“عاصفة إلكترونية” تطالب بإعادة رياض الأطفال للعمل طقس خريفي معتدل قرارات مجلس اعتماد مؤسسات التعليم العالي الادارة المحلية تحظر الدعاية الانتخابية على رؤساء المجالس البلدية وأعضائها وموظفيها الخصاونة يهنئ بعيد المولد النبوي الأجهزة الأمنية تستدعي مرشحا في الرمثا تمديد العزل والحظر شامل في "برما" بجرش حتى الأحد الهياجنة: نتائج مبشرة لتطوير لقاح كورونا رئيس هيئة الأركان المشتركة يفتتح المستشفى الميداني العسكري المخصص لمرضى كورونا الملك: اللهم صلّ وسلم على سيدنا محمد الملكة رانيا العبدالله تدعم 100 مشروع قائم ومدر للدخل في محافظات المملكة الأردن ينهي مباحثات مع صندوق النقد الدولي الوطني لحقوق الإنسان يدعو لتشكيل لجنة تحقيق بصور مرضى البشير سمير الرفاعي يعايد الامتين العربية والاسلامية بالمولد النبوي الشريف منظمة الصحة: الأردن يشهد تسارعا في حالات الإصابة الجديدة بكورونا 32 وفاة و3087 اصابة جديدة بفيروس كورونا جميعها محلية إعفاء المهن السياحية في العقبة من رسوم تجديد الترخيص العضايلة وحجازين عضوان في مجلس "إعلام اليرموك" عبيدات: كبار السن هم الأكثر تضرّراً بإصابات كورونا وأغلب الوفيات من هذه الفئة العايد: لا إصابات بكورونا بين الكادر الوزاري واختصار الحظر الشامل على يوم الجمعة حتى نهاية العام
شريط الأخبار

الرئيسية / أخبار جفرا
السبت-2020-09-18 06:02 pm

فلسطين الحاضرة في مضارب الهاشميين والعين الثانية للأردن !!

فلسطين الحاضرة في مضارب الهاشميين والعين الثانية للأردن !!

جفرا نيوز - كتبت - فرح سمحان 

منذ تأسيس إمارة شرق الأردن ، وتأسيس الدولة الأردنية الحديثة كانت ولا زالت وستبقى فلسطين التوأمة الملازمة لشقيقتها في الهم والإنجاز والمواقف البطولية المشرفة ، شرق وغرب النهر حكاية عربية لن يدرك مقاصدها ومعانيها الا من يملك العروبة الصافية والمتجذره منذ القدم وهنا نتحدث بالتأكيد عن الهاشميين حماة القضية والمتصدرين لها في كل المحافل والأوقات 

نذكر جيداً مواقف الهاشميين في الدفاع عن أرض فلسطين وبقاء القضية الفلسطينية حق شرعي راسخ متمثل في الحلول الواقعية الكاملة ، ولا نحتاج لأحد لكي يذكرنا بمواقف وأفعال قدوتنا حكام النسل الهاشمي المشرف الهاشميين حماة الديار ، حماة فلسطين شقيقة الأردن وشريكتها في كل شيء .


فلا يمكن لأحد أيا كان أن يشكك في موقف الأردن تجاه القضية الفلسطينية ، لأن الأفعال شاهدة وحاضرة على كل إنجاز ورسالة وموقف كان لفلسطين ومن أجلها ، كيف لا وجلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله سندا وذخرا لنا بقي دائما ثابتا في موقفه المشرف تجاه قضية الشرفاء فلسطين ، بأننا كاردنيين لا نقبل أنصاف الحلول فأما السلام الشامل والعادل وأما الدفاع والتصدي لكل من يحاول تقويض حق الشعب الفلسطيني في أبسط حقوقه .


ليس غريبا على الاردن وقيادتها الحكيمة الشجاعة وشعبه المعطاء ، أن يبقى ثابتا ومتصديا لكل ما من شأنه أبعاد القضية الفلسطينية عن الحق في العودة والسلام والأرض المسلوبه من الكيان الصهيوني ، سئمنا من تلك المؤتمرات والمنظمات التي تدعي سعيها لتحقيق السلام ، لكن ثقتنا بمواقف ومبادئ جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله هي من تبث في نفوسنا الأمل بأن قضية فلسطين ستبقى متصدرة في سلم أولويات الجميع شاءوا أم ابوا .

وكلنا ثقة مطلقة بأن ما يحدث من قرارات ومشاريع وغيرها في اي مكان لتمرير مخططات تهدف لجعل فلسطين في منأى عن حقها ، لن تؤثر على موقف الأردن النصير والداعم الأول للقضية الفلسطينية والجميع شاهد على ذلك فمواقف الهاشميين المشرفة لا أحد يستطيع اغفالها فكيف لفلسطين أن تقلق والأردن ملتفة حولها قيادة وشعبا ؟!
 

إقرأ أيضا

تابعونا على الفيسبوك

تابعونا على تويتر