الاجهزة الامنية تواصل حملاتها لملاحقة المطلوبين و”البلطجية” وضبط الأسلحة غير المرخصة طقس الاردن الجمعة: فرصة لهطول زخات مطرية الدفاع المدني يسيطر على حريق ديوان في الصريح الخميس: تحرير 112 مخالفة لأمر الدفاع 20 موديز تتوقع وصول الدين العام الأردني إلى 109% من الناتج المحلي الاجمالي الصحة العالمية: من المحتمل العودة إلى الوضع الطبيعي العام المقبل عبيدات: ادخال مميعات الدم لبروتوكول علاج كورونا في الأردن الجمارك تنجز 55% من معاملاتها إلكترونيا الجيش يحبط تهريب مخدرات من سوريا للأردن فرح؛ الموافقة على البدء بأعمال توسعة مستشفى فيصل بمنحة سعودية عبيدات : نعمل على تطوير التعليم الطبي وإمتحان شهادة الإقامة لمختلف التخصصات الأمن يسيطر على مشاجرة وقعت بمنطقة الصريح ونجم عنها 5 إصابات 19.3% نسبة الفحوصات الإيجابية و 481 حالة كورونا في العناية الحثيثة تسجيل 67 وفاة و 5 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا الدفاع المدني تدعو المواطنين الى ضرورة الاستخدام الامن للمدافئ تأجيل أقساط المزارعين لـ 3 أشهر إضافية وزير العدل يشارك عبر تقنية الاتصال المرئي في إجتماع مجلس وزراء العدل العرب بالقاهرة انخفاض أسعار بعض أصناف الخضار بسبب تراجع الطلب تسجيل 4 طعون بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب في عمان وإربد التعليم العالي تدعو طلبة الدراسات العليا الدارسين خارج المملكة لاستكمال مدة الإقامة في بلد الدراسة المطلوبة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأحد-2020-11-22 02:29 pm

الأردنيون يطالبون بفرض الحظر بعد التأقلم وآخرون وضعنا المادي لا يحتمل والحكومة : لا نية لفرضه وتحذيرات من موجة ثالثة لكورونا

الأردنيون يطالبون بفرض الحظر بعد التأقلم وآخرون وضعنا المادي لا يحتمل والحكومة : لا نية لفرضه وتحذيرات من موجة ثالثة لكورونا

جفرا نيوز – فرح سمحان 

التأقلم على الحالة السائدة في المجتمع أصبحت أمر اعتيادي في ظل جائحة كورونا التي فرضت عادات وأطر جديدة أصبح التعامل معها سهلاً وبسيطاً على خلاف بداية الجائحة التي تولد عنها حالة من الغرابة والاستهجان والتذمر من قبل المواطنين على اعتبار أن القيود حتى وأن فرضت لما فيه المصلحة العامة إلا أنها لن تلقى ترحيباً من العامة خاصة وأن البعض ما زال مقتنعاً بأن فيروس كورونا مجرد لعبة وأكذوبة سياسية 

ارتفاع أعداد الوفيات والإصابات بشكل يومي جعل المواطنون يدركون بأن هذا الفيروس الخفي قريبٌ من كل بيت ويمكنه أن يمس أي جسد بسهولة حال الاختلاط بالآخرين بلا وعي أو إدراك لخطورة الوضع الذي كبح جماحه على العالم أجمع ولم يقتصر على بلدان أو أشخاص معينين لتصبح القاعدة الوبائية الرائجة بأن الجميع مصابين أو عرضة للإصابة حتى يثبت العكس أو التقييد بالالتزام بالإجراءات المتبعة عالمياً وأضعف الإيمان ارتداء الكمامة وتحقيق التباعد الجسدي الأمران اللذان أصبحا عقدة للبعض ولا يمكن التكييف معهما إلا في حال فرض العقوبة 

الحظر ما بين مع وضد والوضع الاقتصادي يحكم !!      

الخوف من الإصابة بالفيروس بات يشكل هاجساً لدى البعض لدرجة أن المطالبات بفرض الحظر أصبح ينادى بها من قبل المواطنين أنفسهم بعد أن كانت فكرة الحظر تأتي على وقع سمعهم كالعاصفة التي سرعان ما ينادى بالتخلص منها وانتهائها ، لكن من الجانب الآخر نجد بأن فكرة الحظر لا تتلاءم مع الوضع الاقتصادي الذي تدهور بسبب  الإغلاقات المتكررة في بداية الجائحة والتي دامت لأسابيع مما أثر على دخلهم خاصة فئة عمال المياومة التي يعتبر قرار الحظر بالنسبة لها بداية لمعضلة مادية وتراجع اقتصادي حاد لا يمكن تداركه في الوقت الذي أصبحت فيه كل القطاعات منفذة على الأخرى في مدى التأثير والتبعات اللامتناهية 

مما ولد حالة من التضارب بين المواطنين في آرائهم حول إجراء الحظر من عدمه ، تبعا لحالة وتوجهات كل شخص ورغبته في الالتزام من عدمه في الوقت الذي أصبح التفاوت بارتداء الكمامة ويعتمد على خوف المواطن من العقوبة المفروضة أو لقناعته بأن الكمامة لا تجدي نفعاً ، ونسبة الالتزام قليلة نوعاً ما خاصة المقرونة بالقيام بالفعل مع مبدأ الجماعة وليس من باب القناعة التامة ، وهذا واضح بشكل كبير عن الاطلاع على حالة وحركة الناس في الشوارع والأماكن العامة ، خاصة تلك الفئة التي تطالب بالحظر وتضع الكمامة "ديكور"

توقعات وتحذيرات من موجة ثانية ... الصحة العالمية تحذر والناس في حالة ترقب ! 

وسط مخاوف عديدة وتحذيرات من منظمة الصحة العالمية عن احتمالية حدوث موجة جديدة "ثالثة" من فيروس كورونا ، في الوقت الذي بات فيه الهم الأكبر لدى العالم يتمحور في كيفية التخلص من تبعات وآثار الجائحة الأولى التي لا زالت خيوطها تمتد حتى الآن في العالم أجمع ، الوضع أصبح يزداد خطورة وتأزم ما يتطلب الحذر والوعي والخروج من مرحلة عدم القناعة بوجود الفيروس إلى القناعة التامة بأن الفيروس موجود على أرض الواقع ويجب التعامل معه كأنه فرد متحرك ويعيش في كل بيت 

اليوم أطلقت منظمة الصحة العالمية تحذيراً للدول الأوروبية من أن موجة ثالثة "قاتلة" من تفشي جائحة "كورونا" المستجد قادمة بعد أشهر فقط أي بداية عام 2021.

فيما حذر مسؤول في منظمة الصحة العالمية من أنه إذا كررت الحكومات ما قال إنه "تقاعس" عن القيام بما يلزم لمنع الموجة الثانية، سيجعل تلك الموجة قاتلة

الحكومة قال سنتبع المكاشفة والمصارحة والشائعات بفرض حظر لا زالت ماثلة !!

بالرغم من تأكيد الحكومة على أن فكرة إجراء الحظر الشامل لمدة طويلة غير مطروحة حالياً ، إلا أن الشائعات لا زالت تدور وتضج على مواقع التواصل الاجتماعي بأن الحظر قادم حتى أصبح السؤال الأكثر شيوعاً وتداولاً متى ستفرض الحكومة حظراً شاملاً ؟ 

لكن المطلع سيجد بأن خيار الحظر مستبعد عن طاولة قرارات الحكومة نظراً لما لذلك من تبعات اقتصاديه ستطال كل الفئات بيد أن الوضع الراهن لا يحتمل فكرة المزيد من الإغلاقات وخاصة الحيوية منها ، وبالتالي النهج الجديد المتبع للحكومة يتأتى في سياسة تشديد الإجراءات وفرض الغرامات على غير الملتزمين تطلعاً لإمكانية أن يحدث ذلك حالة من المواظبة والالتزام من شأنها تفادي الدخول في موجة جديدة من الجائحة 


 



 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر