الخارجية: لم نبلغ عن اصابة أي أردني في أزمير التركية تسجل 3921 اصابة و32 وفاة بكورونا نقابة الأطباء الأردنية تنعى 5 أطباء توفاهم الله اثناء اداء واجبهم المهني التعليم العالي: غالبية الطلبة الأردنيين في أزمير بخير وزير الإدارة المحلية يدعو رؤساء البلديات تطبيق أوامر الدفاع على المخالفين الرمثا: تعليق الدوام بست مدارس لإصابات فيها بكورونا وزارة الخارجية تتابع أوضاع الأردنيين في أزمير بعد وقوع زلزال إصابة "24" طبيبا وممرضا في مستشفى البادية بكورنا يغلق عياداتها الخارجية والعمليات هل يظهر القمر الأزرق الليلة ؟ الأمن العام: لا مسيرات اليوم بمحافظة معان أو أي محافظة أخرى وزارة النقل تعلق دوامها الأحد بسبب كورونا محافظ معان يشدد على تطبيق أوامر الدفاع بحق المترشحين المخالفين 509 إصابات بين اللاجئين السوريين في مخيمي الزعتري والأزرق محافظ الطفيلة: تشديد الرقابة على التجمعات الانتخابية المخالفة ضبط 173 مخالفة لتعليمات الحظر الشامل في العاصمة العيسوي ينقل تعازي الملك بوفاة اللواء المتقاعد العبادي والعميد المتقاعد الخشمان والطبيب الدويري تسجيل وفاتين بفيروس كورونا في العقبة الماضي يستدعي مرشحي مأدبا للتوقيع على تعهدات مندوباً عن الملك العيسوي يطمئن على صحة الفريق المتقاعد محي الدين إربد: تحرير 4 مخالفات لأشخاص لعدم التزامهم بأمر الدفاع ١١
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأحد-2020-10-11 12:47 pm

رئيس الوزراء ودقة المرحلة

رئيس الوزراء ودقة المرحلة

جفرا نيوز- كتب محمد الطراونة 

ان يقع اختيار جلالة الملك على شخص الدكتور بشر هاني الخصاونة، ويكلفه بتشكيل حكومة جديدة في ظل هذه الظروف الدقيقة والصعبة، لم يكن امرا مفاجئا ولا مصادفة، فجلالة الملك يعرف تماما قدرات وامكانات الرئيس الخصاونة، من خلال معايشة يومية، كان فيها الدكتور الخصاونة في مطبخ صنع القرار، وشريكا فاعلا في اللقاءات الملكية مع ابناء الوطن في مختلف مناطق المملكة، وبالتالي تكونت لديه قاعدة معلوماتية مهمة، ينطلق منها في التعامل مع كافة متطلبات واحتياجات المواطنين والمامه بواقعهم الحياتي والمعيشي، اضافة الى اطلاعه على كافة شؤون الدولة وبكل مفاصلها، وتقديم رأيه فيها الى جلالة الملك كمستشار مؤتمن يمتلك خبرة سياسية وادارية وقانونية واسعة، ترسخت عبر مواقع المسؤوليات المهمة التي تولاها الرئيس الخصاونة كوزير وسفير، ومستشار وممثل للاردن في العديد من المحافل العربية والاقليمية والدولية، اذن نحن نتعامل مع شخصية تمتلك قدرات تتناسب مع طبيعة المرحلة ودقتها، لكن علينا ان ننظر الى الحكومة الجديدة بعين موضوعية ناخذ فيها بالاعتبار ما يشهده الوطن والعالم من ظروف صعبة خلقتها جائحة كورونا، ادت الى تعطيل الحياة بكل مرافقها، وكذلك ارتفاع حجم المديونية ومشكلات الفقر والبطالة ومحدودية فرص العمل في القطاعين العام والخاص، وتوقف حركة الاستيراد والتصدير، وتضرر كافة القطاعات جراء هذه الجائحة، مما رتب على الدولة اعباء كبيرة تعجز عنها الامكانات المالية المتاحة، ومن هنا جاء كتاب التكليف السامي ليشكل خارطة طريق للتعامل مع الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن والتعامل مع الملفات الصحية والإقتصادية ووضع خطة نهوض شاملة تعالج جميع التبعات الإقتصادية والاجتماعية والصحية لهذه الجائحة وايجاد التوازن بين الجانبين الصحي والاقتصادي، ولهذا جاء النظام الصحي في سلم الاولويات الوطنية التي ركز عليها كتاب التكليف السامي اضافة الى اهمية الاعتماد على الذات، وتعزيز القدرات الوطنية وتحقيق النمو الشامل، وتطوير منظومة التعلم عن بعد، والاهتمام بقطاع السياحة والزراعة، وجذب الاستثمارات، وخلق فرص عمل جديدة لابناء الوطن وتطوير قدرات الجهاز الاداري للدولة، وتشجيع الفرص الاقتصادية الصغيرة والمتوسطة إضافة إلى مواصلة دعم القوات المسلحة والأجهزة الأمنية ودعم الهيئة المستقلة للانتخاب، شمولية كتاب التكليف السامي لحكومة الدكتور الخصاونة تؤشر على مدى الثقة التي يوليها جلالة الملك للرئيس واهمية اختيار فريق وزاري يتمتع بالكفاءة والخبرة لتحقيق مضامين كتاب التكليف السامي.