الكلالدة: الأمن يحقق بقضيتي مال أسود واحالة 4 مخالفات للنائب العام إصابة عروسين بفيروس كورونا في إربد وأعداد المخالطين لم تحصر بعد فرض حظر التجوّل الشامل في سويمة والروضة بلواء الشونة الجنوبيّة اعتباراً من الأحد السفير الاميركي هنري ووستر يصل إلى الأردن ويحجر نفسه تسجيل اول حالة وفاة بفيروس كورونا لثمانيني في الكرك عزل كلب مصاب بفيروس كورونا (14) يوماً في منطقة حرجية في إربد إربد: نتائج فحوصات الكلب التي أعيد تكرارها سلبية كلب إربد" المصاب بكورونا يشعل "نكات" الأردنيين عبر مواقع التواصل تسجيل (3) وفيات و (213) إصابة جديدة بكورونا بينها (211) محلية إصابات جديدة بإربد وعجلون وغور المزرعة مأدبا: تسجيل إصابة جديدة لخمسيني منطقة حرجية في اربد لعزل الحيوانات المصابة مصير مجلس النواب اقترب..والرزاز عالق في المفاصل, تعديل ام تغيير وزاري جديد صياد ينجو بأعجوبة من هجوم سمكة قرش كبيرة في العقبة ..فيديو مستثمرون بقطاع المطاعم السياحية يطالبون بالعودة عن قرار إغلاق صالات المطاعم ضبط 79 مخالفة للقيادة المتهورة و2650 مخالفة قطع إشارة 3 إصابات بحادث تدهور على طريق الموجب جابر: إصابة كلب بكورونا حالة نادرة، و الأوبئة تنصح بعدم التوسع بإجراء فحوصات للحيوانات تسجيل 4 إصابات جديدة بكورونا في الأغوار الجنوبية "الصناعة" تطرح عطاء لشراء 120الف طن قمح
شريط الأخبار

الرئيسية /
الخميس-2020-09-07

في وداع مستشفى السلط القديم

في وداع مستشفى السلط القديم

جفرا نيوز -  د نضال شاكر العزب

وإفتتح المستشفى الجديد

ها هي بارقه جديدة في سماء السلط المدرسه وحاضرة العلم ومصنع الرجال انه مستشفى السلط الجديد !
إنه المستشفى القديم والقديم إأسم جليل !!!
والسلط مستحقه دوما ولها الكثير مما يعرف الأردنيون كلهم !
كنا لا نريد الرحيل ونغالب الدمع ونتعلق بالذكرى !!!
إنه الوطن وما تشكل في الروح من علاقات ورفاقية لا نستطيع نسيانها ولا نريد لها أن تنمحي
ولكن في وداع أمنا " المستشفى القديم " الذي تلمسناه وعايشناه وبالتأكيد أنقذت به أرواح كثيره , وتحمل ماتحم ل وأدى فوق طاقته لا بل وظلمناه وجلدناه دون رحمه وبكل الأحوال انتصر وعلم ودرب وخرج ..
إنه الفراق يا أمنا فهل سنعانق الحجارة ونلثمها طويلا طويلا
في وداعه ورغم إنتظارنا للمستشفى الجديد إلا أننا كنا نخاف الفراق المر العسر وهنا تباطأت أقدامنا واغرورقت العينان بالدموع وانسابت كغدير كنا نودع الجدران ونستذكر الراحلون والرفاق الأحباء والزملاء البعيدون كنا نريد لثم الجدران " فيوم الفراق لقد خلقت طويلا "
همنا على الديار وقبلنا الجدران ذا الجدار وذا الجدار
وما حب الديار شغلن قلبي ولكن حب من سكن الديار ...

كطفل لا يريد مغادرة أمه الحنون وحاضنته ومرضعة العلم ... لا لم أرد أن أدوس على البنزين ، ثم دست عليه بقوة حتى لا يطول البكاء المر
هكذا بصمت بصمت بصمت احتفرت خداي حرقة الدمعة الحرى !!! كنت اريد أن اخفيها ولكن لماذا أخفيها وهي دمعة الصدق والوفاء والمحبة ! دمعة طفل رضع مفرداته الطبيه ولثغ لسانه بها فتعلم وعلم وصحح وطور !!!

وبعد فإن الأمانة والشهامة والرجولة تقتضي أن نحفظ المستشفى الجديد ونعينه ونقف الى جانبه ونحضنه ونسهم في رفعته كمنظومة صحيه لها دورها التعليمي والتطويري والاستراتيجي والاستثمار ونحفظه كوطنيين بما العينان ونعشقه كما عشقنا لوزنا ودحنوننا وبلوطنا هكذا يكون حب الارض والانسان ولا بد من تقدير الجهد المبذول من الكوادر الطبيه الرائعه والمحبه وأن نقر بالجهد الذي بذل كي نصل الى هنا ومن وقف داعما له ومن لا يخفى ....

Nedal.azab @yahoo.com