إنقاذ سائحة فقدت الوعي على متن قارب في العقبة جمعية الفنادق: ثلاث سنوات المدة المقدرة لتعافي القطاع السياحي بالكامل برعاية ملكية.. انطلاق احتفالية إربد عاصمة للثقافة العربية في 11 حزيران أذربيجان: نتفاوض مع الأردن لإعادة الخطوط الجوية المباشرة التعليم العالي تكشف عن خيارات متعددة أمام الطلبة العائدين من الجامعات الأوكرانية ولي العهد يرثي جده بكلمات مؤثرة اسناد 5 تهم لرجل ألقى بطليقته من الطَّابق الثَّاني الملك على رأس مشيعي جثمان الدكتور فيصل الياسين- صور مشروع حزب " ارادة " في جامعة العلوم التطبيقية أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء تحسن على نسب إشغال الفنادق.. العاصمة الاقل والعقبة تتصدر 45 طائرة مدنية في الأردن 28 منها مستأجرة من قبل الشركات المشغلة حالة البلاد يدعو إلى جدولة ديون القطاع السياحي فرز أصوات أعضاء نقابة المحامين ظهر اليوم الذهب يرتفع 20 قرشاً في السوق المحلي 52 دولة يمكن للأردنيين السفر إليها بدون فيزا - أسماء وفيات الأردن السبت 28-5-2022 أجواء جافة وحارة تسود المملكة حتى الثلاثاء وتحذير من التعرض لأشعة الشمس يحيى أبو عبود نقيباً للمحامين الشواورة وابو عبود يتنافسان على نقيب المحامين
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2022-05-11 09:43 am

صاحب الولايه المقدسيه

صاحب الولايه المقدسيه


جفرا نيوز - بقلم د.حازم قشوع - تسلم جلالة الملك والملكه رانيا العبدالله جائزه الطريق الى السلام من قبل المنتدى التابع للكنيسه الكاتولوكيه فى نيويورك
 جاء ذلك ضمن احتفاليه حملت طابع سياسي عبر فيها جلالة عن اهمية القدس فى ترسيخ معاني السلام وفى اضفاء مناخات الامن والاستقرار للمنطقه وشعوبها كما للانسانيه جمعاء .

الجائزه التى جاءت برساله سياسيه منسجمه مع ما تمر به المنطقه من احداث تجاه القدس والمنطقه جاءت لتؤكد على مكانة القدس بارثها الحضارى ومحتواها الثقةفي باعتبارها المكان الجامع للاديان الذى توحد مرجعيه الوصايه الهاشميه حيث  اكدت على دعم الكنيسه الكاثولوكيه للوصايه الهاشميه على المقدسات المقدسيه
 بتوقيت سياسي مهم وتسارع فضاءات احداث تمر فوق  القدس واماكنها المقدسه جراء حالة الشد التى ما فتئت  تخيم على اجوائها من محاولات الاسرله التى يقوم بها تيار متصهين ضيق الافق يريد تهويد القدس واختطاف هويتها التاريخيه. 

 الكنيسه الكاتولوكيه وهى توجه رساله فى الصميم لكل من حاول التلاعب بفضاءات القدس وفى الصيغ القانونيه المتوافق عليها 
اعتبرت  القدس مكان الوئام وليس مكان للصدام حيث ارادت عبر هذه الجائزه لتاكيد على ثابت  التزامها بدعم الوصايه الهاشميه على المقدسات الاسلاميه والمسيحيه فى القدس قاطعه بذلك الطريق على من  اراد تغيير نظام الضواط والموازين المستقر فى القدس تاريخيا بوثائق وقوانين دوليه واتفاقات بينيه .

 والكنيسه الكاتولوكيه وهى ترسل رساله قويه بذلك لكل القوى 
التى سعت من اجل اسرله القدس ومن اجل تهويد اماكنها انما لتؤكد فى ذات السياق على صدق وقوفها مع قرارات الشرعيه الدوليه وانحيازها لرساله السلام التى  تحفظ للقدس هويتها
 العربيه وعمقها الحضارى المتصل وتاريخها الثقافي التليد 
باعتبارها حاضنه للاديان السماويه الثلاث ومكان للتلاقي بين الاديان فى ظل المسؤوليه التاريخيه للوصايه الهاشميه على المقدسات المقدسيه .

ولعل رساله الكنيسه الكاثولوكيه وهى تستبق زياره جلاله الملك للبيت الابيض وزياره بابا الفاتيكان لمنطقه انما ارادت بهذه الجائزه وعنوانها الواضح الذى بينه جلالة الملك بعنوان عريض (طريق السلام يمر بالقدس ) ان تحسم الكنيسه الكاتولوكيه الامر بطريقه ذاتيه وتنهى جدليه المراوحه  التى رافقك مجريات الاحداث فى القدس فتقوم بالتاكيد على موقفها الداعم والثابت تجاه القدس ومكانتها وتجاه الوصايه الهاشميه وسيادتها على الاماكن المقدسه بموجب الوصايه عليها .

النجاح السياسي لجلاله الملك فى حسم موضوع الوصايه وفى التاكيد غلى سيادتها قابلته الحكومه الاسرائيليه بالاستجابه  للمتطلبات الاردنيه وذلك بزياده اعداد الحراسه الاردنيه فى القدس الشريف بناءا على طلب الاردني وكما بالتاكيد على عدم تغيير نظام الضوابط والموازين على الوصايه المقدسيه كما على الحاله القانونيه فى القدس وهو ما يعد انجاز سياسي غير مسبوق للدبلوماسيه الاردنيه .

فان لانتصار السياسي الاردني للقانون الدولي بدعم المحتوى الحضارى للقدس وهو انتصار تاريخي ما كان ليتحقق لولا عظيم تاثير جلالة الملك فى ميزان رسم الاحداث وهو الانتصار الذى جاء من اجل اغناء صوت السلام على سياسية التطرف بما يحفظ للمنطقه مناخ الامن والاستقرار فيها كما يعمل لاحلال السلام لشعوبها ضمن المرجعيات الامميه القانونيه .

الرئيس جوبايدن الذى قابل مبادره جلالة الملك فى تحقيق السلام بفضاءات القدس بحسن الاستجابه من خلال خطه امنيه اردنيه _ امريكيه مشتركه تقوم على ترجمة الوصايه الهاشميه باخلاء الاماكن المقدسه من الامن الاسرائيلي وهذا ما يجب على الحكومه الاسرائيليه ترسيمه قبل زيارة الرئيس جو بايدن  القادمه للمنطقه والقدس .

وبهذا يكون جلاله الملك فد انتصر للقيم الانسانيه كما انتصر
 لصوت العداله واكد فى ذات السياق واسع قدرته على حمايه الاماكن المقدسه ووصايتها عندما اقرن اقواله بافعال بحمايه الوصايه وارثها المجيد فإسنحق بذلك احترام المجتمع بكل ثقافاته والدعم السياسي من الرئيس جوبايدن  والتاييد من الولايات المتحده وكما استحقت مواقفه النصره والاسناد على الصعيد الشعبي وهو ما تم الدعوه اليه يوم الجمعه القادم من ابناء الجاليه الاردنيه بواشنطن اثناء زياره جلاله الملك للبيت الابيض وذلك  بوقفه تضامنيه  انتصارا للقدس ودعما لمواقف صاحب الولايه اامقدسيه  .


ويكي عرب