الصحة العالمية: من المحتمل العودة إلى الوضع الطبيعي العام المقبل عبيدات: ادخال مميعات الدم لبروتوكول علاج كورونا في الأردن الجمارك تنجز 55% من معاملاتها إلكترونيا الجيش يحبط تهريب مخدرات من سوريا للأردن فرح؛ الموافقة على البدء بأعمال توسعة مستشفى فيصل بمنحة سعودية عبيدات : نعمل على تطوير التعليم الطبي وإمتحان شهادة الإقامة لمختلف التخصصات الأمن يسيطر على مشاجرة وقعت بمنطقة الصريح ونجم عنها 5 إصابات 19.3% نسبة الفحوصات الإيجابية و 481 حالة كورونا في العناية الحثيثة تسجيل 67 وفاة و 5 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا الدفاع المدني تدعو المواطنين الى ضرورة الاستخدام الامن للمدافئ تأجيل أقساط المزارعين لـ 3 أشهر إضافية وزير العدل يشارك عبر تقنية الاتصال المرئي في إجتماع مجلس وزراء العدل العرب بالقاهرة انخفاض أسعار بعض أصناف الخضار بسبب تراجع الطلب تسجيل 4 طعون بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب في عمان وإربد التعليم العالي تدعو طلبة الدراسات العليا الدارسين خارج المملكة لاستكمال مدة الإقامة في بلد الدراسة المطلوبة مديرية الأمن تدعو المواطنين لتوخي الحذر خلال المنخفض الجوي الخارجية : القبض على المشتبه به الرئيسي بجريمة قتل مواطن أردني في رومانيا إنجاز 55% من معاملات الجمارك عبر العمل عن بعد إغلاق طريق البحر الميت يومي السبت والأحد العايد: لا قرار الغاء لحظر الجمعة حتى نهاية العام الحالي
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2020-10-26 11:12 am

رسالة إلى السيد ماكرون ..

رسالة إلى السيد ماكرون ..

جفرا نيوز - كتب - محمد حسن التل 

السيد الرئيس ، أحييك بتحية الإسلام ..  تحية السلام والرحمة والمودة لكل العالمين ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
الله عز وجل رب الناس جميعا خاطب نبيه سيد الخلق سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام .. ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) وهنا يبرز فحوى الرسالة المحمدية ، وهي رسالة الرحمة والمحبة والمودة . 

إن محاولة الإساءة إلى رسول الله لن تمسه قطعا ، لأن الله عز وجل قد عصمه من الناس ، حيث قال : ( إنا كفيناك المستهزئين ) 
وقال أيضا ( إنك بأعيننا ) ولكن محاولة الإساءة هذه تمس ما يقارب ملياري مسلم وتستفز مشاعرهم . 
 إن إثارة مشاعر الكراهية بين الأمم أمر بغيض ومرفوض ومنبوذ لأنه لا يورث إلا الحقد الأسود ، ويلغي مبدأ التقاء الأمم ولا يحق لأحد أيا كان أن يعتبر مفهوم حرية التعبير هو الإساءة للغير ، فمقدسات الأمم وعقائدها ورموزها لا تخضع للأهواء الشخصية والآراء المنفلتة من كل مباديء احترام الغير ، ولقد قرأنا في أدبيات الثورة الفرنسية التي نحترمها أن حرية التعبير تنتهي عند الإساءة للغير . 

السيد الرئيس ..  نحن نفهم تماما أن ما يحدث في فرنسا من أعمال إرهابية وكل القتل والتفجير يثير غضبك وهو يثير غضبنا في آن واحد ، لأننا أمة تنبذ العنف والقتل وقد روي عن الرسول صلى الله عليه وسلم ( الإنسان بنيان الله ملعون من هدمه ) ولم يقل المسلم، فدم الإنسان محرم هدره في عقيدة الإسلام ، ولا تنسى أن الإرهاب الذي طال بلادك قد طال أيضا بلاد المسلمين ، وقتل بسببه آلاف الأبرياء وفجرت المساجد .

 فلا يجوز أن تتهم أمة بأكملها وعقيدة عظيمة كعقيدة الإسلام تدعو للرحمة بين أبناء البشرية بسبب أعمال إرهابية مقيتة يحسب أصحابها أنهم يحسنون صنعا ، ويحسبون أنفسهم على الإسلام متناسين أن الإسلام دين حوار وإقناع وليس دين قتل وإرهاب .
 كما يجب دائما البحث عن جذور المشكلة ، فالإساءة إلى رسول الله عليه الصلاة والسلام تعطي هؤلاء فرصة للتعبير عن جهلهم وإجرامهم وعدم فهمهم للإسلام لذلك كان من الواجب أولا منع الإساءة إلى رسول الله وإغلاق الأبواب بوجه هؤلاء الجهلة درءا للشر .

إن العالم اليوم بحاجة إلى الحوار والتعاون وليس الصدام والاستفزاز ، لذلك أدعوك وأدعو كل أصحاب الفكر في فرنسا إلى قراءة الإسلام من جديد حتى تكتشفوا كم هذا الدين عظيم ، وكم هو يدعو للسلام بين الأمم ، وأنه كما أسلفت ينبذ العنف والقتل .
السيد الرئيس أدعوك من جديد للتراجع عن موقفك الحاد تجاه الإسلام الذي أمر باحترام الأديان كلها كما يحترم كل أنبياء الله، فهذا جزء أساس من عقيدتنا ومن كفر بنبي واحد قد كفر بنبي الله محمد .

وأذكر لك قول الله عز وجل في القرآن الكريم  ( ولتجدن أقربهم مودة للذين آمنوا الذين قالوا إنا نصارى ذلك بأن منهم قسيسين ورهبانا وأنهم لا يستكبرون ) وأن التعايش بين المسلمين والمسيحيين ضرب أروع المثل عبر التاريخ من المودة والمحبة والشراكة والاحترام المتبادل .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته