الأمن العام.. تشييع جثمان الشرطي البطوش لمثواه الأخير - صور “الشكاوى الكيدية”: تطبيق للقانون وضياع للحقوق ومواطنون لـ"جفرا": بكفي سكوت الرفاعي: توافق داخل اللجنة الملكية أن تحافظ دوائر البادية الثلاث على مقاعدها الحالية - صور العبادي: سنرشح مواقع أثرية جديدة لقائمة التراث العالمي ادراج السلط على قائمة التراث العالمي قمة ثلاثية أردنية قبرصية يونانية الاربعاء دوجان لجفرا: المؤسسة اوقفت منح القروض للمزارعين في بعض الفروع بعد نفاذ المخصصات المالية تعديل ساعات عمل معبر الكرامة - تفاصيل الخرابشة: هل اقنعت المرأة في الكوتا ان تصوت لبنت جنسها؟ الخصاونة: المطاعيم تحمي من العودة للإجراءات التقييدية صحف القاهرة: مصر تتطلع لتعزيز العلاقات مع الأردن الإعلان عن أسماء الشركات المستفيدة من حوافز برنامج نمو الأردن الأربعاء الخصاونة يرعى إطلاق حملة المحافظة على البيئة %19 زيادة تحصيلات ضريبة الدخل والمبيعات خلال النصف الأول من العام الحالي الداخلية: توقيف إداري لمؤجري مزارع تتضمن “برك مائية” شاهد بالصور والفيديو.. الخصاونة وفريقه الوزاري يستقلون الباص السريع في أول رحلة تجريبية 10 موقوفين على ذمة قضايا اتجار بالبشر وترويج للرذيلة وزارة الطاقة تُحيل عطاء نقل النفط الخام العراقي على شركة برج الحياة بعد 11 عاماً من الانتظار الباص السريع ينطلق في شوارع عمان ابو محيسن ابرز صانعي "الخناجر والشباري" في وسط البلد يتحدث عن مهنته
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الثلاثاء-2021-07-20 11:11 pm

لا شيء في السياسة يخضع للصدفة !

لا شيء في السياسة يخضع للصدفة !

جفرا نيوز - كتب: د. عبدالله الطوالبة

استحضر الرئيس الأميركي، جوزيف بايدن، خلال استقباله الملك عبدالله الثاني في البيت الأبيض، مقاطع من قصيدة للشاعر الايرلندي ويليام بتلر ييتس، تقول: "كل شيء تغير، تغير تماما، لقد وُلد جمال رهيب”.

تعددت التفسيرات، وهو أمر طبيعي، بشأن المقصود بهذا الاختيار تحديدا.

هناك من يرى أن الرئيس بايدن محب لقراءة الروايات والشعر بشكل خاص، فأراد أن يضفي على أجواء اللقاء شيئا من هذا.

وهذا برأينا تفسير سطحي ساذج، مع الاحترام. فالرئيس الأميركي الحالي، لا يتحدث في مناسبة كهذه بصفته قارئا ومحبا لقراءة الروايات والشعر بخاصة، بل بصفته رئيسا للدولة الأعظم حتى اللحظة.

أقول، الدولة الأعظم حتى اللحظة قاصدا، حيث تواجه الولايات المتحدة باعتراف رئيسها وأركان ادارته تحدي بروز أقطاب عملاقة منافسة، يتقدمها التنين الصيني.

وهناك رأي ثانٍ ينزع الى أن ساكن البيت الأبيض أراد طمأنة الملك بأن التغيير قد حصل في رئاسة الولايات المتحدة ولم يعد ترامب موجودا.

تفسير ممكن، وان كنا نعتقد أن بايدن ليس مضطرا الى استحضار مقاطع شعرية للاشارة الى حقيقة فاقعة ظهر دخانها الأبيض في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة، قبل تسعة أشهر.

رأي ثالث يميل الى أن الرئيس الأميركي قصد الاشارة الى التغييرات الحاصلة في العالم، نتيجة جائحة كورونا والمتوقعة بعده.

أيضا ممكن، في سياقات ما يركز عليه الاعلام الأميركي باستمرار، وفحواه أن عالم ما بعد "كورونا” ليس كما قبله.

ما دمنا نتحدث في اطار الممكن، بمقدورنا القول ان قصد السياسي الأميركي المخضرم، الذي يشغل اليوم أقوى منصب في العالم، يحتمل أن يكون مختلفا عن كل ما ذُكر.

في الأحوال كلها، علينا أن نتذكر أمرين. الأول، أن المقاطع الشعرية التي استحضرها بايدن، تعود للعام 1916. وتتحدث عن نهاية الثوار الايرلنديين ضد بريطانيا، بما يتضمنه ذلك من رمزية لولادة نهضة جديدة وازدهار بعد دمار. الأمر الثاني، كل شيء يخضع للصدفة الا السياسة.

للتذكير، أهلا بالرأي والمعلومة من دون اساءات من أي نوع كان. كل عام وأنتم بخير.