خلاف مالي بسيط يودي بحياة شاب اردني طعنا في رومانيا 20 مترشحاً يطعنون بنتائج انتخابات خامسة عمان -أسماء الفايز: أنا ضد أن يسحب السلاح والحل أن يتم ترخيصه وأن تغلظ العقوبات على حمله وإطلاق العيارات النارية النعيمي: العلاوات والزيادات ستسهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين الخارجية تؤكد رفض الاردن لأية محاولة لتغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى الصحة تحدد تسعيرة جديدة لفحص كورونا الضمان: إستثناء بعض العاملين في المنشآت من الشمول بتأمين الشيخوخة إغلاق مبنى بلدية القادسية في الطفيلة بسبب كورونا تسجيل 78 وفاة و4586 إصابة جديدة بفيروس كورونا التعليم العالي يشرع بمناقشة تطوير الخطط والبرامج الدراسية والمبادئ العامة الجديدة للقبول في الجامعات الأردنية إيقاف ضخ المياه عن مناطق في السلط تجارة عمان تطالب بإعادة النظر بحظر الجمعة الشامل التلهوني : لن نتهاون في تطبيق اوامر الدفاع بدء تسليم بطاقات جلوس تكميلي التوجيهي المعايطة : لا نقبل التصويت على برامج سياسية و الدباس : المواطن يملك أدوات التغيير ديوان الخدمة يُرجّح تعيين نحو 7 آلاف موظف العام المقبل وفيات الثلاثاء 24-11-2020 الأردن في المرتبة 38 عالميا بعدد إصابات كورونا كتلة هوائية باردة واجواء غير مستقرة تؤثر على المملكة غداً الوهادنة يصل المدينة الطبية وهو بخير
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-10-29 03:35 pm

كيف نعزز ثقة الشباب بالأحزاب؟!

كيف نعزز ثقة الشباب بالأحزاب؟!

جفرا نيوز- بقلم: سعد فهد العشوش

لا يختلف اثنان على أن العمل الحزبي يعتبر جزءاً من الحياة العامة في الاردن، على اعتبار ان الأحزاب مؤسسات وطنية تسهم في تنمية المجتمعات سياسيا وثقافيا واجتماعيا وتحافظ على استقرارها، ولأن الشباب هم الشريحة الأهم في المجتمع وفي حراكه الديمقراطي والسياسي، فلا بد من مشاركتهم في رسم وتشكيل الحياة العامة لوطنهم.

كما أن الاهتمام بالشباب لم يأتي من فراغ فهم محور أي عملية تنموية فلا بد من توعيتهم وتثقيفهم سياسيا حتى يكونوا قادرين على تحديد مسار الحياة السياسية الأردنية، وينتقلوا من دور المتأثر الى دور المؤثر وتجعلهم اكثر تقدما للتفاعل الفكري والعملي لضمان نجاح العمل الحزبي الذي يصب في النهاية في مصلحة الوطن والذي ينضوي تحت مظلة الدستور ويعمل ضمن ثوابت الدولة الأردنية وبالتالي نكون قد عززنا ثقة الشباب بالأحزاب وأسسنا بيئة حاضنة للعمل الحزبي الصحيح.

وعند حديثنا عن الثقافة السياسية او المشاركة الحزبية فاننا نتحدث بالدرجة الأولى عن الشباب وعن دورهم ومكانتهم الحقيقية في المجتمع، فهم الحلقة الأقوى وهم القادرون على بناء المستقبل الأردني السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي، واننا اذ نؤمن بذلك فاننا بحاجة الى تعميق القيم الجليلة في دواخل الشباب وان يتشربوا مضامينها عبر مؤسسات التنشئة الاجتماعية حتى يكونا عناصر فاعلة وجزءا مهما من البناء القيمي لهذا المجتمع، ويتمتع بالمعرفة الكافية بمتطلبات الممارسة السياسية والوعي بالشؤون الحزبية.

فالأحزاب الأردنية بحاجة الى اعادة بناء الثقة بينها وبين الشباب وأن تكون بيئة جاذبة لا طاردة لهم، فالشباب الأردني يتطلع الى أحزاب وطنية برامجية ذات امتدادات شعبية بحيث تكون قادرة على ترجمة افكارها على ارض الواقع وتحويل شعاراتها الى سلوك وممارسة عملية.