طقس خريفي معتدل نصير: نقص الأوكسجين في مستشفى حمزة لم يؤثر على المرضى تعليق الدوام بمدارس في الرمثا وزير التنمية لـ "جفرا" : ضبط 192 متسول والحملة مستمرة الفراية: الحديث عن الحظر الشامل طويل المدة غير صحيح و لا تغيير على ساعات بدء الحظر ليلا مع التوقيت الشتوي الملك والملكة يطمئنان هاتفيا على سلامة المصابين الاردنيين في فرنسا - فيديو تعديلات على أسس التسوية بين المكلفين والضريبة مجلس الوزراء يوجه لتعميم تجربة المركز الشامل للخدمات الحكومية مجلس الوزراء يقر عددا من التشريعات حماية المستهلك توجه نصائح خاصة بجائحة كورونا بدء تشغيل 9 محطات ثابتة مجانية لفحص كورونا في الزرقاء الجيش يحبط محاولة تسلل شخص إلى سوريا استطلاع : أكثر من نصف الأردنيين يثقون بحكومة الخصاونة 39 وفاة و2337 اصابة جديدة بفيروس كورونا جميعها محلية الخدمات الطبية الملكية ستنشئ مستشفيات متنقلة للتعامل مع أزمة كورونا الاستهلاكية المدنية تخفض أسعار 190 سلعة - أسماء احالة اثنين من القضاة على التقاعد وتنزيل درجتي قاضيين وتنبيه وانذار لاثنين واستقالة الآخر الفراية: توقف الحجر الإلزامي على سائقي الشاحنات والإكتفاء بالمنزلي الأغوار الشمالية: تعليق دوام كوادر مدرسة رقية إثر إصابة معلمة بكورونا توقيف 5 أشخاص يشتبه بإساءتهم لمنتفع من ذوي الإعاقة
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
الثلاثاء-2020-09-21 03:39 pm

"جفرا نيوز" تحصل على "معلومات أولية" حول "التغييرات المرتقبة" وصعود اسم علاء البطاينة

"جفرا نيوز" تحصل على "معلومات أولية" حول "التغييرات المرتقبة" وصعود اسم علاء البطاينة

جفرا نيوز - خاص 

بات مرجحا بقوة وفق معلومات خاصة وأولية حصل عليها موقع "جفرا نيوز" أن تصدر الحكومة الأردنية يوم بعد غد الأربعاء تنسيبا لجلالة الملك عبدالله الثاني بحل مجلس النواب، وهو ما يستوجب رحيلها دستوريا، فيما تشير المعلومات إلى الحكومة ستتقدم باستقالتها للملك يوم الخميس بعد اجتماع يطلب فيها الدكتور عمر الرزاز من وزراء حكومته تقديم استقالاتهم.

وبحسب المعلومات فإن الاتجاه السياسي إذا ما استقر خلال الساعات الـ 72 المقبلة، فإن يوم الخميس من المقرر أن يشهد أيضا إعادة تشكيل مجلس الأعيان مع ثبات رئيسه فيصل الفايز في موقعه، فيما ستضم تشكيلة الأعيان الجديدة وفق المعلومات الرزاز ووزير الداخلية سلامة حماد ووزير الإدارة المحلية وليد المصري، إضافة لرئيس الديوان الملكي يوسف العيسوي.

ووفق تشكيلة الأعيان المنتظرة والأسماء المتوقع تعيينها فيها، فإن ملف الانتخابات المقبلة سيكون بين يدي وزير داخلية جديد، وأن الديوان الملكي سيكون له رئيسا جديدا، في ظل ترجيحات بأن يكون شخصية سياسية لإعادة تفعيل الجناح السياسي للديوان، الذي طُوِي بعهد العيسوي الشخصية الإدارية الفذة والمتمكنة، والذي لم يُسجّل عليه أي "شغب سياسي" خلال نحو عامين، علما أن وزير الخارجية السابق ناصر جودة بات مرشحا لقيادة الديوان الملكي، وهي معلومة لم يكن ممكنا التأكد من دقتها.

وعلى صعيد رئاسة الحكومة يبرز إسمين لرئاستها خلفا للرزاز هما علاء البطاينة وناصر اللوزي، وسط معلومات بأن تركيبة حكومتهما ستكون "نسخة معدلة" من وزارة الرزاز، وأن أيمن الصفدي من المؤكد بقائه وزيرا للخارجية، في حين أن رئيس الحكومة سيعيد تشكيل حكومته بعد ظهور نتائج الانتخابات، لمواءمتها مع التركيبة الجديدة لمجلس النواب.