الأوبئة : هناك حالات اشتباه بالمتحور أوميكرون بالأردن سلطة العقبة الخاصة: لا رسوم إضافية على رسو البواخر حجاوي: لم نصل إلى ذروة الموجة الثالثة بعد واشتباه بإصابة أحد الأشخاص باوميكرون المملكة تتاثر بكتلة هوائية باردة الخارجية تدين الهجوم الإرهابي في محافظة البصرة بالعراق إلزام القادمين إلى الأردن بإجراء فحص كورونا قبل 72 من القدوم الأراضي: اجراءات قانونية بحق سماسرة العقار الوهميين 30 وفاة و6392 إصابة كورونا جديدة ونسبة الفحوص الإيجابية ترتفع الى 10.42% جنايات الفساد تدين موظف بلدية بالفساد وتعاقبه بالحبس شهرين الغذاء والدواء تنفذ 234 زيارة تفتيشية على المقاصف المدرسية (71%) نسبة التشغيل بين خريجي البلقاء التطبيقية و(96%) من خريجي البرامج التقنية حصلوا على فرصة عمل الفراية : حريصون على معالجة أي معوقات تواجه المستثمرين مدعي عام النزاهة يوقف عمل الهيئة الإدارية لنقابة العاملين بالبلديات ضبط 1098 متسولا خلال شهر مليونا حركة إلكترونية لخدمات حكومية خلال تشرين الأول الماضي 234 زيارة تفتيشية على مقاصف في مدارس لـ"ضمان توفير غذاء آمن للطلبة" العيسوي ينقل تعازي الملك إلى أبو شتال والساكت والبيجاوي اجتماعات اللجنة العليا الأردنية الفلسطينية لتعزيز التعاون تبدأ اليوم في رام الله وفيات الأردن الثلاثاء 7-12-2021 بالأسماء..مراكز التطعيم المتاحة في كافة انحاء المملكة ليوم الثلاثاء
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-11-24 10:32 pm

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

جفرا نيوز - محمد علي الزعبي 

من أعمق نقطة في ظلمة قلبه الأسود أطلق شرارته ليضيئ من خلالها عتمتة بعدما ان ضاق بها ذرعا فاتلفت مابقلبه وضميره من خلايا تفرز انزيمات الخير وتقاوم انزيمات الشر ، ففي لحظة نشوز منه أدار بظهره للريح بعدما استجار مساعدتها له في ان تسرع من تأجيج نار غيضه فتصيب أهداف شذوذه وتصل حدود شيطنته فلا تبقي ولا تذر هكذا هو حال شياطين البشر ...لا يريدون ان يقع بصرهم على أي شيء جميل .. يؤرقهم ذلك ، أطلق شرارته فالتهم غيضها - والمجبول بغيضه - الأخضر واليابس وكل ما يسبح الله من دابة وشجر وزروع وثمر... فحول أمل فلاح أنتظر خير المحصول فذَرَّه في عينيه رمادا ، وخضر ورق الرمان والعنب فكسر جدعها ، محاولاً أن يصفر ورق الوطن خسيتم ثم خسيتم ثم خسيتم ....

 أطفأ بلهيب ناره نور شجرة زيتها يضيئ ولو لم تمسسه نار ... حطم الجميل في وطني وجعله غثا اغبر ، حارب الإنجاز وصغره ، اي بشر انتم ، كيف تشعلون النار في وطن يحويكم ، كيف تهدمون بيوت اباءكم واجدادكم ، الذين ناموا في العراء والبرد من أجل هذا اليوم ، ليضعوكم في صفوف الدول المتقدمه علماً وحضارة ، ما هذه القبلات النجسه التى ترسلوها .

أطلقتم شراره فحطمتم نملة سليمان وعصى موسى وقتلتم الهدهد قبل ان يأتي بالخبر اليقين وأفزع جارة الوادي بحرق فراخها واطاحت السنة اللهب بها محلقة فلم تعد تشبعنا بعد اليوم طربا وليعاودنا منها ما يشبه الأحلام من ذكراها ... فأحترقت ربوة الغناء التي كنا حيالها نلقاها ، وتعطّلت لغة الكلام وخاطبت عيوننا في لغة الموت عيناها.... اي بشر انتم ، تصفون بما لا تعون ، تناطحون بقرون من طين ، تطلقون عبارات الشذوذ والمجون وتسؤون للوطن بعلم أو بغير علم أو خبث ، دعوا المركب يسير وقطارنا على السكة ينهج . 

فانشد الغراب بنعيقه والبوم هنده ورهامه ،، لحن الخراب في ذكراها... لعن الله شياطين الأنس ومن والأهم .