الأزمات" ينفذ تمريناً وطنياً بقيادة المرأة إصدار بطاقات تأمين صحي خاصة بالمصابين العسكريين الجازي: إزالة اعتداءات على أراضي دولة و رصد مخالفات ومكافآت و12 استيضاح ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني 19 - صور القوات المسلحة تبدأ باجتماعات تشاورية حول الاعتبارات الإنسانية للقتال بدء تعبئة جدول تشكيلات الوزارات والوحدات الحكومية بعد صدور الإرادة الملكية المجالي: تصريحات الملك ابتعدت عن النص - فيديو التخطيط توقع اتفاقية لإنشاء 4 مراكز اتصال جديدة في عدة مناطق بعد تدخل الدغمي - متقاعدو الفوسفات يجددون إعتصامهم استقدام عاملات منازل من ميانمار أبو غزالة: الإنترنت شيء في الفضاء ليس له حدود ولا سيادة ولا محاكم الفايز : الأردن يسعى لتحقيق الإصلاح ولا رجعة عنه المجالي: متفائل رغم التحديات والمعيقات الغذاء والدواء: فحص 187 ألف عينة لمواد غذائية ودوائية ومستلزمات طبية فصل مبرمج للتيار الكهربائي عن مناطق بلواء الرمثا - أسماء ابو قاعود والفايز..الجيش سيفتح باب التجنيد للحد من نسبتي "الفقر والبطالة" في الكرك والبلقاء ارتفاع إيرادات مشغلي الهواتف المتنقلة عام 2021 الفلك الدولي: السبت 9 تموز أول أيام عيد الأضحى المبارك “إدارية النواب” تناقش التشكيلات الإدارية في الغذاء والدواء وفيات الأردن الإثنين 27-6-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
Friday-2022-06-17 12:15 pm

المرحوم المناضل سعد المجالي ما بين شارع السلط والدوار السادس نهج شهادة.

المرحوم المناضل سعد المجالي ما بين شارع السلط والدوار السادس نهج شهادة.

جفرا نيوز - يقلم العميد المتقاعد هاشم المجالي خير  القول نبدأ به قول الله تعالى ،،إنا لله وإنا إليه راجعون ،، واللهم اجرنا بمصيبتنا وارحم امواتنا والهمنا الصبر والسلوان .

عندما استشهد الشهيد جمال بن عطيوي المجالي( والد المرحوم سعد) في حادثة إنفجار الرئاسة مع الشهيد هزاع المجالي  ، جمال الذي كان شيخ مشايخ الكرك فعلا وقولا، وكان يسكن في مدينة الربة  وقدِم إلى عمان عند ابن أخيه دولة هزاع من أجل قضاء الحاجات لمن كانوا يحتاجون و يلجئون اليه .

المرحوم جمال غادر وهو في سن الأربعين وترك خلفه أبناء وبنات كثر، المرحوم جمال في حادثة الرئاسة كان خبر استشهاده  هو الأكثر حزنا وألما  عند أبناء الكرك  حتى من المرحوم هزاع نفسه ، لأن الشيخ جمال كان بيته مفتوح للثكلى واليتامى وكان فكاك نشب وكاسبا للنوماس ومنقعا  للدم ، الشيخ جمال كانت قهوته ودلاله دائما ساخنة ونارها لا تنطفي أبدا. 
جمال الذي لم يكن موظفا أو يتلقى راتبا ولكن كان شيخا  بعزوة ، اختارته العشائر في الكرك لأنه كان شريفا و كريما ومقداما وحكيما .

وهذا الشبل من ذاك الأسد فالمرحوم سعد جمال عليهما رحمة الله تعالى  كانا ابناء القرية التي أنضم كل ابنائها  للعمل الفدائي مع الفصائل الفلسطينية بعد نكبة حرب 1967 ، فكان الفصائل الفلسطينية والفدائية تتغذى بالدعم البشري والمادي والمعنوي من أبناء الكرك وخصوصا من عائلة المجالية  التي كانت أول من قدم الشهداء  على أسوار القدس من خلال الشهيد الشيخ اسماعيل الشوفي الذي تم شنقه من قبل البريطانيين والصهاينة ،  ولا ننسى المرحوم المشير حابس المجالي  الذي حارب في اللطرون والقدس ورفض أوامر كلوب باشا بالاستسلام ورميّ البندقية وقال ابيات من الشعر في ذلك الحدث قائلاً:

ما اريد انا هدنةً يا كلوب 

 بيوم قيظ بحر الشوب 
والنار بالجو وقاده

خلهم يحسبوا لنا محسوب 

إنا على الموت وراده

صهيون اترك لنا المغصوب 
وابعد عن القدس وبلاده
 النصر من الله لنا مكتوب 
.والخوف ماهو لنا عاده

وكان شعار الجنود الاردنيون في المعركه ( المنية و لا الدنية )

الشهيد المناضل سعد كان نتاج تربية أسرة وعشيرة وقرية  ومحافظة كانت ولا زالت على أتم الإستعداد أن تقدم الغالي والنفيس لأجل فلسطين الحبيبة وشعبها المناضل ،  لقد كان المرحوم سعد  شقيق المرحوم النائب السابق عطيوي المجالي الذي كان قد  ترأس لجنة فلسطين النيابية،  وكان محط زيارة في كل جولة للمرحوم الشهيد الزعيم الرمز ياسر عرفات عليهم رحمة الله تعالى ، فكان المرحوم ابو عمار  يحب المرحوم سعد وشقيقة عطيوي لدرجة انه اذا لم يزورهم في منزلهم كان يطلب منهم الحضور إلى مكان إقامته لمشاهدتهم  والسلام عليهم في وقت كان  التواصل فيه مع القيادة الفلسطينية شبه محرما  .

وأخيرا فإن المرحوم سعد كان في حياته مناضلا لأجل القضية الفلسطينية   وسيبقى بعد وفاته كذلك رمزا من رموز  الوحدة الروحية والوجدانية والجغرافية من بين فلسطين وعشائرها وترابها  مع الشعب الأردني وتاريخه وعشائره وكل مكوناته. 

رحم الله الشهداء الذين قضوا سواء أن كانوا بأرض المعارك أو كانوا مناضلين بالفكر والقلم ونسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يحظون بالشهادة على تحرير فلسطين ونكون أحد شهدائها.
 
ويكي عرب