ارتفاع قليل على الحرارة الجمعة هزتان أرضيتان بقوة 2.3 و2.7 تضربان وادي عربة الرفاعي يستغرب ما يشاع عن تعديلات تتحدث عن دين الدولة وزراء الإعلام العرب يدعون لتسليط الضوء على الوصاية الهاشمية بقيادة جلالة الملك الرحاحلة: فائض الضمان يتجاوز نصف مليار دينار سنويا تعويض المزارعين عن حرائق ممتلكاتهم في وادي الأردن مندوبا عن الملك..العيسوي يطمئن على صحة مهيدات والضمور وعيال عواد والخطيب مندوبا عن الملك..العيسوي يطمئن على صحة مهيدات والضمور وعيال عواد والخطيب العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الشويات والشوشان وبدر مدير الامتحانات: لا داعي للحصول على اللقاح لطلبة التوجيهي تسجيل 13 وفاة و 522 إصابة بفيروس كورونا لجنة لضبط جودة الرسائل والأطروحات الجامعية الفراية يوعز بتشكيل لجنة لدراسة ملفات الموقوفات إداريا تدريس جميع المساقات النظرية في كافة الكليات لطلبة البكالوريوس إلكترونياً الدكتور العماوي أمينًا عامًا لحزب الوسط الإسلامي الاقتصاد الرقمي تبدأ بتطبيق نظام الشراء الإلكتروني تحويل 99 قضية عدم تصريح عن أموال إلى "مكافحة غسل الأموال" العام الماضي صلح عمان تستمع للشاهد رقم 40 بقضية مستشفى السلط "الإداريّة العُليا" تُلغي قرارا لمجلس عمداء الجامعة الأردنيّة بخصوص ترقية أحد أعضاء الهيئة التدريسيّة إعفاء 5 شركات بالبحر الميت من جميع غرامات تأخير بدل الإيجار
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2020-10-27 11:55 am

تغليب الشعبوية والظهور الإعلامي على حساب الوضع الوبائي الخطير..من يتحمل مسؤوليتها

تغليب الشعبوية والظهور الإعلامي على حساب الوضع الوبائي الخطير..من يتحمل مسؤوليتها

جفرا نيوز - رامي الرفاتي 

عاد تباين وتضارب التصريحات بين المسؤولين للواجهة مجدداً، بعد مرور أقل من أسبوعين على تأدية حكومة الدكتور بشر الخصاونة اليمين الدستورية، ليتبادل مسؤولي القطاع العام الإتهامات، تارة مدير مستشفى الامير حمزة السابق عبد الرزاق الخشمان يرد على تصريحات نظيره في مستشفى البشير الدكتور محمود زريقات، عن إغلاق مستشفى الأمير حمزة أمام المراجعين، مما زاد من الضغط على مستشفى البشير، في ظل غياب الدور الرقابي لوزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، الذي لم يولي الملف والصور المتدولة مؤخراً لواقع الضغط الكبير لمستشفى البشير، وافتراش المراجعين الأرض بإنتظار تلقي الخدمات والرعاية الصحية.

المشهد لم يقتصر فقط على التصريحات والظهور الإعلامي للخشمان وزريقات، ليعود التضارب للجنة الاوبئة بما يخص تطور وضع "كوفيد -19" محلياً، وتسجيل كم كبير من الوفيات والإصابات، ومستقبل القطاع الصحي المترهل أمام خطورة المشهد.


بالعودة لتصريحات زريقات والخشمان، نجد أن عدوى التهرب من الواقع والمسألة المجتمعية، انتقلت من كبار المسؤولين لتطال الوظائف الإدارية العليا، دون النظر للواقع المؤلم، وما يلوح بالآفق من مشاكل كبيرة في القطاع الصحي، رغم محاولة البعض بث الطمأنية بقوة النظام الصحي، ووجود خطط بديلة في حال عدم قدرت القطاع الصحي استيعاب الإرتفاع الكبير بأعداد الإصابات بفيروس كورونا، الشبح الذي يقلق مضاجع المسؤولين.


المشكلة الأن، ليست بالتصريحات وتبادل الإتهامات، تزامناً مع ضعف بعض المسؤولين بالتعامل مع قضايا الوطن والمواطن، التي شكلت كم كبير من الإنتقادات من قبل الرأي العام، الذي يراقب المشهد عن قرب، منتظراً حلول منطقية على أرض الواقع تنقذ الوضع الصحي، دون التطرق للتريحات العقيمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع.


الأفضل في الوقت الراهن، البحث عن مصلحة الوطن وتغليب المصلحة العامة عن المصلحة الشخصية، وتفعيل الدور الرقابي لوزارة الصحة والدكتور نذير عبيدات، للحد من ضعف بعض المسؤولين، وبعض الباحثين عن الشعبوية والظهور الإعلامي على حساب الوضع الوبائي الخطير.