%3.88 نسبة فحوصات كورونا الايجابية تسجيل (9) وفيات و(943) إصابة جديدة بفيروس كورونا الملك يستقبل الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية "الزراعة": نتابع تحركات الجراد الصحراوي في الدول المجاورة والوضع مطمئن حاليا ربع الشباب الأردنيين يرغبون في الهجرة للخارج الضمان: تحويل دفع برنامج مساند 1 إلى البنوك الأربعاء حملة تدعو التربية لمراجعة البروتوكول الصحي السفير السعودي : المنسف الأردني "لا خيار له ولا مثيل" الحجاوي : من مصلحة الأردنيين تلقي اللقاح لإحتواء الجائحة مخالفة 57 مواطنا لعدم الالتزام بأوامر الدفاع في عمان الرحامنة يوجة رسالة شكر إلى كافة منتسبي الجمارك بيومهم العالمي انقلاب صهريج غاز يغلق اوتوستراد الزرقاء ..صور اول استخدام لمسار الباص السريع بالفيديو .. اشتعال النيران في محطة وقود بالعقبة طقس الأردن ..أجواء باردة نسبيا ومنخفض جوي يؤثر على المملكة الخميس احذروا المحتالين ... لاتشتروا المركبات وتدفعوا الثمن خارج دوائر الترخيص الأردن بالمرتبة 106 بعدد الوفيات جراء المخاطر المناخية طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض قليل على الحرارة وصول ​أمين عام مجلس التعاون الخليجي عمان الأردن يبحث خطط الشراكة مع دول التعاون الخليجي
شريط الأخبار

الرئيسية / اخبار منوعة
الأربعاء-2020-11-25 06:23 pm

كيف يعيش الفيروس على الأسطح ويظل معديا لأيام؟

كيف يعيش الفيروس على الأسطح ويظل معديا لأيام؟

جفرا نيوز - منذ بدايات أزمة كورونا، انصبت جهود علمية غزيرة على أبحاث تهدف إلى فهم قدرات الفيروس في البقاء معديا على الأسطح، حيث يمكن أن يفيد ذلك كثيرا في مكافحة الوباء، فيما لا تزال هذه الجهود جارية حتى الآن.

ومؤخرا توصلت دراسة حديثة إلى أن فيروس كورونا المستجد الذي يخرج مع رذاذ المصابين، يمكن أن يظل معديا وينتقل عبر الأسطح "لعدة أيام"، من خلال التحول إلى شكل مجهري يشبه "الفطيرة"، حسب ما كشفه أستاذان متخصصان في نماذج الكمبيوتر والفيزياء.

وذكر الأستاذان أميت أغراوال وراجنيش باردواج في المعهد الهندي للتكنولوجيا، أنهما استخدما نماذج الكمبيوتر والفيزياء لفهم كيف يمكن لقطرات الرذاذ التي تحتوي على فيروس كورونا، أن تنشر المرض.

ووجد العالمان أن القطرات المحتوية على الفيروس، تستقر على الأسطح ويمكن أن تبقى معدية لعدة أيام، بناء على نظريتهما.

وتقول الدراسة إنه "رغم تبخر الماء الموجود في الفيروس في غضون دقائق وتحوله الميكروب إلى شكل مجهري، فإن الفيروس يعيش في طبقة واقية من سائل متبقّ".

وتابعت: "هذه الطبقة يبلغ سمكها نانومتر واحد فقط، وتبقى مستقرة على السطح".

وكشف أغراوال وباردواج أن الفيروس قد يتلاشى بالكامل، لكن ذلك يحدث اعتمادا على نوع المادة التي استقر عليها.

ففي حال "سقطت القطرات التي تحتوي على الفيروس على الفولاذ المقاوم للصدأ أو النحاس، فإن الفيروس سيعيش ما بين 16 و24 ساعة، لكنه يمكن أن تعيش لأكثر من 150 ساعة على مادة البولي بروبيلين، و80 ساعة على الزجاج".

وختما الأستاذان دراستهما بالقول إن "هذه الأرقام تستند إلى تجارب أجريت في ظروف معملية ومن المحتمل أن تكون أقل في الواقع، حيث تتغير درجة الحرارة وحركة الهواء، وهي عوامل تعزز التبخر".