خلاف مالي بسيط يودي بحياة شاب اردني طعنا في رومانيا 20 مترشحاً يطعنون بنتائج انتخابات خامسة عمان -أسماء الفايز: أنا ضد أن يسحب السلاح والحل أن يتم ترخيصه وأن تغلظ العقوبات على حمله وإطلاق العيارات النارية النعيمي: العلاوات والزيادات ستسهم في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين الخارجية تؤكد رفض الاردن لأية محاولة لتغيير الوضع القائم التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى الصحة تحدد تسعيرة جديدة لفحص كورونا الضمان: إستثناء بعض العاملين في المنشآت من الشمول بتأمين الشيخوخة إغلاق مبنى بلدية القادسية في الطفيلة بسبب كورونا تسجيل 78 وفاة و4586 إصابة جديدة بفيروس كورونا التعليم العالي يشرع بمناقشة تطوير الخطط والبرامج الدراسية والمبادئ العامة الجديدة للقبول في الجامعات الأردنية إيقاف ضخ المياه عن مناطق في السلط تجارة عمان تطالب بإعادة النظر بحظر الجمعة الشامل التلهوني : لن نتهاون في تطبيق اوامر الدفاع بدء تسليم بطاقات جلوس تكميلي التوجيهي المعايطة : لا نقبل التصويت على برامج سياسية و الدباس : المواطن يملك أدوات التغيير ديوان الخدمة يُرجّح تعيين نحو 7 آلاف موظف العام المقبل وفيات الثلاثاء 24-11-2020 الأردن في المرتبة 38 عالميا بعدد إصابات كورونا كتلة هوائية باردة واجواء غير مستقرة تؤثر على المملكة غداً الوهادنة يصل المدينة الطبية وهو بخير
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2020-10-28 01:31 pm

الدعاية الانتخابية و تصريحات المرشحين وتعظيم إنجازات الوطن

الدعاية الانتخابية و تصريحات المرشحين وتعظيم إنجازات الوطن

جفرا نيوز- كتب د. رياض الصرايرة
اما وقد بدأت الدعاية الانتخابية للسادة المرشحون لمجلس النواب التاسع عشر قد بدأنا نلاحظ ان بعض المرشحين في دعايته الانتخابية وتصريحاته اخذ بتقليص انجازات الوطن في دغدغه لعواطف الناخبين حتى ان بعضهم اظهر الوطن بلا إنجازات فاخذ يصرح بانه يسعى لإقامة المستشفيات والمراكز الصحية والمدارس وشق الطرق وإيصال الخدمات الى منطقته او دائرته الانتخابية أو الوطن بأكمله مظهرًا ان الدائرة الانتخابية او الوطن وكأنه يخلو من المستشفيات والمراكز الصحية ويفتقد الى المدارس وشبكة الطرق به لازالت غير معبدة وباقي الخدمات غير واصله مثل الماء والكهرباء وأحيانا يقفز هؤلاء المرشحون الى تصريحات خيالية تتمثل بالقضاء على البطالةوتامين العمل الى كافةالعاطلين حال وصولهم الى مجلس النواب اذا قدر لهم الفوز بمقعد من مقاعد مجلس النواب الاردني وهؤلاء يتوزعون على : 
مرشحون للمرة الاولى ويستغلون مثل هذه التصريحات لدغدغة عواطف جمهور الناخبين لكي يوصلوهم الى مجلس النواب على حساب جلد الذات وتقزيم إنجازات الوطن فليعلم هؤلاء السادة المرشحون بأن الوطن بألف خير لإن مكتسبات الوطن وإنجازاته في تزايد بشكلٍ مؤسسي رغم شح الإمكانات وقلة الموارد التي يعاني منها بلدنا والتي لا تخفى على احد ويا حبذا لو انصرفوا هؤلاء المرشحون الى أمور اخرى مثل دور النائب الرقابي والتشريعي في محاربة الفساد وصون المال العام وتحقيق العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص وتوزيع مكتسبات التنمية بعدالة ووضع الحلول والخطط لمحاربة ظاهرتي الفقر والبطالة .

أمًا السادة المرشحون أصحاب السعادة من النواب السابقين فأننا نرجوا منهم إحاطتنا علمًا كجمهور ناخبين بالمقترحات والخطط والبرامج والاستراتيجيات التي تقدموا بها للمجالس السابقه والتي تم الأخذ بها من قبل الحكومات والتي لم يؤخذ بها لكي نتقبل تصريحاتهم ولكن الواقع مع الأسف أن الغالبية العظمى منهم لم نسمع منهم مقترح او تدخل في مناقشة تشريع او اي عمل رقابي حسب الوسائل الدستورية المتاحة للنائب لا بل أن بعضهم غيابه عن الجلسات أكثر من حضوره فكيف لجمهور الناخبين الاقتناع بتصريحاتهم والحالة هذه؟.

اما أصحاب المعالي والعطوفة والسعادة المرشحون الذين كانوا جزءا من السلطتين التنفيذية والتشريعية في فترات سابقة وتبؤا  منصب الوزارة والمسؤلية في مختلف الدوائر والمؤسسات في الدولة الأردنية وشاركوا بإلإضافة الى ذلك بمجالس النواب السابقة فأين كانو عن كل هذه الطروحات وهم في مواقعهم في السلطة التنفيذية ونوابًا في مجلس النواب؟
وهل أصبح جلد الذات أسهل الطرق للوصول الى موقع المسؤولية وعندها تتبدل التصريحات مائه وثمانون درجة ويصبح كل شيء على أكمل وجه وليعلم هؤولاء السادة بإن المواطن والناخب الأردني على درجة عالية من الذكاء ولا تنطلي عليه مثل هذه الممارسات فكفانا جلدًا للذات ولنعظم مكتسبات الوطن وليكن هدفنا جميعا إعلاء بنيانه  بنية صادقة على أسس من المسؤولية التشاركية التي تبني على جهود من سبقوا وتصحيح الهفوات والاجتهادات الخاطئة إن وجدت والتاشير على مواطن القوة وتقويتها واعلائها وإزالة مواطن الضعف ولتكن المصارحة والشفافية طريقنا لاعادة الثقة بين المواطن والمسؤول.