جداول المرشحين الأولية لانتخابات غرف الصناعة- رابط طقس معتدل الاثنين الزيناتي يجدد مطالبه بالسماح للبلديات بقنص الكلاب الضالة ومكافحتها إرادة يكرم المتميزين في العقبة ولا صحة لوجود إي إنسحابات…. فيديو وصور الحدود الدنيا لمعدلات القبول بمكرمة أبناء المعلمين فتح طلبات الانتقال لطلبة مكرمة أبناء العشائر والأقل حظًا - رابط الضمان توفّر سلفاً شخصية لمتقاعديها تصل إلى عشرة أضعاف الراتب التقاعد وتقسيطها على فترات هام للمعلمين الجدد في الاردن تعليمات لضمان جودة المؤسسات التعليمية ورياض الأطفال - تفاصيل عطاء بمليون دينار لصيانة وتعبيد طرق الطفيلة إطلاق مسابقة مختصة بتدقيق الخدمات الحكومية الرقمية السفير الأردني بسلطنة عُمان: الأردن يسعى إلى تعزيز العلاقات بين البلدين في جميع المجالات خاصةً الاقتصادي الملك يهنئ الرئيس العراقي بالعيد الوطني لبلاده المستقلة للانتخاب تبدأ تدقيق سجلات غرف التجارة إحالة موظفين حكوميين إلى التقاعد - (أسماء) الملك يلتقي شخصيات من بينهم وزراء وسفراء ونواب - صور الافتاء توضح حكم الاحتفال بالمولد النبوي - تفاصيل الملك يبدأ زيارة رسمية إلى سلطنة عُمان الثلاثاء "الملكية " تتوصل لاتفاق لإدخال 20 طائرة حديثة إلى أسطولها مدير الأمن العام يستقبل السفير القطري
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
Friday-2022-08-19 03:12 pm

رامي الخياط يكتب: كانوا …. وكنّا !!!

رامي الخياط يكتب: كانوا …. وكنّا !!!

جفرا نيوز - كتب رامي الخياط 
حالة ال (كان) و ال (كنّا) و هذا التاريخ الذي يسكن فينا و يعيش معنا أصبح مرضاً...

حتى في العالم الافتراضي الذي صار عالما مرادفاً لعالمنا الواقعي بل انه صار لبعض الناس عالما وحيدا يعيشونه بعد ان صارت وسائط التواصل الاجتماعي جريدة مجانية توزع في العالم ، فقد غدا معظم ما يوضع على صفحاتنا هو عن تاريخ مضى و ماضٍ انقضى !!!

فبعضنا ما زال يوقظ عليٌ و معاوية من قبريهما و يدخل في نقاشات بائسة محزنة فهذا شيعيٌ و ذاك سنيّ !!!

و كثيرون ما زالوا يستحضرون ارواح زعماء رحلوا كعبدالناصر او السادات او الملك فاروق او نور الدين السعيد و غيرهم و غيرهم من قادةٍ و زعماء رحلوا... ورما زالوا ينبشون ترابهم و يشبعونهم سباً و قدحاً او مدحاً و تكريما...

ما زالوا يفتحوا كتب القصص و الروايات و المعارك التي صار جنودها تراباً و يدخلوا في خزعبلات التاريخ و فلسفة الامور (ليشطحوا) فينا و يتناظروا في سفاسف الامور أو في أحقية ذاك او هؤلاء او تخوين تلك الفئة او غيرها في عهود ولّت منذ آلاف السنين..

يا أصدقائي ... يا احبابي.. لا بأس في احياء ذكرى هنا او هناك، لا بأس في ان نعرّج بين الفينة و الاخرى على شخصية تاريخية سياسية او دينية افتقدناها او تذكرناها فهدا سيكون و فاءً و نبلاً..

لكن ان نعيش و نستوطن في الامس، و قبل الامس ، و قبل قبل التاريخ، نختلف في التوافه، و نطفوا على سطح السطحية .. نختلف حد الشتم و السب و القطيعة بسبب شخصٍ او حادثةٍ حصلت منذ عشرات بل مئات و آلاف السنين ..!!!! فهذا و الله دليلٌ على التخلف و السخف و الفراغ..

نحن نستحضر الماضي دائماً لأننا ضيعنا الحاضر و يئسنا من المستقبل.. فخسرنا حاضرنا و ضيعنا مستقبلنا ..

عيشوا ليومكم... و عيشوا لِغَدكم...

ما زلنا نحفر في القاع... و كل الامم سبقتنا...، الجميع صاروا يعيشون في الغد، و نحن ما زلنا نتجادل هل فلان خائن او وطني، و من المسئول عن هزيمة ال ٦٧، و هل صحيح البخاري بعضه مدسوس ، و ما العمر الذي تزوجت به السيدة عائشة رسول الله، و هل يجوز المسح على القدم عند الوضوء ام غسل كل القدم ...!!!!!!!!!

يا عمي بكفي... بلادنا ضاعت، و ارضنا تقسمت، و شعوبنا تشتتت ، و الأمم الاخرى سبقتنا آلاف السنين علماً و حضارةً و رقياً.... و نحن ما زلنا نؤكد في كل يوم ان ضحالتنا عميقة، و اننا نعيش في الامس …. بل اننا نعيش الآن عصر الجاهلية الحقيقية ...!!!!!!

يكفي …
ويكي عرب