تجديد المطالب بإقرار نظام حماية الشهود في الجرائم الأسرية “استدامة” لا يلغي راتب إجازة الأمومة التشغيل التجريبي لـ”الباص السريع” بـ12 آذار بالتزامن مع احتفالات الدولة الأردنية بالمئوية الثانية طقس الاردن: الحرارة أعلى من معدلاتها الصفدي : القضية الفلسطينية هي المركزية والاولى 162 إصابة بكورونا المتحور في الأردن تسوية الأوضاع الضريبيّة لـ 549 مكلّفا الحكومة تخفض رسوم تصاريح العمل من 400 الى200 دينار لقطاعي المخابز والزراعي القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية تعلن عن تجنيد في سلاح الجو اتفاقية ربط امني بين الاردن واميركا وزير الداخلية القطري يستقبل المبيضين في الدوحة الصحة العالمية تزود وزارة الصحة بـ 300 جهاز لوحي عبيدات: لن نفرق بإعطاء المطعوم بين المواطنين والمقيمين.. ومنح اللقاح لـ 100 لاجيء في الاردن 4.72% نسبة فحوصات كورونا الايجابية في الأردن تنفيذ المرحلة الأولى من تأهيل الجزء المتبقي لطريق إربد الزرقاء العام الحالي الكاتبة الأردنية عبلة الحمارنة في ذمة الله اثر مخالفة كمامة.. الحواتمة يوعز بالتحقيق بشكوى مواطن ضد رجل أمن ارتفاع عدد مشاريع القوانين التي سحبتها الحكومة من النواب إلى 39 مشروعاً فتاة "الجامعة الأردنية" .. أخوتها أحتجزوها وتناوبوا على ضربها آخر مهلة لإعفاء غرامات تصاريح العمل
شريط الأخبار

الرئيسية / فيديو
الأربعاء-2020-12-02 11:53 am

تعديل مرتقب على حكومة الخصاونة .. دمج متوقع للوزارات وخروج لبعض وزراء المناصب المستحدثة

تعديل مرتقب على حكومة الخصاونة .. دمج متوقع للوزارات وخروج لبعض وزراء المناصب المستحدثة

جفرا نيوز - شادي الزيناتي

مع قرب انعقاد الدورة غير العادية الاولى لمجلس النواب التاسع عشر قبيل منتصف الشهر الجاري , علمت جفرا نيوز ان رئيس الوزراء د.بشر الخصاونة يفكر بتعديل وزاري أول قبل التوجه لطلب الثقة لحكومته من مجلس النواب

ومن كل بد سيشمل التعديل ضمّ وزير داخلية جديد بعد استقالة الوزير السابق توفيق الحلالمة الذي توجه مجددا لمجلس الاعيان, والذي يشغل موقعه حاليا وزير العدل بسام التلهوني 

مراقبون ومحللون يتوقعون أن يشهد التعديل الأول حسب التوقعات دمجا لبعض الوزارات , حيث يتم التفكير حاليا بدمج وزارتي البيئة والطاقة , ووزارتي الثقافة والشباب بمحاولة حكومية لتقليص عدد الوزارات الكبير جدا

كما أكد محللون لجفرا نيوز أن حكومة د.الخصاونة تعد من أقوى الحكومات بشكل عام من حيث اعضائها , الا ان هناك عدد من الوزراء لا يمتلكون الخبرة الكافية او القدرة للعب الدور المطلوب خلال هذه المرحلة الهامة جدا , ما دعاهم بالتشديد على ضرورة خروج بعض اولئك الوزراء واستبدالهم بآخرين يمكن الاستفادة من كفائتهم وخبراتهم خلال هذه المرحلة , خاصة مع وجود وزراء حاليين لا يعلم أحد دورهم او سبب توزيرهم او مهامهم الوزارية في هذه الحكومة التي تعد من أكبر الحكومات من حيث العدد

حكومة الخصاونة التي تأتِ في ظروف استثنائية أقرت موازنتها الاولى للعام المقبل 2021 ,وبالرغم من المعاناة والمشكلات فانها لن تكون انكماشية بل ستحافظ على مستويات من الانفاق الرأسمالي حسب تصريحات وزير ماليتها محمد العسعس الذي لم يشرح مقاصده المتعلقة بعدم وقف او تجميد الانفاق الرأسمالي

فيما بدأت الحكومة وصناديق التبرعات بالبحث عن تمويل يخص المستشفيات والقطاع الطبي تحديدا لمساعدته على احتواء كلفة وتداعيات واثار ازمة وباء فايروس كوفيد 19

هذا وأعلنت الحكومة انها أرسلت مشروع قانون الموازنة وملحقاته الى مجلس النواب الذي سينعقد منتصف الشهر الجاري ويناقش واحدة من اسرع الميزانيات بموجب الاحتكام الدستوري قبل الـ 30 من الشهر الجاري, خصوصا بعدما ترنحت قطاعات كبيرة جدا جراء التداعيات الاقتصادية والاستثمارية لفايروس كورونا.