تجديد المطالب بإقرار نظام حماية الشهود في الجرائم الأسرية “استدامة” لا يلغي راتب إجازة الأمومة التشغيل التجريبي لـ”الباص السريع” بـ12 آذار بالتزامن مع احتفالات الدولة الأردنية بالمئوية الثانية طقس الاردن: الحرارة أعلى من معدلاتها الصفدي : القضية الفلسطينية هي المركزية والاولى 162 إصابة بكورونا المتحور في الأردن تسوية الأوضاع الضريبيّة لـ 549 مكلّفا الحكومة تخفض رسوم تصاريح العمل من 400 الى200 دينار لقطاعي المخابز والزراعي القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية تعلن عن تجنيد في سلاح الجو اتفاقية ربط امني بين الاردن واميركا وزير الداخلية القطري يستقبل المبيضين في الدوحة الصحة العالمية تزود وزارة الصحة بـ 300 جهاز لوحي عبيدات: لن نفرق بإعطاء المطعوم بين المواطنين والمقيمين.. ومنح اللقاح لـ 100 لاجيء في الاردن 4.72% نسبة فحوصات كورونا الايجابية في الأردن تنفيذ المرحلة الأولى من تأهيل الجزء المتبقي لطريق إربد الزرقاء العام الحالي الكاتبة الأردنية عبلة الحمارنة في ذمة الله اثر مخالفة كمامة.. الحواتمة يوعز بالتحقيق بشكوى مواطن ضد رجل أمن ارتفاع عدد مشاريع القوانين التي سحبتها الحكومة من النواب إلى 39 مشروعاً فتاة "الجامعة الأردنية" .. أخوتها أحتجزوها وتناوبوا على ضربها آخر مهلة لإعفاء غرامات تصاريح العمل
شريط الأخبار

الرئيسية / حوادث
الأربعاء-2020-12-02 10:33 am

استدرجوها بعمر 17 عام لتعمل عارضة ازياء الا انها تعرضت بقوة لاغتصاب جماعي

استدرجوها بعمر 17 عام لتعمل عارضة ازياء الا انها تعرضت بقوة لاغتصاب جماعي

جفرا نيوز-استدرجت فتاة إلى شقة مجهولة، بعد خداعها بتصوير فيديو للعمل في مجال عروض الأزياء، حيث اعتقدت انها ذاهبة كي تعمل في وظيفة عرض الأزياء، لكنهم استدرجوها إلى فخ للاغتصاب الجماعي".

كانت كيلي في السابعة عشرة من عمرها، عندما اتصلت بها امرأة على إنستغرام، قدمت نفسها كمسؤولة عن اختيارعارضات أزياء، ودعتها للقاء لتصوير فيديو في وسط لندن، لكن عندما وصلت، كان ينتظرها رجل لم تقابله من قبل، أخبرها  أنه المدير واصطحبها إلى شقة في طابق علوي ثم اعتدى علي بالقوة.

وأضافت: "بعد نصف ساعة جاءت المسؤولة عن اختيار عارضات الأزياء، التي تحدثت معها عبر الإنترنت، وتحمل في يدها واقيات ذكرية.، كان من الواضح أن كل شيء مدبر بينهما".

تأتي قصة كيلي بعد أن سجلت الشرطة البريطانية 1200 جريمة إغواء عبر الإنترنت في جميع أنحاء البلاد خلال فترة الإغلاق من أبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران.

وقالت كيلي: "سمعت السيدة تقول على الهاتف لرجال آخرين (إنها هنا)، كان من الواضح أنهم خططوا ليأتي رجال آخرون لاغتصابي على نحو جماعي"، أمعنت كيلي الفكر ثم قالت للمعتدي عليها إنها في فترة الحيض، وتحتاج إلى زيارة الصيدلية للحصول على سدادات قطنية.

وأضافت: "تمكنت من إقناعه بالسماح لي كي أذهب إلى حمام في مقهى قريب، وهناك شرحت لموظفة ما يحدث، فطلبت منّي أن أغلق على نفسي المرحاض وتتصل بالشرطة".