الاجهزة الامنية تواصل حملاتها لملاحقة المطلوبين و”البلطجية” وضبط الأسلحة غير المرخصة طقس الاردن الجمعة: فرصة لهطول زخات مطرية الدفاع المدني يسيطر على حريق ديوان في الصريح الخميس: تحرير 112 مخالفة لأمر الدفاع 20 موديز تتوقع وصول الدين العام الأردني إلى 109% من الناتج المحلي الاجمالي الصحة العالمية: من المحتمل العودة إلى الوضع الطبيعي العام المقبل عبيدات: ادخال مميعات الدم لبروتوكول علاج كورونا في الأردن الجمارك تنجز 55% من معاملاتها إلكترونيا الجيش يحبط تهريب مخدرات من سوريا للأردن فرح؛ الموافقة على البدء بأعمال توسعة مستشفى فيصل بمنحة سعودية عبيدات : نعمل على تطوير التعليم الطبي وإمتحان شهادة الإقامة لمختلف التخصصات الأمن يسيطر على مشاجرة وقعت بمنطقة الصريح ونجم عنها 5 إصابات 19.3% نسبة الفحوصات الإيجابية و 481 حالة كورونا في العناية الحثيثة تسجيل 67 وفاة و 5 آلاف إصابة جديدة بفيروس كورونا الدفاع المدني تدعو المواطنين الى ضرورة الاستخدام الامن للمدافئ تأجيل أقساط المزارعين لـ 3 أشهر إضافية وزير العدل يشارك عبر تقنية الاتصال المرئي في إجتماع مجلس وزراء العدل العرب بالقاهرة انخفاض أسعار بعض أصناف الخضار بسبب تراجع الطلب تسجيل 4 طعون بصحة نيابة أعضاء مجلس النواب في عمان وإربد التعليم العالي تدعو طلبة الدراسات العليا الدارسين خارج المملكة لاستكمال مدة الإقامة في بلد الدراسة المطلوبة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
السبت-2020-11-21 11:00 am

البيطار تكتب : الحلفاء الجُدد .. من سيقود سدة رئاسة البرلمان

البيطار تكتب : الحلفاء الجُدد .. من سيقود سدة رئاسة البرلمان

جفرا نيوز - حنين البيطار

في الأيام القليلة القادمة سنتوقف أمام مفصلٍ هام بعد أن إنتهينا من الحراك الأول المُتمثل بالإجراءات الإنتخابية " للمجلس التاسع عشر " والذي سُجل بسرعة وسلاسة بإستثناء بعض المُنغصات التي تجاوزناها كما علمنا إياها الأردنيون في مثل هذهِ الأمور .


لكن ما سيُثير القلق يتمثل بإنتخاب رئيس مجلس النواب ، والمكتب الدائم ، والكتل النيابية ، وسط مجموعة من الحُلفاء الجدد من النواب ، فتلك قصة ذات فصول مُثيرة وجديرة بأن تُترجم إلى واقع جديد أو مثير .


أن من الظلم أن نُصدق مقولات بأن النائب الفُلاني هو " رئيس مجلس النواب " وأكثر من ذلك أن مباركة لهُ تمت من قِبل الحكومة قبل إنتخاب المجلس بفترة ليست قصيرة ، ومن خلال إستعراض خريطة المجلس الجديد نُسجل منها همساً لبعض النقاط حول رحلة إنتخاب رئيس المجلس ، والسؤال ؟ من هي القوى الجديدة وما هي ملامحها ، سابقاً كنا نقول الكتلة الإسلامية ذات الوزن الثقيل ، لكنها غائبة اليوم ، المستقلون منهم ومن أين هم ، ونواب العشائر وكوتا النساء وبقية الكوتا وهذه فرصة نادرة يستطيع المراقب أن يميط اللسان عن الحقائق التي ترافقها ، ولعل بعض الجدل المُتباكي يقول أن ( رئيس الوزراء من الشمال ، ورئيس مجلس الملك من الوسط ، ورئيس هيئة الأركان المُشتركة ومدير الأمن العام أيضاً من الوسط ) ولذلك فإن رئيس سدة رئاسة البرلمان قد يكون من الجنوب أو الوسط ، مع أن هذا الوطن غير قابل للقسمة .

هناك ذوات في المجلس وبالتأكيد سيتم اطلاق صراح الرئيس من بين الأعضاء وكتلهم التي لم نستطيع حتى اللحظة رسم خريطة لهذه الكُتل أو التجمعات والتوجهات التي تحكم سير المجلس الجديد ، وفجأة عادت الشكوك إلى قراءة ملامح أعضاء المجلس ومدى رضى الحكومة عنه أم رضى أعضاء المجلس الناخبون له ، أم قدرته على ضبط مصالح وأهواء مجموعة النواب التي نعرف اتجاهاتهم ، وقدرتهِ على التدخل لتصحيح نقاش بنود التشريعات التي ستُطرح على المجلس ومدى قدرتهِ على ضبط الاستفسارات الموجهة للحكومة التي قد تكون معظمها كما تعودنا غاضبة ، وآخرها أو في مقدمتها ثقة المجلس لحكومة الدكتور بشر الخصاونة ومدى ثقل " الكواليس في إغلاق بعض الأبواب وفتح الشبابيك أو الاصطدام بجدران المجلس " في الوقت الذي نسمع أصوات يائسة تُشكك وتصيح مُنتقدة وغير متفائلة بقدرة هذا المجلس لتحقيق قضايا كبيرة على ساحة الوطن وما هي إمكانياته للتصدي لمشاكل الفقر والبطالة والوضع الإقتصادي والمديونية وإعداد موازنة العام القادم وما هي مديونية هذه الموازنة كبيرة أم صغيرة أم متوسطة ومدى الإقتراض من وجع الجماهير وليس "القطيع" وإغلاق العتاب على مجلس الوزراء المطلوب منه الكثير .


يقابل ذلك مطالب طويلة وعريضة من القاعدة العريضة من شعبنا التي بعثت بالنواب إلى قبة البرلمان وهي كثيرة ، وأخيراً إستعداد الناخبين بعد فترة من الفرح والدبكات وطخ البارود في الإتجاه إلى قذف وشتم النواب بأوصاف أقلها أنهم تنكروا لمطالب الناخبين الذي ساهموا في فوزهم .