تجديد المطالب بإقرار نظام حماية الشهود في الجرائم الأسرية “استدامة” لا يلغي راتب إجازة الأمومة التشغيل التجريبي لـ”الباص السريع” بـ12 آذار بالتزامن مع احتفالات الدولة الأردنية بالمئوية الثانية طقس الاردن: الحرارة أعلى من معدلاتها الصفدي : القضية الفلسطينية هي المركزية والاولى 162 إصابة بكورونا المتحور في الأردن تسوية الأوضاع الضريبيّة لـ 549 مكلّفا الحكومة تخفض رسوم تصاريح العمل من 400 الى200 دينار لقطاعي المخابز والزراعي القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية تعلن عن تجنيد في سلاح الجو اتفاقية ربط امني بين الاردن واميركا وزير الداخلية القطري يستقبل المبيضين في الدوحة الصحة العالمية تزود وزارة الصحة بـ 300 جهاز لوحي عبيدات: لن نفرق بإعطاء المطعوم بين المواطنين والمقيمين.. ومنح اللقاح لـ 100 لاجيء في الاردن 4.72% نسبة فحوصات كورونا الايجابية في الأردن تنفيذ المرحلة الأولى من تأهيل الجزء المتبقي لطريق إربد الزرقاء العام الحالي الكاتبة الأردنية عبلة الحمارنة في ذمة الله اثر مخالفة كمامة.. الحواتمة يوعز بالتحقيق بشكوى مواطن ضد رجل أمن ارتفاع عدد مشاريع القوانين التي سحبتها الحكومة من النواب إلى 39 مشروعاً فتاة "الجامعة الأردنية" .. أخوتها أحتجزوها وتناوبوا على ضربها آخر مهلة لإعفاء غرامات تصاريح العمل
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2020-12-02 12:04 pm

“موازنة 2021 “ عجز مضاعف وتوقعات بوصول الدين العام الى ملياري دينار

“موازنة 2021 “ عجز مضاعف وتوقعات بوصول الدين العام الى ملياري دينار

جفرا نيوز – امل العمر

مما لا شك فيه أن موازنة 2021 ستعاني من عجز مضاعف وزيادة مؤكدة في المديونية جراء انتشار فيروس كورونا ، والذي يعني المزيد من الأعباء التي يعاني منها الإقتصاد في المملكة، وهل سينهض مشروع موازنة 2021 بالإقتصاد في ظل الظروف الحالية من ارتفاع النفقات الجارية وانخفاض في نسبة النمو الإقتصادي.

 الخبير الإقتصادي مازن إرشيد، أكد بحديث لــ"جفرا نيوز"، انه وفي ظل انتشار فيروس كورونا في المملكة فأنها ستؤثر على الموازنة بشكل كبير، مشيرًا إلى أن موازنة 2020، لها امور ايجابية رغم ارتفاع العجز، لكن  جائحة فيروس كورونا وتداعياتها عكست جميع الخطط الاقتصادية فتفاقم العجز وارتفعت المديونية . 
 
وأضاف إرشيد، أن الموازنة العامة بسنة 2021 لا تختلف كثيرًا عن الموازنة السابقة، والعجز المالي موجود والنفقات أكثر من الإيرادات بنحو 2 مليار دينار، ويعني ذلك أن الحكومة بحاجة إلى تغطية النفقات، فنصف العجز  في الموازنة رواتب للقطاع العام والزيادات للقطاعات المدنية والعسكرية وللمعلمين، ويتوقع أن تلجأ المملكة إلى استدانة اكثر من 2 مليار دينار من الخارج لتغطية هذا العجز في الموازنة. 
 
وقال، أن فوائد الدين العام في الموازنة القادمة تصل إلى نحو مليار ونصف المليار دينار وبالتالي على الحكومة سداد هذه الفوائد والتي  وهي ضمن بنود الموازنة العامة، مشيرا الى أن التوقعات بإرتفاع الدين العام بحدود 2مليار دينار جزء منه لتغطية العجز في الموازنة والجزء الأخر لسداد الديون التي تستحق العام القادم . 
 
واشار إلى أن المملكة تعاني من عجز مزمن على مدار سنوات وأن الحكومة سابقًا كانت تعمل خليطا من سد هذا العجز من خلال الإستدانه من الخارج أو رفع الضرائب لزيادة الإيرادات لكن العام القادم لن يكون هناك فرض اي ضرائب والتركيز ينصب على الاستدانة من الخارج وأن الدولة تسعى الى صب جهودها لتخفيض الدين العام والحديث يتركز على النمو الاقتصادي والذي يبدأ عند انتهاء الفيروس  .

 بدوره ، قال وزير المالية، الدكتور محمد العسعس، أن مشروع الموازنة العامة لعام 2021، أظهر أن العجز في موازنة العام المقبل ستصل إلى 2.05 مليار دينار، مؤكدا أنه لا ضرائب جديدة في موازنة 2021.
 
وبين  خلال مؤتمر صحفي من رئاسة الوزراء مؤخرا، أن مشروع حجم الإنفاق المقدر في مشروع قانون موازنة 2021 بلغ 9930 مليون دينار، وتمويل النفقات الصحية لمواجهة كورونا بسقف 165 مليون دينار. وتوقع الحكومة أن يصل النمو إلى 2.5% في عام 2021.
 
واشار إلى أن الايرادات العامة لعام 2021 قدرت بمبلغ (7875) مليون دينار منها (7298) مليون دينار الايرادات المحلية و(577) مليون دينار منح خارجية.

  
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر