أحوال جوية غير مستقرة تؤثر على المملكة وأمطار غزيرة لثلاثة أيام ..تفاصيل فحص كورونا لأعضاء مجلس الأمة والحكومة قبل يوم الافتتاح طقس الاردن فرصة لتساقط الثلوج في العاصمة عمان في الايام المقبلة الأشغال تعلن حالة الطوارئ المتوسطة وزير السياحة يتعافى من كورونا صدور النظام المعدل لشمول غير التابعين للمنشآت في الضمان الاجتماعي مدعي عام أمن الدولة يوقف 10 اشخاص من ذوي الاسبقيات الجرمية المختلفة الجمارك تضبط 1565 قضية تقدر بـ 25 مليون دينار منذ بداية العام تعيين غيث الطراونة رئيساً لمجلس إدارة الاذاعة والتلفزيون 18.5% نسبة الفحوصات الإيجابية لفيروس كورونا تسجيل 62 وفاة و 5025 إصابة جديدة بفيروس كورونا الإفتاء: لا يجوز الجمع بين الجمعة والعصر بسبب الحظر صحفيون يؤدون القسم القانوني عملية جراحية لسحب عيارات نارية من بطن مصاب بكورونا بدء توزيع بطاقات الجلوس للامتحان التكميلي إلكترونيا الأحد المقبل كسر زجاج 3 مركبات وسرقة ما بداخلها في إربد مهيدات يفتتح مكتب للمؤسسة العامة للغذاء والدواء بالمفرق اقتراب المنخفض الجوي من المملكة ويحمل أمطارًا غزيرة وتحذيرات من السيول والإنزلاقات على الطرقات الملك يطمئن على صحة الوزير الاسبق عبدالرزاق النسور جفرا توضح حقيقة تصريحات وزير التربية تيسير النعيمي يوم أمس
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2020-10-26 12:32 pm

برلمان 2020 ..العشائرية تسود المشهد الإنتخابي..وزوال النكهة السياسية بالكامل..وفرصة ضئيلة للأحزاب

برلمان 2020 ..العشائرية تسود المشهد الإنتخابي..وزوال النكهة السياسية بالكامل..وفرصة ضئيلة للأحزاب


جفرا نيوز - موسى العجارمة 

 مع إقتراب موعد يوم الاقتراع، ما يزال المشهد الانتخابي اليوم مجرداً من النكهة السياسية، التي باتت غائبة بالكامل في ظل الأجواء العشائرية التي فرضت سيطرتها على الإنتخابات النيابية وأسهمت بخلق حالة روتينة متشابهة، على الرغم من التحديات والصعوبات التي تمر بها المملكة، مما تشدد على ضرورة إفراز مجلس نواب قريب من الأردنيين بجعبته نواب وطن حقيقيين يقدمون دورهم التشريعي والرقابي على أكمل وجه.

 الإمتدادات العشائرية والمناطقية وتحالفات رجال الأعمال طغت على الأجواء الانتخابية كاملاً، وأصبح أغلب شعارات المترشحين متشابهة، وسط وعود رنانة تعد بمثابة دعاية إنتخابية لا أكثر ولا أقل، بالتزامن مع برامج إنتخابية ضبابية غير واضحة المعالم باتت تسيطر على المشهد وشكلت حالة غريبة من الهذيان كحال الدورات السابقة.

*الأحزاب الأيديولوجية غائبة 

الانتخابات هذه المرة، شهدت حالة غير مسبوقة؛ لكون هناك (47) حزباً من أصل (48) سيخضون غمار الانتخابات إلا أن فرصة قدموهم إلى العبدلي ما زالت ضعيفة كحال السنوات الماضية؛ إثر وجود قوانين تقيد العمل الحزبي، وخاصة أن المرشح الحزبي يجد نفسه اليوم أمام دوامة تحاصره في المال والنفوذ الاجتماعي ومفاهيم أخرى افسدت العلاقة بين المرشح والناخب، ومع ذلك ستخوض الأحزاب غمار الانتخابات باستثناء حزب الشراكة والإنقاذ، من خلال 382 مترشحاً بما نسبته 20% من المترشحين، مما يشكل مشاركة كبيرة للأحزاب في الانتخابات مقارنة مع عام 2016.

ولطالما الامتدادات العشائرية والمناطقية طغت على المشهد الانتخابي، أصبحت النكهة السياسية متلاشية تمامًا، لينتهي المطاف وتصبح أغلب الأحزاب غير مؤهلة للتعامل مع العملية الانتخابية بوضعها الحالي، وخاصة  أن الأحزاب الأيديولوجية كاليسارية والقومية وغيرها غائبة عن المشهد وتجاهد من أجل البقاء.

*وجوه جديدة 

 باتت شوارع المملكة ومنصات مواقع التواصل الاجتماعي تعج باليافطات والدعاية الانتخابية من خلال الصور ومقاطع الفيديو، مما ميز العملية الانتخابية هذه المرة وجود كم هائل من الوجوه الجديدة والشابة أمام الحيتان، على الرغم من أن فرصتهم قليلة للغاية من أجل الوصول إلى العبدلي؛ إثر الإعتبارات الإنتخابية التي تحوم على البرلمان، إلا أن ترشحهم شكل ناحية إيجابية كبيرة لتشجيع الشباب على خوض الانتخابات، وسط امنيات كبيرة بأن يكون تحت قبة البرلمان فئة شبابية تستطيع أن تحدث تغييراً يلامس واقع الحال.

*موعد يوم الإقتراع 

 ويبقى الحديث المتداول اليوم حول إمكانية تأجيل موعد يوم الاقتراع وسط مخاوف وأمنيات العديد بعدم التأجيل وإقامة الإنتخابات في الموعد المقرر 10-11-2020 مع تأكيد الهيئة المستقلة عدة مرات بأن الانتخابات سيتم تأجيلها في حال فرض حظر شامل، ولطالما الأمور على ما يرام لن يؤجل يوم الاقتراع.
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر