جرش.. رفع العزل عن بلدة مرصع غدا الأربعاء تخفيض رسوم المدارس الخاصة بواقع 15% خلال فترة التعليم عن بعد أوامر دفاع مقبلة لتقييد عدد الأشخاص المسموح بتواجدهم في المطاعم والمنشآت استمرار دوام المدارس والمراكز الثقافية عن بُعد حتى نهاية الفصل الأول وزير الصحة: الأردن في مرحلة الانتشار العشوائي تمديد ساعات حظر التجول الليلي لتبدأ من 10 للمنشآت و11 للأفراد 34 وفاة و 2035 اصابة جديدة بفيروس كورونا الفرجات يوجه رساله الى مدير الامن العام والد صالح سجن خلف القضبان وانطلق لدقائق لرؤية الحرية في عيني ولده الأشغال المؤقتة ثلاث سنوات للمسؤول الأول بـ" المستثمرون العرب " اعتماد رخص المهن المنتهية في 2019 لإصدار تصاريح العمل حتى نهاية 2020 من أين تأتي ألقاب “الزعران”؟ التنمية: ضبط حدث متسول مطلوب على خلفية جريمة قتل ماذا طلب والد صالح من نجله ... تفاصيل الإفراج عن “البلطجية” بكفالة عدلية قيمتها 200 ألف دينار محاضرة حول التنمر الإعلامي في مركز شابات العاصمة تسجيل أول وفاة بفيروس كورونا في العقبة التعليم العالي تدعو الطلبة في أوكرانيا لتقديم امتحان "الكروك 2" ... تفاصيل الإمارات ترسل طائرة مساعدات طبية ثانية إلى الأردن لدعمها في مكافحة (كوفيد-19) 7 آلاف محاكمة عن بُعد في الأردن خلال عامين
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار الأردن
الخميس-2020-10-15 01:23 pm

جريمة "فتى الزرقاء" .. البشاعة ترند عالمي

جريمة "فتى الزرقاء" .. البشاعة ترند عالمي

جفرا نيوز- هزت جريمة بشعة مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي، بعد قيام عشر أشخاص في محافظة الزرقاء  باختطاف طفل (16 عاما)، وبتر يديه وفقء عينيه الاثنتين، في محافظة الزرقاء على خلفية ثأر مع والد المجني عليه.

وتصدر هاشتاغ جريمة الزرقاء الترند على تويتر في عدة دول عربية كما تصدر لبضع ساعات عالميا يوم الأربعاء.

وتداول مغردون مقطعا مصورا للطفل، بعد عثور أحد الأشخاص عليه وهو يستغيث للحصول على إسعاف.

ودفع انتشار المقطع في مواقع التواصل الاجتماعي بالجهات الأمنية لإصدار بيان بمنع تداوله، لبشاعة المشاهد فيه، مشيرة إلى أن البحث عن الفاعلين بدأ، وأجريت عملية أمنية، أفضت إلى القبض على مرتكبيها.

وقالت مواقع  إن العملية كانت تحت متابعة  الملك عبدالله الثاني 

وقال باحثون في علم الاجتماعي إن نشر مقطع مصور للحادث على منصات التواصل، يعد "توظيفا منحرفا للتكنولوجيا لما يسببه من رهاب ورعب اجتماعي" في البلاد.

وعند مشاهدة المقاطع التي تحوي قسوةً أو أفعالًا همجية وإجرامية، يتعاطف المشاهدون مع الضحية مما قد يسبب لهم نوع من الصدمة بالنيابة عن الضحايا الحقيقيين.

كما تبعث مشاهدة هذا النوع من المقاطع المنتشرة على مواقع التواصل، على الشعور بالعجز والحزن والاعتقاد الدائم بأن العالم مكان غير عادل ومخيف، كما تحفز مشاعر القلق والإحباط والاكتئاب.

وفي يوليو الماضي، أعلنت مديرية الامن العام ، ارتفاع معدل الجرائم بنسبة 7.6 في المئة في عام 2019، لتسجل 26 ألفا و521، بزيادة قدرها 1867 جريمة مقارنة بعام 2018 في البلاد.

ووجدت دراسة أن إحساس العامة حيال انتشار الجرائم زاد خلال هذه المدة، متوهمين بأن معدل الجرائم يزداد وأن هناك حاجة ضرورية لاقتناء السلاح للدفاع عن النفس بحالة الخطر، وذلك بسبب البروباغندا الإعلامية.

وفي دراسة جرت عام 2017، أجرى عالِم النفس ويليام برادي وزملاؤه تحليلًا لأكثر من 500 ألف تغريدة لمعرفة السبب في انتشارها. فوجدوا أنه كلما كان المنشور مشحونًا بقدر أكبر من "العاطفة الأخلاقية" -مثل الغضب- زاد معدل إعادة التغريد. وإعادة التغريد هو تأكيد بسيط وإدماني يُعزِّز الغضب. وبعد أن يُثاب الناس على تغريداتهم بالمزيد من الاهتمام، فإن استجابتهم التالية هي أنهم يجعلون تغريداتهم اللاحقة مشحونةً بغضب أكثر من سابقاتها.