الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون مصادر مقربة من الرفاعي تؤكد لجفرا عدم ارتباطه أو دعمه لأي حزب وفيات السبت .. 22 / 1 / 2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا التعليم العالي تعلن عن منح دراسية للأردنيين في رومانيا البلبيسي: إلزامية الجرعة المعززة أمر وارد التربية: اقتصار الطابور الصباحي على صف واحد فقط البلبيسي: 80% نسبة ارتفاع إصابات كورونا الأسبوعية..وذروة الموجة الرابعة في بداية شباط قبيلات: قرار تأجيل دوام المدارس أتخذ على أربع مستويات..تفاصيل سلامة: كميات المياه في السدود تبلغ 95 مليون متر مكعب كم ستصبح قيمة استهلاكك للكهرباء؟ عضو في لجنة الأوبئة: 56% من مصابي كورونا الأسبوع الماضي دون 34 عاما
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأحد-2021-11-28 12:02 am

على اشاره المرور

على اشاره المرور

جفرا نيوز - بقلم علاء خالد المساعده 

الكثير منا يزيد من سرعته عند اقترابه من الاشاره و خاصه ان كانت خضراء فهل يريد توفير الدقائق القليله من وقوفه عليها ام انه يتسابق مع الوقت .

ومنا من يبحث عن اشاره حمراء لايخذ انفاسه و يستريح قليلا من عناء مسافه طويله لعله يستطيع اخذ دقائق من الراحه لاعصابه .

ومنا من يريد ان تبقا الاشاره حمراء دائما وان تزداد السيارات عليها وهذا ما حصل عند احد الاشارات حيث توقفت سيارتي و اذا بفتاه تحمل في يدها علبه لم ارى مافيها واعتقد بان عمرها لم يتجاوز الثامنه عشر تقترب من سيارات الواقفه على الاشاره لتبيع ما معها من ماكولات و عندما اقتربت من سيارتي شاهدت ان معها 4 او 5 حبات من العلكه قابلتني بابتسامه بريئه اتذكر وجهها المتعب الجميل ببرائته و عندما بدأت بالحديث تببن من كلامهاانها ليست اردنيه و انها كانت لتكمل دراستها في بلادها و كانت من اوائل صفها و حلمت بان تصبح مذيعه للاخبار وهي الان واقفه على اشاره و البرد يتغلغل جسمها بدلا من مكتب حلمت فيه لتجني من وقفتها القليل مما يستغني  عنه الكثير من الناس ..... وخلال  الحديث معها ورد في بالي حال الكثير من الاطفال الذين دمرت احلامهم الحروب و ما نشاهده كل يوم على التلفاز من اطفال يبكون و اطفال يموتون لاذنب لهم بالحرب و اطفال يخافون من اصوات الطائرات التي يسمعونها يوميا فهناك الملاين من الاطفال تدمرت طموحاتهم و ذكرياتهم و مستقبلهم من قرار اتخذه البعض من اصحاب المصالح لتصفيه حساباتها التي دفعت ثمنها تلك الفتاه على الاشاره و طفوله الكثير  فمن دقائق معدوده على الاشاره  تغير نهاري كليا.

الحرب صعبه و اثرهت صعب فعلينا تجاوز مشاكلنا الشخصيه و ما نضيعه من وقتنا في مدح او عتاب الحكومه لندع صاحب القرار يتخذه و لنؤمن بان مجلسنا و نوابنا قادرين على محاسبتهم و نحمد الرب بان اطفالنا يؤدون التحيه لطياره طارت من فوقهم و لايخافون وان ابنائنا لايقفون في دوله يبيعون على اشاراتها .