الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون مصادر مقربة من الرفاعي تؤكد لجفرا عدم ارتباطه أو دعمه لأي حزب وفيات السبت .. 22 / 1 / 2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات العثور على طفلة رضيعة بأحد شوارع مدينة الرمثا التعليم العالي تعلن عن منح دراسية للأردنيين في رومانيا البلبيسي: إلزامية الجرعة المعززة أمر وارد التربية: اقتصار الطابور الصباحي على صف واحد فقط البلبيسي: 80% نسبة ارتفاع إصابات كورونا الأسبوعية..وذروة الموجة الرابعة في بداية شباط قبيلات: قرار تأجيل دوام المدارس أتخذ على أربع مستويات..تفاصيل سلامة: كميات المياه في السدود تبلغ 95 مليون متر مكعب كم ستصبح قيمة استهلاكك للكهرباء؟ عضو في لجنة الأوبئة: 56% من مصابي كورونا الأسبوع الماضي دون 34 عاما
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-11-24 10:32 pm

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

جفرا نيوز - محمد علي الزعبي 

من أعمق نقطة في ظلمة قلبه الأسود أطلق شرارته ليضيئ من خلالها عتمتة بعدما ان ضاق بها ذرعا فاتلفت مابقلبه وضميره من خلايا تفرز انزيمات الخير وتقاوم انزيمات الشر ، ففي لحظة نشوز منه أدار بظهره للريح بعدما استجار مساعدتها له في ان تسرع من تأجيج نار غيضه فتصيب أهداف شذوذه وتصل حدود شيطنته فلا تبقي ولا تذر هكذا هو حال شياطين البشر ...لا يريدون ان يقع بصرهم على أي شيء جميل .. يؤرقهم ذلك ، أطلق شرارته فالتهم غيضها - والمجبول بغيضه - الأخضر واليابس وكل ما يسبح الله من دابة وشجر وزروع وثمر... فحول أمل فلاح أنتظر خير المحصول فذَرَّه في عينيه رمادا ، وخضر ورق الرمان والعنب فكسر جدعها ، محاولاً أن يصفر ورق الوطن خسيتم ثم خسيتم ثم خسيتم ....

 أطفأ بلهيب ناره نور شجرة زيتها يضيئ ولو لم تمسسه نار ... حطم الجميل في وطني وجعله غثا اغبر ، حارب الإنجاز وصغره ، اي بشر انتم ، كيف تشعلون النار في وطن يحويكم ، كيف تهدمون بيوت اباءكم واجدادكم ، الذين ناموا في العراء والبرد من أجل هذا اليوم ، ليضعوكم في صفوف الدول المتقدمه علماً وحضارة ، ما هذه القبلات النجسه التى ترسلوها .

أطلقتم شراره فحطمتم نملة سليمان وعصى موسى وقتلتم الهدهد قبل ان يأتي بالخبر اليقين وأفزع جارة الوادي بحرق فراخها واطاحت السنة اللهب بها محلقة فلم تعد تشبعنا بعد اليوم طربا وليعاودنا منها ما يشبه الأحلام من ذكراها ... فأحترقت ربوة الغناء التي كنا حيالها نلقاها ، وتعطّلت لغة الكلام وخاطبت عيوننا في لغة الموت عيناها.... اي بشر انتم ، تصفون بما لا تعون ، تناطحون بقرون من طين ، تطلقون عبارات الشذوذ والمجون وتسؤون للوطن بعلم أو بغير علم أو خبث ، دعوا المركب يسير وقطارنا على السكة ينهج . 

فانشد الغراب بنعيقه والبوم هنده ورهامه ،، لحن الخراب في ذكراها... لعن الله شياطين الأنس ومن والأهم .