العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرتي التل والحويطات القبض على شخص حاول تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن الأردن يدين تفجير بغداد 149 محكوماً يستبدلون سجنهم بعقوبات بديلة وزيرة الصناعة تؤكد أن رفع حظر الجمعة حرّك عجلة الاقتصاد عجلون بالمقدمة والزرقاء الأقل بإصابات فيروس كورونا النقل مستمرة بتنفيذ مشروع السكك الحديدية الصحة تدعو مرشحين للتعيين - أسماء 25 ألف مكالمة استقبلها الأمن خلال المنخفض الجوي 1.2 مليون أردني و155 ألف أجنبي مشترك بالضمان الاجتماعي تحذير من الجرائم الالكترونية التربية تطلق رابط الاستعلام عن شكل دوام المدارس الخميس المقبل وفيات الأردن الخميس 21-1-2021 طقس الأردن ..أجواء باردة وتوقع تشكل انجماد الخميس عميش يستجيب لنداء أهل المريض خليل ابراهيم دليل العودة إلى المدارس للفصل الدراسي الثاني تحذير من تحميل إصدارات مزيفة لتطبيق “واتس آب” طقس الاردن الخميس : أجواء شديدة البرودة في المرتفعات 110 ملايين دينار فاتورة التقاعد الشهرية الملك مهنئاً بايدن: نقدّر عالياً شراكتنا وصداقتنا الدائمة مع الولايات المتحدة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
Friday-2020-11-27 05:13 pm

الجيش الأبيض يخوض حربًا بلا هوادة ضدّ شبح كورونا القاتل

الجيش الأبيض يخوض حربًا بلا هوادة ضدّ شبح كورونا القاتل

 جفرا نيوز – محمد قطيشات 

 تخوض الكوادر الطبية من أطباء وممرضين أو ما بات يعرف بالجيش الأبيض حربًا بلا هوادة ضدّ شبح فيروس كورونا القاتل الذي يشكل خطرًا يهدد البشرية جمعاء، وحصد أرواح الكثير من البشر وأدى الى إصابات بين الملايين في دول العالم وفرض على أكثر من ثلاثة مليارات شخص البقاء في منازلهم طوعًا أو قسرًا.

 وتبقى مشاعر التقدير والفخر والاعتزاز بالجهود التي تبذلها الكوادر الطبية والتمريضية والتفاني في اداء الواجب للحفاظ على صحة وسلامة المواطنين سيدة الموقف، والاطباء هم خط الدفاع الأول في مواجهة وباء كورونا، ورسالة الأطباء الانسانية وجلدهم وعلمهم وتفانيهم بامانة الواجب يبقى السلاح الوحيد لهم لمواجهة هذا العدو الفتاك والشرس.

 ورغم ارتفع عدد الوفيات بين الأطباء منذ بداية جائحة كورونا، والإصابات بين صفوفهم وإدخال عدد منهم الى غرف العناية الحثيثة، الا ان ذلك لم يثنيهم عن الإستمرار والتفاني بأداء واجبهم والبقاء بالصفوف الأمامية لمواجهة الفيروس وكبح جماحه، 
بل زادهم اصرارًا على بذل المزيد  من الجهود لتقديم الخدمات الطبية للمرضى  والتصميم على مكافحة انتشار الوباء والانتصار عليه وضمن الامكانيات المتاحة.

 لقد جسدت تضحيات الكوادر الطبية والتمريضية نموذجًا راقيا وفريدًا في التضحية والإيثار من أجل التخفيف من تداعيات الجائحة رغم عملهم تحت الضغط النفسي جراء تعاملهم المباشر مع المصابين، وهم الأبطال الحقيقيون و"الجنود المجهولين" الذين  ضحوا بحياتهم للحفاظ على حياة الآخرين وسلامتهم   .
 
 ولا شك بأن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة  لجهة تعيين اطباء وممرضين جدد  كان لها الاثر الكبير في تخفيف الضغط على الكوادر الطبية والتمريضية، جراء تسارع المستجدات الصحية والظروف الطارئة التي تمر فيها المملكة بسبب جائحة كورونا ووفرت  الفرصة لالتقاط الأنفاس والتأمل ولنيل قسط من الراحة.

  كما هيأت عملية التوسع بإنشاء المستشفيات الميدانية في إقليم الشمال والوسط والجنوب، والمستشفى الميداني في الزرقاء الذي تم إنشاؤها تنفيذاً لتوجيهات جلالة الملك القائد الأعلى للقوات المسلحة الأردنية، بوقت قياسي وخلال اسبوعين وبسعة 300 سرير، وبمواصفات عالمية  الرحة للكوادر الطبية والتمريضية كونه يعطي الراحة للكوادر الطبية كونه ويقلل من احتمالية  نقل العدوى.

 خلاصة، القول الأطباء والكوادر الصحية يقدمون الصورة المشرِّفة والمشرقة والانسانية لمهنتهم ورسالتها الجليلة ، رغم ثقل المسؤوليات الملقاة على عاتقهم والضغوط  وخوفهم على صحتهم وصحة أسرهم التي تحتاج منهم الى الرعاية  والخشية من نقل العدوى لأفراد أسرهم أو اصدقائهم، ولكن ورغم كل التحديات يبقى الاطباء والكوادر الطبية صناع الامل وعنوان للبذل والتضحية والعطاء.