75% من الأردنيين يتقبلون اخذ اللقاح رغم قلة الإقبال عليه الحاج توفيق: ماالفرق بين من يخرج بعد الإفطار او خلال العيد؟ الملك وولي العهد يحييان ليلة القدر بمسجد الهاشمية في عمان وزيرا خارجية الاردن وفلسطين : القدس خط أحمر الخصاونة ينعى وزير الزراعة الأسبق احمد آل خطاب الصفدي : القدس خط احمر .. وسنستمر بالتصدي للاعتداءات والانتهاكات الإسرائيلية الملكة رانيا: نناجيك يا أرحم الراحمين ولي العهد في ليلة القدر: نسأل الله تقبل الطاعات وأن يوفقنا للصالحات تسمم 4 أطفال في البادية الشمالية الشرقية الاحد .. درجات حرارة تتجاوز حاجز الـ 42 درجة في هذه المناطق الحواتمة يأمر بتوقيف ضابط وأفراد تجاوزوا القانون مع أحد منتسبي القوات المسلحة الهندي: الكوادر الصحية أنهت تطعيم جميع العاملين بالقطاع السياحي في فنادق البحر الميت الهلال الأحمر الكويتي يوزع كسوة عيد الفطر على لاجئين سوريين بالأردن استثناء بضائع سورية من حظر الاستيراد ارتفاع نسبة فحوصات كورونا الإيجابية 29 وفاة و601 اصابة كورونا جديدة في المملكة 6516 معلماً تلقوا الجرعة الأولى لمطعوم كورونا الحكومة تدعو الأردنيين الى ترشيد استهلاك الطاقة وتجنب هدرها نحو 10 آلاف حالة كورونا نشطة في المملكة وفيات الأردن السبت 8-5-2021
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2020-08-18 05:27 pm

مسؤولية إستثنائية في ظرفٍ إستثنائي .. فلا تُجامِل

مسؤولية إستثنائية في ظرفٍ إستثنائي .. فلا تُجامِل

جفرا نيوز - كتب - نشأت الحلبي 
حتى الآن لم أقرأ برنامجاً إنتخابياً لمرشحٍ ليقنعني به كمواطن، وليكون رافعته الأساسية الى قبة البرلمان ليمثلني. عشيرتي وعائلتي تعنيني، لكن وطني يعنيني أكثر، والوطنية ليست أغانٍ وشعارات. في الانتخابات هناك كثيرٌ مما يقال حتى لو كان جارحاً، لكن بلدنا على مفترف طرق تاريخي بين جائحة #كورونا وتوابعها لا سيما الإقتصادية "الكارثية" منها، وبين إقليمٍ يشهد تسارع أحداث ستغير وجه الجغرافيا السياسية، فهناك لهيبٌ في سوريا والعراق، ولبنان يئنّ تحت وطأة تفجير ٍكاد يمحي العاصمة بيروت عن الخارطة، وصراعٌ آخر في ليبيا القريبة البعيدة في آن، وخلافٌ بين الأشقاء في الخليج، وتقويض للتاريخ في فلسطين المحتلة، ونِيلٌ يحاولون تجفيفه و"تعطيش" مصر الكبيرة، وسودانٌ تتغير ملامحه بعد انسلاخ جنوبه وثورة لم تتضح بعد ملامح مستقبلها، وفوق هذا وذاك هناك صراعٌ باردٌ من نوع آخر بين "كبار العالم" عنوانه الوباء والدواء، وتفاصيله يتلاعب فيها "شياطين"! ليس هذا كل شيء، بل هناك الكثير الكثير مما يقال، ويبقى أن بلداً مثل بلدنا، لم ولن تَقُمْ له قائمة إذا لم يحمل مسؤولية قرارنا من هُم مؤتمنون على مستقبلنا فكراً ونهجاً وبُعد نظر ورؤية. لن نُجامل "هذا" لأنه ابن عشيرتنا، ولن نصوت لذاك لأنه صديقنا وقريبنا ونسيبنا، ولن نكتب إسم فلان وعلان شفقةً عليه حتى يُحصِّل بعد دورة أخرى منصباً رفيعاً لنتفشخر به، ولن "يمون" علينا ابن مسؤولٍ أو شقيقه أو قريبه لأنه يرى، حسب وجهة نظره، أن مصلحتنا تكمن هنا أو هناك..! الإختبار السياسي المقبل على الأردن هو الأقسى والأكثر إستثنائية في ظرف لم تمر إستثنائيته على العالم عبر التاريخ، فلنكن على قدر المسؤولية لنحمي بلدنا ومستقبل أبنائنا.