جرش.. رفع العزل عن بلدة مرصع غدا الأربعاء تخفيض رسوم المدارس الخاصة بواقع 15% خلال فترة التعليم عن بعد أوامر دفاع مقبلة لتقييد عدد الأشخاص المسموح بتواجدهم في المطاعم والمنشآت استمرار دوام المدارس والمراكز الثقافية عن بُعد حتى نهاية الفصل الأول وزير الصحة: الأردن في مرحلة الانتشار العشوائي تمديد ساعات حظر التجول الليلي لتبدأ من 10 للمنشآت و11 للأفراد 34 وفاة و 2035 اصابة جديدة بفيروس كورونا الفرجات يوجه رساله الى مدير الامن العام والد صالح سجن خلف القضبان وانطلق لدقائق لرؤية الحرية في عيني ولده الأشغال المؤقتة ثلاث سنوات للمسؤول الأول بـ" المستثمرون العرب " اعتماد رخص المهن المنتهية في 2019 لإصدار تصاريح العمل حتى نهاية 2020 من أين تأتي ألقاب “الزعران”؟ التنمية: ضبط حدث متسول مطلوب على خلفية جريمة قتل ماذا طلب والد صالح من نجله ... تفاصيل الإفراج عن “البلطجية” بكفالة عدلية قيمتها 200 ألف دينار محاضرة حول التنمر الإعلامي في مركز شابات العاصمة تسجيل أول وفاة بفيروس كورونا في العقبة التعليم العالي تدعو الطلبة في أوكرانيا لتقديم امتحان "الكروك 2" ... تفاصيل الإمارات ترسل طائرة مساعدات طبية ثانية إلى الأردن لدعمها في مكافحة (كوفيد-19) 7 آلاف محاكمة عن بُعد في الأردن خلال عامين
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
السبت-2020-10-17 12:29 pm

“جريمة فتى الزرقاء”.. المخدرات يا سادة! -فيديو

“جريمة فتى الزرقاء”.. المخدرات يا سادة! -فيديو

جفرا نيوز- كتب - أسامة الرنتيسي 
لا يمكن بأي شكل من الأشكال أن يفعل المجرمون ما فعلوه في "فتى الزرقاء” وهم في حالة طبيعية، إنما بكل تأكيد كانوا "مُخدرين وفي حالة غير عادية”، لأنه لا يمكن لإنسان  في الوضع الطبيعي مهما كانت قساوته وحجم العنف والكره داخله وضغوط  الثأر على عقله أن يفعل ما فعلوه.

إنها المخدرات وما تفعله بالعقل يا سادة، وهي منتشرة منذ سنوات في شوارعنا ومدارسنا وجامعاتنا بشكل لافت، وقد تم التحذير كثيرا من تداعياتها لكن للأسف لم يتم محاصرتها بل إنها في إتساع دائم.

لقد انتشرت في قرانا الصغيرة ووصلت إلى مناطق لا يمكن التصور أنها قد تصلها.

نًقدّر عاليًا جهود أجهزة مكافحة المخدرات، لكن على ما يبدو أن الظاهرة أصبحت أكبر من جهود المكافحة،  تحتاج علاجًا جماعيًا يشارك به الجميع، يبدأ من المدارس.



نسمع يوميًا خبرًا عن المخدرات، ولِنُذكِّر إن نفعت الذكرى أن الفاجعة الأكبر، عندما نسمع روايات عن انتشار ظاهرة المخدرات بين طلبة المدارس، والمصيبة أنهم طلبة لا تتجاوز أعمارهم الـ 14 عاما، وكذلك بين طلبة الجامعات!

المخدرات قتلت 55 شخصا في الأردن خلال الأربع سنوات الماضية، وأن نسبة 10 من مئة إلى 20 من مئة من الجرائم عامة تعود الى تعاطي المخدرات، وتم ضبط 1000 طالب جامعي ومدرَسي يتعاطون المخدرات في هذه الفترة، وأن المركز الوطني لتأهيل المدمنين استقبل أكثر من 3 آلاف حالة، تكلفة علاج المدمن الواحد اليومية على الدولة تبلغ 350 دينارا.

يؤكد صديق أنه منذ سنوات ليست بعديدة كان الحصول على حبيبات من مخدر (البرازين او الكبتاجون ) يحتاج الى عنصرين (النفوذ والمال) ثالثهما العناء، فقد كانت الحبة الواحدة تباع ببضعة دنانير ولا يحصل عليها الشخص النافذ الا بمشقّة، اما اليوم فهي متوفرة في الشوارع والمقاهي والجامعات والمدارس وهي أماكن يكثر فيها ترويج المخدرات، بل لم تعد هذه الآفة تقتصر على المدن بل انتقلت إلى القرى كالنار في الهشيم ، لأن المال والنفوذ والعناء لم تعد ضرورية للحصول على هذه الحبة التي باتت تباع بخمسة قروش!

قد يكون على رأي صديقٍ أن فرض رسوم وضرائب عالية على المشروبات الروحية وارتفاع سعرها بشكل خيالي وكذلك السجائر هو أحد الاسباب الذي زاد من انتشار المخدرات نظرا لانخفاض سعرها.