تعليق دوام الخط الحديدي الحجازي بعد إصابات بكورونا المفلح : يعلن اصابة ١٦ موظف في مركز الوزارة إصابة وزير الأوقاف بفيروس كورونا الأراضي تتوقف عن استقبال مراجعيها إحالة مرشح للأمن بسبب مخالفة الدعاية الانتخابية الملك يؤكد على سيادة القانون وعدم قبول "الواسطة" من أي كان الكسبي يؤكد حرص الحكومة على دعم وتمكين قطاع الإنشاءات والقطاع الهندسي إغلاق محكمة المفرق الشرعية لمدة يومين السماح لأهالي النعيمة بالتسوق غدا لمدة 4 ساعات المواصفات: ضبط 4337 وصلة كهربائية ونقَّاصة مخالفة المؤسسة الاستهلاكية العسكرية تعلن تخفيض أسعار 400 سلعة مختلفة تحديد نقاط صحية لفحص كورونا في معان "التعليم العالي" تعلن نتائج ترشيح الدورة الرابعة للمنح الخارجية للعام 2020 /2021 السفارة الفرنسية: تقديم شكوى بحادثة تعرض أردنيين للاعتداء في أنجيه ونتابع التحقيقات سعيدان يشدد على ضرورة الاستعداد للتعامل مع تحديات الهطولات المطرية والفيضانات ضبط 23 عاملا وافدا مخالفا تعليق دوام موظفي الأمانة أيام السبت حتى نهاية العام الحالي "التربية": شمول 1265 طالباً وطالبة بالمكرمة الملكية لأبناء المعلمين الفايز يلتقي سفير دولة الامارات العربية المتحدة لدى المملكة شركس: توزيع محطات فحص كورونا بناء على الكثافة السكانية.. وفئات معينة تفحص فيها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2020-10-18 03:34 pm

ومضة قرار

ومضة قرار

جفرا نيوز - كتب - د .اخليف الطراونة 

كثيراً ما نردد في مجالسنا ونتطرق في أبحاثنا ودراساتنا الى نماذج مشرقة في بناء الأوطان والتطور والنماء وبناء القدرات وتمكين الإنسان في شتى الصُعد، ونتساءل: كيف تطورت بلدان مثل: ألمانيا؛ واليابان؛ وماليزيا؛ وتركيا؛ وسنغافورة؛ وغيرها من الدول، بعد ظروف صعبة مرّت بها من حروب وفقر وعزلة ...؟

ربما تكمن الإجابة في صناعة القرار؛ والعزم؛ والإرادة في تنفيذه.

والدولة الأردنية التي أصدرت مؤخراً قراراً بمواجهة الخارجين عن القانون وفارضي الأتاوات والبلطجية، بحزم وقوة بعدما شاهدنا أحداثاً تقشعر لها الأبدان ، تركت صدى مؤلماً وكئيباً في نفوس الأردنيين الشرفاء المتحابين الذين يضربون المثل في الإنسانية والخلق الحسن.

هذه الدولة أمامها فرصة ثمينة لاتخاذ العديد من القرارات على غرار هذا القرار كتعديل التشريعات الناظمة التي تعالج قضايا الخارجين عن القانون والبلطجية، وبإمكانها أيضاً فرض نسبة مئوية من أرباح الشركات الكبرى لتوزيعها بعدالة وشفافية على مناطق الفقر والعوز أو لاستحداث صندوق الطالب الجامعي، أو إنشاء مؤسسة متكاملة لدعمه، ما يسهم في الحدّ من ظاهرتيْ: الفقر؛ والبطالة، وإقرار تشريعات تسهم في تعظيم الإنتاج الزراعي وتحديثه، بدل من الاكتفاء بالتعديلات التي كانت تجرى على معظم التشريعات لتتوافق مع قوانين ومواثيق دولية لا تنسجم مع البيئة الأردنية . إن الحاجة ماسة لوضع حلول جذرية ووضع استراتيجية شاملة ذات أبعاد أمنية؛ واقتصادية؛ واجتماعية؛ وسياسية؛ وثقافية.

وبهذه الحالة فقط؛ تتعزز لدينا منظومة متكاملة تخلو من الجهوية والمناطقية وسوء التوزيع، وتقوي اللحمة الداخلية، وترص الصفوف؛ لينعم الحميع في وطننا الغالي بعيش كريم، وكلمة حرة مسموعة، تصاغ أحرفها بالانتماء للوطن الغالي وأهله الطيبين، وولاء صادق لقيادتنا الهاشمية الحكيمة