055 موظفا وموظفة ايقاف 3 محطات تحلية ومخالفة 5 وإنذار 20 في الزرقاء
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2020-12-05 04:43 pm

تطبيقات النقل الذكي استثمار أم إستبداد

تطبيقات النقل الذكي استثمار أم إستبداد

جفرا نيوز - خاص - المحامي محمد الصبيحي

إذا كانت الدولة لا تحمي حقوق ومصالح مواطنيها، فمن سيفعل ذلك؟؟ وهل سندفع المواطن المظلوم لأخذ حقه بيده خارج أحكام القانون؟؟.
شركات التطبيقات الذكية ومثالها (أوبر) تستحق أن نطلق عليها اسم شركات التطبيقات المستبدة، بعد أن تمسكنت حتى تمكنت من رقاب وارزاق 13 الف مواطن أردني، حين قدمت لهم العروض والحوافز والمكافآت ليلتحقوا مع سياراتهم ببرنامجها، فإندفع الآف الشباب لشراء سيارات حديثة بقروض بنكية، فإذا بتلك الشركات وبعد أن حصلت على الترخيص من الحكومة وبعد أن ارتهن الشباب للبنوك تبدأ في رفع حصتها من عائد السيارات من 10٪ إلى أن وصل 25٪ عدا الضريبة التي يدفعها السائق ليتجاوز مجموع من يدفعه السائق 30٪ من الدخل الوارد دون احتساب الاستهلاك والصيانة والوقود. ودون ان تقدم تلك الشركات اي خدمة عدا تطبيق الكمبيوتر ، فلا تأمين صحي ولا صندوق مخاطر وتعطل ولا حتى أماكن استراحة، وبالمحصلة أصبح السائق مجرد خادم للشركة واصحابها مقابل قوت يوم واحد في أحسن الأحوال، الأمر الذي يذكرنا باستعباد العمال إبان الثورة الصناعية في مطلع القرنين الثامن والتاسع عشر.
الأن ولمزيد من التحكم بالبشر فرضت شركة أوبر على المشتركين معها اتفاقية جديدة ما انزل الله بها من سلطان وارسلتها إلى السواقين عبر التطبيق وعلى كل واحد ان يضغط على مربع ( موافق) ومن لا يوافق يحجب عنه التطبيق؟؟ فأي تحكم هذا برقاب و قوت البشر.
اتفاقية تنص على تطبيق القانون الهولندي عند الاختلاف وكأننا دولة تخضع للاستعمار الهولندي ، اتفاقية تنص على اعتماد النسخة الانجليزية من الاتفاقية عند الاختلاف عن النص العربي،
اتفاقية تخلي مسؤولية الشركة عن أي خطأ أو عطل من طرفها
اتفاقية إذعان لم نشاهد مثلها حتى من شركات الامتياز والاحتكار .
سندافع عن حقوق مواطنينا في مواجهة هذه الشركات واصحابها بالقانون، مدنيا وجزائيا ما أمكن ما دامت هيئة تنظيم قطاع النقل العام قد تركتهم تحت رحمة المستثمر الأجنبي ووكيله المحلي، وسيعمل فريق قانوني على انشاء نقابة لهؤلاء الشباب ولكل حادث حديث.