"الصحة": من الصعب مراقبة كل مصابي كورونا في المملكة و ألتزام كبير من قبل المواطنين في الاماكن العامة إستمرار أسبوع التنزيلات حتى مساء الاثنين الجمارك تحبط تهريب حاوية بضائع تحتوي على " أجهزة لابتوب و كاميرات مراقبة و ملابس " تعليق دوام إدارة فرع ضمان السلط الخرابشة: العزل المنزلي غير المراقب لمصابي كورونا نشر العدوى يونيسف: 32 % من الطلبة لم يدخلوا منصة درسك والتربية ترد وفيات الأحد 29-11-2020 هيئة تنمية وتطوير المهارات المهنية تطلق استبيان احتياجات مزودي التدريب..رابط الملك يلتقي الرئيس الفلسطيني في المملكة اليوم تعرف على "أرقام الجلوس" لطلبة التوجيهي الدورة التكميلية - رابط الغاء "كادبي" وتسميته الأردني للتصميم والتطوير وتكليف رئيس هيئة الاركان بتعيين هيئته الادارية زريقات: سيلحق الضرر بمصابي فايروس كورونا بعد تعافيهم طقس الاردن الاحد: ارتفاع قليل على الحرارة الهناندة: الوزارة تدرس موضوع المهارات الرقمية وتدريسها في المدارس الحكومية القبض على شخص طعن سائق مركبة عمومية بواسطة أداة حادة 35 % نسبة الإنجاز في مشروع حافلات التردد السريع بين عمان والزرقاء تعليق دوام قسم الإشراف في تربية الأغوار الشمالية ليومين 7718 موظفا فقدوا وظائفهم في مطاعم ومقاهٍ سياحية منذ بداية الجائحة شركس: انخفاض أعداد الإصابات الأسبوعي بواقع 4516 حالة عبيدات: لن نلجأ لاحضار أطباء من الخارج ولدينا الإمكانيات لسد النقص بالكوادر الصحية
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
الأحد-2020-11-22 10:09 am

التهرب الضريبي يكلف العالم رقما ضخما

التهرب الضريبي يكلف العالم رقما ضخما

جفرا نيوز- يكلف التهرب الضريبي في العالم من جانب الشركات والأفراد سنوياً الدول 427 مليار دولار، بحسب ما كشفت منظمة "شبكة العدالة الضريبية" غير الحكومية.

ودققت المنظمة بعمليات التهرب الضريبي في كل دولة على حدة في تقرير تقول إنه الأول من نوعه ويحاول إلقاء الضوء على تدفقات مالية معروفة بغموضها.

وجمعت الأرقام التي نشرت فيما العالم يكافح وباء "كوفيد-19"، انطلاقا من إعلانات الشركات المتعددة الجنسية للسلطات الضريبية في الدول المعنية، نشرتها مؤخراً منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي وتعود لعام 2016.

وبالنسبة للأفراد، اعتمدت المنظمة غير الحكومية على بيانات الودائع المصرفية المتوفرة لدى بنك التسويات الدولية منذ عام 2018.

وتصنف المنظمة أي تحويل مالي للخارج بهدف تفادي الضرائب، تهربا ضريبيا، بصرف النظر عما إذا كانت الخطوة قانونية أو لا.

ويساوي مبلغ 427 مليار دولار الراتب السنوي لـ34 مليون ممرض، والجزء الأكبر منه (245 مليار دولار) ناجم عن تهرب الشركات من الضرائب، والبقية (182 مليار دولار)، ناتج عن تهرب الأفراد.

ويشرح التقرير أن الشركات المتعددة الجنسية تنقل ما يساوي 1380 مليار دولار من الأرباح إلى الملاذات الضريبية، لكن أيضاً إلى الدول الغنية غير الواردة على لوائح سوداء كتلك التي يعتمدها الاتحاد الأوروبي.

وتخسر أميركا الشمالية 95 مليار دولار وأوروبا 184 مليار دولار، وهو ما يساوي على التوالي 5.7 بالمئة و12.6 بالمئة من ميزانياتهما المخصصة للصحة على سبيل المثال.

وتفقد أميركا اللاتينية وأفريقيا أموالا أقل، لكن للتهرب الضريبي تأثير أكبر على المنطقتين، لأن الأموال التي تخسرها تساوي على التوالي 20.4 بالمئة و52.5 بالمئة من ميزانيتهما المخصصة للصحة، وسط تفشي وباء كورونا.

ويشير التقرير أيضا إلى الدول الأكثر استفادةً من التهرب الضريبي: جزر كايمان وهي إقليم بريطاني، أكبر الرابحين بنسبة 16.5 بالمئة، والمملكة المتحدة (10 بالمئة) وهولندا (8.5 بالمئة) ولوكسمبورغ (6.5 بالمئة) والولايات المتحدة (5.53 بالمئة).

واعتبر أليكس كوبام المدير العام للمنظمة في بيان أنه "تحت ضغط الشركات الكبرى والملاذات الضريبية مثل هولندا والمملكة المتحدة وشبكتها، أبدت حكوماتنا رغبات الشركات والأفراد الأثرياء على حاجات الجميع".

ودعت المنظمة إلى زيادة الضرائب على الشركات والأفراد الأثرياء بهدف ردم هوة عدم المساواة التي سببها الوباء.