تحرير 8 مخالفات لأشخاص لعدم التزامهم بأمر الدفاع 11 في إربد رفع العزل المفروض على بلدة النعيمة في إربد السياحة تعقم مبناها بعد إصابة أحد موظفيها بكورونا تسجيل 57 حالة وفاة و3301 إصابة جديدة بفيروس كورونا سوء التخزين وارتفاع كلف الإنتاج يعيق تصدير الزيت الأردني للخارج إغلاق المبنى الرئيسي لدائرة الأحوال المدنية لمدة يومين وفاة عامل وافد إثر سقوطه من مرتفع في الكرك الصحة ترفض نتيجة فحص "إيجابي ضعيف" لكورونا ببعض المختبرات وفاة اشهر خياطين عمان بعد توثيق قصة حياته بايام الإفتاء تحرم صلاة مصابي كورونا في المساجد نقل نقيب الأطباء السابق العبوس الى المستشفى لاصابته بكورونا تخصيص مستشفى الملكة علياء لكورونا الحكومة تخفض أسعار البنزين تعريفة وتثبت الكاز والسولار تثبيت بند فرق أسعار الوقود في فاتورة الكهرباء وقف استقبال المرضى بعيادات الاختصاص في الخدمات الطبية الملكية بتوجيهات ملكية تسليم 17 مسكناً لأسر عفيفة وزير المياه يتفقد جاهزية السدود وفاة جديدة لطبيب جراء إصابته بكورونا ارتفاع حصيلة وفيات الأطباء في المملكة بسبب فيروس كورونا إلى 8 حالات المستقلة للانتخاب: اليوم آخر موعد للانسحاب من الترشح للانتخابات النيابية
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الأربعاء-2020-09-23 10:37 am

الأردن بخير.. يا اعلام أهل الشر وميليشيات الذباب الالكتروني

الأردن بخير.. يا اعلام أهل الشر وميليشيات الذباب الالكتروني


جفرا نيوز- كتب - محمود كريشان

الأردن.. الأرض المباركة الطيبة التي تضم في أحضانها عدداً من الأنبياء والشهداء.. هذا البلد.. المملكة الأردنية الهاشمية، التي يفيء إليها الملهوف والخائف واللاجىء، وهذا الحمى الهاشمي استقبل منذ فجر تأسيس الدولة الفتية الجميع، بالغوث المعهود، وتقاسم أهله الماء والطعام مع من فاء إليهم، واستظل بظلال دولتهم الأردنية الهاشمية.

هي ثقتنا المطلقة بالله تعالى رب العالمين، ومن ثم إرادة المخلصين أبناء الأسرة الأردنية الواحدة، بأن هذا البلد الآمن الآمين، سيجتاز المرحلة الصعبة.. بعزيمة وإيمان، وثقة دائمة بدولتنا الأردنية التي تسعى جاهدة بمختلف أذرعها ومفاصلها الرسمية والحكومية، للسيطرة التامة على ذلك الوباء اللعين «كورونا» بتحصين بلدنا بسلسلة إجراءات حاسمة.

لذلك.. ومن أجل شعبنا وأطفالنا وبلدنا.. علينا الحذر ثم الحذر، من «الميليشيات الإلكترونية» و»واعلام أهل الشر»، في محاولاتهم السوداء الرامية لخلق البلبلة وإحداث الفوضى، من خلال السعي الخبيث الجبان النيل من الأردن والأردنيين.. بشتى الطرق النجسة، والأساليب القذرة، والأكاذيب التي يتم نسجها في أقبية الحقد الشيطاني اللعين.

ماكينات التضليل هذه لا تتوقف عن التعاطي المغرض مع أي شائعة تستهدف الإساءة للأردن عبر برامج «الواتساب»، أو «تويتر»، أو «انستغرام»، أو «سناب شات» او «الفيس بوك».. إلخ، وبث سموم حقدها، وهي تنعق بفحيح إثارة الفتن والتشكيك، ونسج خيوط الكذب والافتراء من قبل بعض الحاقدين بهدف التشويش وبث الرعب.

فما ان يحدث أي أمر أو حادث عابر حتى يُشمر مروجو الفتن عن سواعدهم القذرة، بفبركة الروايات وقولبتها بقوالب أخرى بعيدة كل البعد عن الحقيقة، بهدف زعزعة ثقة المواطن وبهدف الإرباك وإدخال الوهن الى قلوبهم، من خلال بث ونسج روايات رمادية لكل حادثة أو قضية يعيشها الوطن، والتي تدخل من باب الإستهدافات المتعددة والمتزايدة للأردن.

ما نريد ان نقوله.. هو أن المواطن الأردني قد أثبت في أكثر من موقف أنه على ثقة بدولته ووطنه وجيشه وأجهزته الأمنية، معتبرا ان الأكاذيب النتنة والإشاعات السوداء مجرد مطبات وهمية وفخاخ، لا يمكن للمواطن ان يقع فيها؛ لما لديه من منسوب عال من العلم والثقافة، وقبل ذلك الثقة والانتماء، وكل ذلك من شأنه أن يفوت الفرصة على مروجي الفتن والاشاعات.

حمى الله الاردن.. ودعاء سيدنا إبراهيم عليه السلام تلهج به قلوب الأردنيين قبل السنتهم: «رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ».. اللهم آمين يا رب العالمين.