75% من الأردنيين يتقبلون اخذ اللقاح رغم قلة الإقبال عليه الحاج توفيق: ماالفرق بين من يخرج بعد الإفطار او خلال العيد؟ الملك وولي العهد يحييان ليلة القدر بمسجد الهاشمية في عمان وزيرا خارجية الاردن وفلسطين : القدس خط أحمر الخصاونة ينعى وزير الزراعة الأسبق احمد آل خطاب الصفدي : القدس خط احمر .. وسنستمر بالتصدي للاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية الملكة رانيا: نناجيك يا أرحم الراحمين ولي العهد في ليلة القدر: نسأل الله تقبل الطاعات وأن يوفقنا للصالحات تسمم 4 أطفال في البادية الشمالية الشرقية الاحد .. درجات حرارة تتجاوز حاجز الـ 42 درجة في هذه المناطق الحواتمة يأمر بتوقيف ضابط وأفراد تجاوزوا القانون مع أحد منتسبي القوات المسلحة الهندي: الكوادر الصحية أنهت تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي في فنادق البحر الميت الهلال الأحمر الكويتي يوزع كسوة عيد الفطر على لاجئين سوريين بالأردن استثناء بضائع سورية من حظر الاستيراد ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الإيجابية 29 وفاة و601 اصابة كورونا جديدة في المملكة 6516 معلماً تلقوا الجرعة الأولى لمطعوم كورونا الحكومة تدعو الأردنيين الى ترشيد استهلاك الطاقة وتجنب هدرها نحو 10 آلاف حالة كورونا نشطة في المملكة وفيات الأردن السبت 8-5-2021
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الإثنين-2020-10-26 12:32 pm

برلمان 2020 ..العشائرية تسود المشهد الإنتخابي..وزوال النكهة السياسية بالكامل..وفرصة ضئيلة للأحزاب

برلمان 2020 ..العشائرية تسود المشهد الإنتخابي..وزوال النكهة السياسية بالكامل..وفرصة ضئيلة للأحزاب


جفرا نيوز - موسى العجارمة 

 مع إقتراب موعد يوم الاقتراع، ما يزال المشهد الانتخابي اليوم مجرداً من النكهة السياسية، التي باتت غائبة بالكامل في ظل الأجواء العشائرية التي فرضت سيطرتها على الإنتخابات النيابية وأسهمت بخلق حالة روتينة متشابهة، على الرغم من التحديات والصعوبات التي تمر بها المملكة، مما تشدد على ضرورة إفراز مجلس نواب قريب من الأردنيين بجعبته نواب وطن حقيقيين يقدمون دورهم التشريعي والرقابي على أكمل وجه.

 الإمتدادات العشائرية والمناطقية وتحالفات رجال الأعمال طغت على الأجواء الانتخابية كاملاً، وأصبح أغلب شعارات المترشحين متشابهة، وسط وعود رنانة تعد بمثابة دعاية إنتخابية لا أكثر ولا أقل، بالتزامن مع برامج إنتخابية ضبابية غير واضحة المعالم باتت تسيطر على المشهد وشكلت حالة غريبة من الهذيان كحال الدورات السابقة.

*الأحزاب الأيديولوجية غائبة 

الانتخابات هذه المرة، شهدت حالة غير مسبوقة؛ لكون هناك (47) حزباً من أصل (48) سيخضون غمار الانتخابات إلا أن فرصة قدموهم إلى العبدلي ما زالت ضعيفة كحال السنوات الماضية؛ إثر وجود قوانين تقيد العمل الحزبي، وخاصة أن المرشح الحزبي يجد نفسه اليوم أمام دوامة تحاصره في المال والنفوذ الاجتماعي ومفاهيم أخرى افسدت العلاقة بين المرشح والناخب، ومع ذلك ستخوض الأحزاب غمار الانتخابات باستثناء حزب الشراكة والإنقاذ، من خلال 382 مترشحاً بما نسبته 20% من المترشحين، مما يشكل مشاركة كبيرة للأحزاب في الانتخابات مقارنة مع عام 2016.

ولطالما الامتدادات العشائرية والمناطقية طغت على المشهد الانتخابي، أصبحت النكهة السياسية متلاشية تمامًا، لينتهي المطاف وتصبح أغلب الأحزاب غير مؤهلة للتعامل مع العملية الانتخابية بوضعها الحالي، وخاصة  أن الأحزاب الأيديولوجية كاليسارية والقومية وغيرها غائبة عن المشهد وتجاهد من أجل البقاء.

*وجوه جديدة 

 باتت شوارع المملكة ومنصات مواقع التواصل الاجتماعي تعج باليافطات والدعاية الانتخابية من خلال الصور ومقاطع الفيديو، مما ميز العملية الانتخابية هذه المرة وجود كم هائل من الوجوه الجديدة والشابة أمام الحيتان، على الرغم من أن فرصتهم قليلة للغاية من أجل الوصول إلى العبدلي؛ إثر الإعتبارات الإنتخابية التي تحوم على البرلمان، إلا أن ترشحهم شكل ناحية إيجابية كبيرة لتشجيع الشباب على خوض الانتخابات، وسط امنيات كبيرة بأن يكون تحت قبة البرلمان فئة شبابية تستطيع أن تحدث تغييراً يلامس واقع الحال.

*موعد يوم الإقتراع 

 ويبقى الحديث المتداول اليوم حول إمكانية تأجيل موعد يوم الاقتراع وسط مخاوف وأمنيات العديد بعدم التأجيل وإقامة الإنتخابات في الموعد المقرر 10-11-2020 مع تأكيد الهيئة المستقلة عدة مرات بأن الانتخابات سيتم تأجيلها في حال فرض حظر شامل، ولطالما الأمور على ما يرام لن يؤجل يوم الاقتراع.