تعيين ريما دودين من أصل اردني نائب مدير مكتب البيت الأبيض للشؤون التشريعية الامن يفحص حقيبة مثيرة للريبة في العقبة الملك لبايدن: نتطلع لتوطيد علاقة الشراكة الاستراتيجية تصاريح مرور للإعلاميين خلال الحظر الشامل يوم الجمعة توقف صندوق توفير البريد عن العمل لوجود اصابات بين الموظفين الحنيطي: الاردن قوي بشعبه ومليكه وجيشه وأجهزته الأمنية الأردن يدين المصادقة على 540 وحدة استيطانية وزير الصحة يشجع على أخذ لقاح كورونا الملك لشخصيات من الجنوب: مشاريع زراعية ستنفذها الدولة بالتعاون مع الأهالي عبيدات : الوضع الوبائي لازال دقيقاً إلا أن ثبات المنحنى الوبائي يعتبر مؤشراً جيداً العايد: اللقاح المتوفر حالياً هو "الكمامة "ويجب الإلتزام بالتباعد الاجتماعي تجنباً لفرض حظر شامل إعتماد منصة جديدة للعائدين للأردن 19.6% نسبة الفحوصات الايجابية لفيروس كورونا تسجيل 66 وفاة و4981 إصابة جديدة بفيروس كورونا شركات سياحية تغلق أبوابها وتسرّح موظفيها إثر توقف أعمالها منذ 10 أشهر الخصاونة يفتتح مركز البشير للعناية الحثيثة الحكومة تعلن عن وظيفة قيادية شاغرة عبيدات : توجه لشراء ثلاجات لتخزين مطعوم كورونا المتوقع استلامه بداية 2021 الأمن يكشف زيف ادعاء موظف لحادثة سلب 6000 دينار من عهدته سائق شاحنه يفقد السيطرة ويتسبب بحادث سير في منطقة ابو نصير..فيديو
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الأربعاء-2020-10-21 12:22 pm

بعد قرار الحكومة بأغلاق الحضانات .. دعوة لتخصيص راتب للجدات الاردنيات اللاتي يرعين احفادهن

بعد قرار الحكومة بأغلاق الحضانات .. دعوة لتخصيص راتب للجدات الاردنيات اللاتي يرعين احفادهن

جفرا نيوز-  دعت جمعية معهد تضامن النساء الأردني "تضامن” الى تخصيص راتب شهري للجدات اللاتي يرعين أحفادهن، وذلك بعد القرار الحكومي بإغلاق الحضانات بسبب تفشي فيروس كورونا.

تضامن قالت في تقرير لها : أن الأردن وهو يعاني من ضعف شديد في المشاركة الاقتصادية للنساء وخاصة المتزوجات، فإنه مدعو الى إتخاذ خطوات فعالة من شأنها تذليل العقبات التي تدفع بالنساء المتزوجات تحديداً العزوف عن العمل وعلى رأسها وجود أطفال بحاجة الى رعاية وإهتمام خاصة في مرحلة الطفولة المبكرة (1-4 سنوات).

وتجد "تضامن” بأن الشروع في دراسة تخصيص راتب شهري للجدات اللاتي يرعين أحفادهن خطوة هامة في سبيل زيادة أعداد النساء المتزوجات في سوق العمل.

وتؤكد "تضامن” بأن الكثير من الجدات يقمن فعلياً برعاية أحفادهن، ويخففن من الأعباء التي تعترض سبيل النساء العاملات دون مقابل، ولا يسعين لأن يكون هنالك مقابل مادي لما يقمن به، إلا أن ما نطرحه في هذا المشروع هو عبارة عن حماية إجتماعية إضافية لكبيرات السن يستطعن من خلالها تأمين إحتياجاتهن، وإعطاء الفرصة لبناتهن وزوجات أبنائهن في العمل وتمكينهن إقتصادياً، والمشاركة في جهود التنمية المستدامة.