فحص كورونا لأعضاء مجلس الأمة والحكومة قبل يوم الافتتاح طقس الاردن فرصة لتساقط الثلوج في العاصمة عمان في الايام المقبلة الأشغال تعلن حالة الطوارئ المتوسطة وزير السياحة يتعافى من كورونا صدور النظام المعدل لشمول غير التابعين للمنشآت في الضمان الاجتماعي مدعي عام أمن الدولة يوقف 10 اشخاص من ذوي الاسبقيات الجرمية المختلفة الجمارك تضبط 1565 قضية تقدر بـ 25 مليون دينار منذ بداية العام تعيين غيث الطراونة رئيساً لمجلس إدارة الاذاعة والتلفزيون 18.5% نسبة الفحوصات الإيجابية لفيروس كورونا تسجيل 62 وفاة و 5025 إصابة جديدة بفيروس كورونا الإفتاء: لا يجوز الجمع بين الجمعة والعصر بسبب الحظر صحفيون يؤدون القسم القانوني عملية جراحية لسحب عيارات نارية من بطن مصاب بكورونا بدء توزيع بطاقات الجلوس للامتحان التكميلي إلكترونيا الأحد المقبل كسر زجاج 3 مركبات وسرقة ما بداخلها في إربد مهيدات يفتتح مكتب للمؤسسة العامة للغذاء والدواء بالمفرق اقتراب المنخفض الجوي من المملكة ويحمل أمطارًا غزيرة وتحذيرات من السيول والإنزلاقات على الطرقات الملك يطمئن على صحة الوزير الاسبق عبدالرزاق النسور جفرا توضح حقيقة تصريحات وزير التربية تيسير النعيمي يوم أمس الدكتور عابدين يلتحق بقافلة “شهداء العمل الواجب” اثر وفاته بفيروس كورونا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2020-11-21 09:41 am

مجلس النواب الجديد / 2

مجلس النواب الجديد / 2

جفرا نيوز - كتب جميل النمري
كيف نرى مجلس النواب الجديد؟ يتوجب ان ننتظر قليلا لنحكم عليه! لكن ما الذي ننتظره؟ لا اتوقع ان أحدا يتأمل شيئا مختلفا أو افضل مما اعتدنا عليه! ثم ان حدود صلاحيات مجلس النواب الدستورية معروفة وهي تنحصر في وظائفه الرقابية والتشريعية التي لا تسمح بظهور تمايز جوهري بين مجلس وآخر. وعلى كل حال يجب ان نسمع توقعات ايجابية محددة اليوم حتى نقبل الاستماع الى خيبات أمل من الاداء غدا.

الحقيقة ما ننتظر ان يتكشف لنا هو أمر شخصي بحت يتعلق بشخصية كل واحد من النواب الجدد ونوعيته وميوله وانحيازاته. وأقصى ما يمكن ان يحصل كما في المرة الماضية أن تظهر الى جانب المعارضة الاسلامية اصوات معارضة أكثر حدة وشراسة وبدون لون سياسي وفكري ومنهجية وحسب علمنا حتى الساعة لم تظهر اختراقات من هذا النوع. لكن نحن نتحدث عن مئة نائب جديد وهي ربما اعلى نسبة تغيير في عمر المجالس النيابية.

الذي يحدث بالعادة ان نوابا جددا يتعلمون العادات السيئة أكثر من الجيدة وقلما يجدون الوقت والحوافز لتكوين ثقافة ومعرفة سياسية وبرلمانية قويمة في غمرة المنافسة على المناصب والمصالح والمنافع وسباق الواسطات والخدمات التي يغرق بها النائب بسرعة ويجب ان يتعلم ويتقن مقتضياتها بما يضع العمل البرلماني الحقيقي بآخر مرتبة واهتمام.

أول ما يواجه النائب الجديد هي الانتخابات الداخلية لمجلس النواب ( رئاسة المجلس والمكتب الدائم واللجان) وهنا تبدأ عمليات الاستقطاب اللامبدئي والمصلحي ويترافق مع هذه العملية وعلى خلفيتها الاستقطاب للكتل ويلعب النواب القدامى دورا رئيسا في الاستقطاب دون اي اساس سياسي باستثناء كتلة الاصلاح الاسلامية التي لا تملك هذه المرة النصاب لتشكيل كتلة (لديهم 10 نواب من اصل 13 وهو الحد الادنى للكتلة) الا اذا تمكنوا من استقطاب ثلاثة آخرين أو أكثر. وستبرز مظاهر الاستزلام ومقايضة الدعم والشللية. وحالما تنتهي انتخابات المكتب الدائم وقد تركت دروسها وندوبها تبدأ معركة اللجان بما فيها من تصفية حسابات وردّ معروف ووفاء بوعود او نقضها. وعضوية اللجان هي عملية تحشيد بحتة فالأغلبية تذهب تحت ضغط زملاء لهم الى هذه اللجنة او تلك كصوت انتخابي وقلة تذهب بسبب التخصص وبذلك تكون البداية الخاطئة في تشكيل اللجان والكتل وتوزيع المناصب ويبدأ المجلس أول خطواته في المنحدر الغلط الذي لا تراجع عنه.هذا السيناريو هو السائد وعندما تبدأ مطالبات الاصلاح يكون النهج الرديء قد تكرس وتجذر ولا احد يرغب او يهتم بتغييره.

في أواخر عمر المجلس الماضي قلت إن المجلس لو اراد ان يقدم خدمة ثمينة للبلد قبل ان يغادر فعليه ان يجري تعديلات جوهرية على نظامه الداخلي حتى يأتي المجلس الجديد ويباشر عمله بطريقة مختلفة ترسي ثقافة وتقاليد جديدة. وليس سرا ان التنفيع والمال السياسي كان قد نخر عظام مجالس سابقة.

نأمل ان تختلف الأمور هذه المرّة ويا ليت لو تعقد جلسات نقاش وتثقيف وتفكير وتمرين مكثفة قبل بدء اعمال المجلس للتعارف بين النواب والتعرف على أول المهمات وكيف يمكن اداؤها بافضل طريقة ابتداء بتشكيل الكتل ثم الانتخابات الداخلية وتشكيل اللجان.