مركز الفلك الدولي: الاردن داخل خطر الصاروخ الصيني الطراونة: 65% من الأطباء تلقوا اللقاح 75% من الأردنيين يتقبلون اخذ اللقاح رغم قلة الإقبال عليه الحاج توفيق: ماالفرق بين من يخرج بعد الإفطار او خلال العيد؟ الملك وولي العهد يحييان ليلة القدر بمسجد الهاشمية في عمان وزيرا خارجية الاردن وفلسطين : القدس خط أحمر الخصاونة ينعى وزير الزراعة الأسبق احمد آل خطاب الصفدي : القدس خط احمر .. وسنستمر بالتصدي للاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية الملكة رانيا: نناجيك يا أرحم الراحمين ولي العهد في ليلة القدر: نسأل الله تقبل الطاعات وأن يوفقنا للصالحات تسمم 4 أطفال في البادية الشمالية الشرقية الاحد .. درجات حرارة تتجاوز حاجز الـ 42 درجة في هذه المناطق الحواتمة يأمر بتوقيف ضابط وأفراد تجاوزوا القانون مع أحد منتسبي القوات المسلحة الهندي: الكوادر الصحية أنهت تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي في فنادق البحر الميت الهلال الأحمر الكويتي يوزع كسوة عيد الفطر على لاجئين سوريين بالأردن استثناء بضائع سورية من حظر الاستيراد ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الإيجابية 29 وفاة و601 اصابة كورونا جديدة في المملكة 6516 معلماً تلقوا الجرعة الأولى لمطعوم كورونا الحكومة تدعو الأردنيين الى ترشيد استهلاك الطاقة وتجنب هدرها
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2020-08-20 07:57 pm

رسالة الى معالي الدكتور خالد الكلالدة الاكرم

رسالة الى معالي الدكتور خالد الكلالدة الاكرم

جفرا نيوز - كتب الصحفي عدنان ابو علي 
حي جناعة والأنتخابات ,, بعد التحية والاحترام ,,,
إسمح لي بداية  أن أتقدم من معاليكم  بالتحية والاحترام وكذلك لكافة زملائك في الهيئة المستقلة للانتخابات وبعد ,, تقول معاليك : بأن زمن العبث بإرادة الناخبين انتهى ,,,,,
هذا القول وهذه العبارة شجعتني أن أتقدم الى معاليكم بهذا الرجاء والطلب ، متمنيا  أن يتم  دراسته  وامكانية تحقيق ما يمكن منه ،، توفيرا للعدالة وإحقاقا للعبارة أعلاه ,,,
هناك في الزرقاء حي يُسمى حي جناعة , وقبل أعوام عديدة وللإنصاف والأمانة نقول بانه قبل استحداث الهيئة المستقلة للانتخابات , كان أحد المرشحين بذاك الوقت  يقوم بنقل ألاف الاصوات من ذاك  الحي الى  احدى الدوائر في العاصمة عمان , وأحضر يوم الانتخاب إسطولا من الباصات ونقلهم للتصويت إليه،، وبعدها  نجح المرشح ليصبح نائبا  ولا زال , ومن ذاك الزمان الى هذا الوقت  وتلك الأسماء موجودة في تلك الدائرة , 
الطلب:  اعرف أن هناك آلية للاعتراض على جداول الناخبين  من المواطن نفسه أو المرشح , ولكن  الناس في هذا الحي هم أغلبهم من البسطاء والفقراء, فلقد تعرضوا لخديعة في ذاك الزمان ولا زالوا , اتمنى من معاليكم إيجاد طريقة خاصة بالتعاون مع دائرة الاحوال المدنية لاعادة تلك الاسماء الى موقعها الحقيقي  لتصحيح المسيرة.. ودمت دوما بكل الود والخير وتقبل احترامي ,
(ملاحظه من الممكن أن تكون مهمة )
  كاتب هذه السطور ليس مرشحا , ولا يروج  لمرشحا بعينه وإسمي  ليس من تلك الاسماء،مدار الحديث ولا  زال  في الزرقاء، وانما  يهمة ان تعود تلك الأصوات لموقعها فقط وبعدها  هم يمارسوا قناعاتهم ,,, وكذلك ذكرت بأن الناس في هذا الحي من البسطاء وتم  خداعهم وعليهم جزء من المسؤولية , ولكن المسؤولية الكبرى تتحملها الحكومة في ذاك الوقت والتي سمحت لهذا النائب بنقل تلك الأصوات ,,, كل المحبة والاحترام  للجميع. ....