الخارجية : نتابع أنباء مقتل سيدة على يد زوجها في الإمارات حالة الطقس المتوقعة ليومي الاحد والاثنين - تفاصيل السقا نائبا لأمين عام "جبهة العمل الإسلامي" و الزرقان رئيسا لمجلس الشورى بلدية إربد تحدد مواقع لبيع الاضاحي ما سبب زيارة مسؤولة بالخارجية البريطانية للأردن غدا ؟ إربد: توقيف شخصين بجرم البلطجة 15 يوماً إرادة" في ضيافة أهالي "بيت يافا" الصحة تؤكد اتخاذ اجراءات قانونية بحق معتدين على طبيبين: لا تهاون رابط التسجيل ببرنامج دعم الرواتب الحنيفات: مخزون القمح الأردني الأعلى عربيا فصل 8 اشتراكات منزلية بإربد بسبب تلوث المياه الزرقاء اول محافظة تنهي قضايا الجلوة العشائرية أزمة تضرب أونروا الأردن.. عجز مالي وزيادة بأعداد اللاجئين الرئيس عباس يهاتف الدكتور عبدالسلام المجالي لتعزيته بالفقيد سعد والإطمئنان على صحته الاوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا دعوات لترشيد الاستهلاك وتوفير دعم اقتصادي للمواطنين وفيات الأردن السبت 25-6-2022 طقس الأردن..أجواء صيفية معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء الملك يدعم إنشاء تحالف عسكري في المنطقة بشرط أن تكون مهمته واضحة جداً الأمن: تحديد هوية قاتل الفتاة "ايمان" والبحث عنه ما زال جارياً
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الإثنين-2022-05-23 03:53 pm

في ظلالِ الاستقلالِ والشّرعيّة

في ظلالِ الاستقلالِ والشّرعيّة

جفرا نيوز - د. نواف العجارمة*


الكلمة ضمن فعالية مدرسة الكرك الثانوية في عيد الاستقلال اليوم
تتعمّقُ معاني الاستقلالِ فينا ونحنُ نتنسّمُ هواءَ الجنوبِ الحُرِّ الأبيِّ، تخترقُ هبّاتُهُ صدورَنا، وتستقرُّ بينَ أضلاعِنا، وتحملُنا روائحُ الشّيح والقيسومِ إلى عمقِ تاريخِنا المجيدِ. ورغمَ أنَّ استقلالَنا ليس ببعيدٍ، ورغمَ أنَّ دولتَنا لا زالَت فتيّةً، إلّا أنَّ عمرَ الدُّولِ لا يُقاسُ بالأيّامِ والشّهورِ والسّنواتِ، إنّما يقاسُ بالعطاءِ والإنجازاتِ، وصلابةِ المواجهاتِ، وعمقِ التّحدّياتِ، وهذا ما يجعلُنا أكثرَ فخرًا، وأشدَّ زهوًا بدولةٍ حقّقَتِ الكثيرَ في زمنٍ قصيرٍ، وانتزعَتِ استقلالَها بشجاعةِ أبنائِها، وحكمةِ قيادتِها، وحافظَتْ عليهِ هويّةً وثقافةً وسلوكًا. 

ها نحنُ في الكركِ الأبيّةِ مِنْ جديدٍ، معَ أهلِ النّخوةِ والهيّةِ، نحتفلُ باستقلالِنا، مؤكّدينَ العهدَ على حمايةِ مفهومِهِ العميقِ الّذي يتجاوزُ القشورَ؛ ليستقرَّ إيمانًا عميقًا ويقينًا ثابتًا بأنَّ كلَّ واحدٍ منّا هوَ جنديٌّ في ساحةِ الاستقلالِ تمامًا مثلَما أنّهُ جنديٌّ في ساحاتِ الوغى، يدافعُ عنهُ، ويحمي استقرارَهُ بكلِّ ما أوتيَ مِنْ غالٍ وثمينٍ.

إنَّ الاستقلالَ أمنٌ واستقرارٌ وتقدّمٌ وحضارةٌ، وهذا كلّهُ يضعُ بينَ أعينِنا تصوّرًا واضحًا لواجبِ كلِّ واحدٍ منّا تجاهَ الحفاظِ على إرثِنا الوطنيِّ العظيمِ، الّذي وهبهُ لنا الرّعيلُ الأوّلُ من أجدادِنا، على أكفانٍ طاهرةٍ من دمائهمُ الزّكيّةُ الّتي بُذلت في سبيل مستقبلٍ كريمٍ للأجيالِ القادمةِ، وما كانَ لنا في أيِّ حالٍ، ولا لأيّ ظرفٍ أن نتهاونَ في حفظِهِ، أو أن نسمحَ بِمَساسِهِ.

وعبدُ اللهِ والاستقلالُ الموروثُ توأمانِ، توارَثا شرعيّةَ الوجودِ، ومساحاتِ القلوبِ، وبيعةَ الأرواحِ على أنْ يظلَّ هذا البلدُ مسيّجًا بحريّتِهِ، محميًّا بقيادةِ عبدِ اللهِ، مستندًا إلى ثوابتِنا الّتي كانَتْ أعمدةَ استقلالِنا وأساسَ ديمومتِهِ. 

إنَّ الحديثُ عنْ التزامِنا برؤيةِ مليكِنا المعظّمِ ونهجِهِ وقراراتِهِ، ومساندتِهِ بالثّباتِ غيرِ المشروطِ على رواسخِنا وقناعاتِنا، لا يقلُّ أهميّة عنِ التزامِنا بمتطلّباتِ الاستقلالِ، فَهُما وجهانِ لعملةِ الأمنِ والاستقرارِ والمضيِّ قدمًا في مسيرةِ نهضتِنا المباركةِ.

  لاستقلالنا هذا العامِ وجهٌ آخرُ، مشبعٌ برائحةِ الأرضِ، مستندٌ لقاعدةٍ واحدةٍ صلبةٍ، يرفعُ رايةً واحدةً، ويزهو بملامحِ عبدِ اللهِ مليكًا وقائدًا وأخًا وشريكًا في السّرّاءِ والضّرّاءِ، وإلى يمينِهِ وليُّ عهدِهِ الأمينُ، سندًا وحلمًا ومستقبلًا واعدًا.

كلُّ عامٍ وأردنّنا ينعمُ باستقلالِهِ تحتَ ظلِّ قيادتِهِ الشّرعيّةِ الواحدةِ الموحّدةِ، نسيرُ في ركبِها نحو المجدِ والسّؤددِ. 

*الامين العام في وزارة التربية للشؤون التعليمية
ويكي عرب